دول أجنبية

مدينة أوكلاند في نيوزيلندا

مدينة أوكلاند في نيوزيلندا

مدينة أوكلاند

تعتبر مدينة أوكلاند المدينة الأكبر في نيوزيلندا، وعٌرفت بمدينة البحارة، ويعود هذا اللقب إلى بداية تأسيسها. وصنفت عالمياً من ضمن أفضل عشرة دول في العالم من حيث جودة مستوى المعيشة، وهي من أفضل أماكن العيش في العالم. تقع المدينة في الجزيرة الشمالية من نيوزيلندا، وتتضمن أربعة مدن كبرى، هي: أوكلاند سيتي، مانوكاو، وايتاكيري، والشاطئ الشمالي. ويعتبر مناخ المدينة معتدلاً، فلا يكون حاراً جداً أو بارداً جداً في أي وقت من العام، ولكن المدينة تشهد ارتفاعاً طفيفاً في درجة الحرارة في الصيف من شهر ديسمبر إلى مارس.

سكان مدينة أوكلاند

يسكن المدينة حوالي 1.657 مليون نسمة حسب إحصائية عام 2017، وهذا يعادل ثلث سكان نيوزيلندا بأكملها. ولهذا تعتبر أكبر المدن النيوزلندية من حيث عدد السكان، ويتبع سكان المدينة ديانات مختلفة، مثل: المسيحية، والإسلام. ويذكر أن 40% من سكانها ولدوا في الخارج، لذلك تعتبر من أكثر المدن المرموقة عالمياُ التي تحتوي على مزيج وتنوع ثقافي، وديني، وعرقي، وصنفت عالمياً كرابع مدينة في العالم من حيث التنوع العرقي فيها.  

يتنقل غالبية السكان داخل المدينة باستخدام سياراتهم، بينما الوافدون القادمون عبر مطارها الدولي يواجهون مشكلة النقص السلبي في المواصلات؛ بسبب عدم توفر قطار أنفاق، وعدم انتظام خطوط الحديد. وكبديل تتوفر خدمة الحافلات العامة التي توصل إلى غالبية مناطق المدينة ولكنها بطيئة. وبسبب استخدام السكان سياراتهم الخاصة تشهد المدينة ازدحاماً خلال ساعات النهار، ولكنها في تطور مستمر، فمن خططها التطويرية إنشاء خط سكك حديد يعود لقطار الأنفاق، ومن شأنه أن يخفف الضغط على المواصلات العامة.  

إقرأ أيضا:دفع مخالفات المرور الكويت

اقتصاد مدينة أوكلاند

يرتكز اقتصاد نيوزيلندا بشكل كبير على أوكلاند، فهي مسؤولة عن 36% من الناتج المحلي النيوزلندي، حيث إنّها تعتبر عاصمة نيوزلندا الاقتصادية العملاقة، ويقوم اقتصادها القوي على السياحة العالمية لما تمتلكه من خصائص طبيعية بالكامل، وتقوم المقرات الصناعية الضخمة الموجودة فيها بصناعة العديد من المنتجات الصناعية، والزراعية، ومنتجات الألبان التي تنفرد بها نيوزلندا بسبب مزارعها الشهيرة، كما أنّه يسهل من خلالها الوصول إلى الأسواق الدولية الرئيسية في آسيا والمحيط الهادئ.

تضم المدينة العديد من الجامعات العريقة، والتي اشتهرت دولياً بسبب جودة مخرجاتها، ولذلك تستقطب توافد الطلاب الدوليين إليها، ويعتبر التعليم من مصادر الدخل القومية بها، ومن أشهر هذه الجامعات والمعاهد: جامعة أوكلاند، جامعة ماسي، ومعهد مانوكاو للتكنولوجيا. وتضم المدينة العديد من المؤسسات التعليمية، والأكاديمية، والبحثية.

السياحة في مدينة أوكلاند

تعتبر المدينة وجهة سياحية مذهلة تستقطب السائحين من دول العالم، لأنّها تحتوي على العديد من المتاحف التكنولوجية والأثرية الوطنية، والمعارض الفنية، فمثلاً تحتوي المدينة على متحف موتات، الذي صنف من أشهر المتاحف التي تقدم العروض التكنولوجية العلمية الحديثة، كما يحدث العديد من الفعاليات الثقافية والفنية في أوكلاند، بالإضافة إلى صالات العرض والمهرجانات.

إقرأ أيضا:مدن محافظة السليمانية

تتميز المدينة بالطبيعة الساحرة، حيث تحتوي على العديد من التلال البركانية الصخرية الخلابة التي تتضمن أكثر من خمسين فوهة بركانية، وتجذب المدينة آلاف الزوار سنوياً، فهي تضم العديد من الأماكن الأثرية، والمتاحف، والحدائق العامة، والمتنزهات، والبساتين الجميلة، والسهول الخضراء التي تعتبر جنة طبيعية، ويحتوي قلب المدينة على أسواق كثيرة، وأماكن مميزة للتسوق تعرض آخر صيحات الموضة العصرية، والتجارية، والتكنولوجيا الحديثة في كافة المجالات. فمثلاً تشتهر باحتوائها على أطول برج في المدينة والمقاطعة، ويسمى برج السماء بسبب ارتفاعه الهائل الذي يبلغ 328 متراً، كما تنفرد المدينة بشواطئها الرملية البيضاء المتوفرة، وسواحلها الشاسعة في كافة الأنحاء ومينائها الكبير، ويمكن للسياح الاسترخاء على أجمل الشواطئ المشمسة والاستمتاع بالبحر بالسباحة أو الغوص فيه.   

إقرأ أيضا:محافظة الخرج في السعودية
السابق
مدينة تبليسي في جورجيا
التالي
مدينة عقرة