العراق

مدينة الجبايش في محافظة ذي قار

مدينة الجبايش في محافظة ذي قار

مدينة الجبايش

تقع مدينة الجبايش في محافظة ذي قار الواقعة في الجهة الجنوبية الشرقية من العراق، وتُعد المحافظة رابع أكبر المحافظات العراقية من حيث عدد السكان.

سبب تسمية مدينة الجبايش

جاءت تسمية المدينة بعد الاطلاع على مدونات السومريين قبل سبعة آلاف سنة، وهي جمعٌ لكلمة (جبيشة)، وتعني المدينة التائهة وذلك لوجودها بين الأهوار، وتلقب أيضًا باسم “مدينة الأهوار”، وكلمة جبيشة محرفة من كلمة (كبيسة) والتي تشير إلى كبس الطبقات المكونة لمسطح المدينة وهي: الطين، والقصب، والبردي، وتنقسم المدينة إلى مجموعة من القرى تسمى (سلاف) ومفردها (سلف)، ويقطن هذه القرى عدد ليس بالكبير من الناس، يتجمعون في هيئة تجمعات سكانية وعشائر.

الخصائص الجغرافية لـ مدينة الجبايش

  • تُعد مدينة الجبايش جزيرة صناعية عائمة على سطح ماء الهور، والهور مفرد لكلمة أهوار وتعني الأرض الرطبة المنخفضة، وقد تكونت المدينة عن طريق تكديس طبقات الطمي والقصب والبردي فوق بعضها البعض
  • تبلغ مساحتها حوالي 949 ألف دونم، والدونم وحدة قياس استُعملت خلال الحكم العثماني وظلّت باقية في بعض الدول التي كانت خاضعة للحكم العثماني، وهو يساوي 2500 متر مربع
  • يبلغ تعداد المدينة السكاني 55 ألف نسمة تبعًا لإحصائيات 2014.
  • تتسم مدينة الجبايش بجمالها الخلاب ومنظرها الرومانسي الرائع، حيث تبنى منازل المدينة من القصب والبردي، ويسمى المنزل باسم (صريفة) وتعني الكوخ.

الخصائص المناخية لـ مدينة الجبايش

  • تتميز مدينة الجبايش وكافة مدن محافظة ذي قار بصيف حار وطويل ويغلب عليه طابع الجفاف، وشتاء قصير نسبيًا يتسم بندرة الأمطار.
  • حرارة المنطقة متوسطة حيث لم تسجل الإحصائيات درجة حرارة أعلى من 45 ْم، وتكون درجة الحرارة عادةً حوالي 24.8 ْم في الأيام الطبيعية.
  • رطوبة المدينة متوسطة أيضًا، حيث تتراوح بين 35% إلى 40%.
  • رياح المدينة تُعد ثابتةً على مدار السنة بمعدل 12 كم/ساعة.

تاريخ مدينة الجبايش في محافظة ذي قار

كانت مدينة الجبايش (الأهوار) واحدة من العلامات التاريخية الخالدة في ذاكرة العراق والعراقيين، فلقد كانت زاهية بحضارتها خلال حقبة الدولة العباسية، وقد أثنى عليها عالم الاجتماع العراقي (علي الوردي) عندما زارها، ووصف أهلها بأنهم أكثر سكان العراق تأصلًا، وقد أُهملت المدينة بشكلٍ كبير وخاصةً خلال الحقب التركية، وقد بدأت الحكومة العراقية في استدراك الموقف وإعطاء أهل الجبايش أهميةً أكبر منذ عام 1921م، حيث قامت الحكومة بتأسيس العديد من المدارس وتوفير الخدمات للموظفين والسكان، وحاولت الحكومة تغيير معيشة أهل المدينة وصبغ الطابع الحضاري عليها، وبالفعل نجحت في فعل ذلك بشكلٍ كبير، ولكن لا يزال الجزء الأكبر من الموارد التي يعتمدون عليها بشكلٍ أساسي في حياتهم اليومية، يحصلون عليه من صيد الأسماك وجمع القصب وحياكة الحصر وتصديرها إلى كافة بلاد العالم التي تهتم بهذه الصناعة.

أهمية مدينة الجبايش في محافظة ذي قار

  • تلعب دورًا هامًا في اقتصاد محافظة ذي قار على وجه الخصوص واقتصاد العراق بشكلٍ عام، وذلك بمساهمتها في تنشيط حركة الاستيراد والتصدير داخل وخارج حدودها الخاصة.
  • تلعب مدينة الجبايش دورًا محوريًا هامًا في جذب السياح إلى العراق، حيث تحتوي المدينة على 600 كم مربع من الأهوار الطبيعية التي تجذب بجمالها الخلاب السياح من كافة أنحاء العالم.
  • تلعب مناطق الأهوار دورًا هامًا في وإيجابيًا على البيئة، حيث تُعتبر كمصدرٍ ممتاز لتوفير العديد من الموارد الغذائية مثل: الأسماك والطيور والأغذية وغيرها.
السابق
مدينة البصرة
التالي
مدينة الحضر في محافظة نينوى