العراق

مدينة الحميرية في محافظة الأنبار

مدينة الحميرية في محافظة الأنبار

محافظة الأنبار

تُعد محافظة الأنبار الواقعة غرب العراق أكبر المحافظات العراقية من حيث المساحة، فمساحتها البالغة 138.500كم² تعادل ثلث المساحة الكلية للعراق ككل، ويعيش على أرضها ما يقارب مليون و600 ألف نسمة وفقًا لإحصائيات شهر يناير من عام 2014، وقد عُرفت المحافظة قديمًا باسم لواء الدليم وذلك قبل عام 1961، وجغرافيًا تحد المحافظة كلًا من الجمهورية العربية السورية، ومحافظتا صلاح الدين ونينوى شمالًا، وتحدها من الغرب المملكة الأردنية الهاشمية، أما شرقًا فتحدها محافظة بغداد، وجنوبًا المملكة العربية السعودية، وأخيرًا تحدها محافظتا النجف وكربلاء من الجنوب الشرقي.

تضم محافظة الأنبار العراقية ثماني مناطق إدارية هي قضاء القائم، وقضاء هيت، والفلوجة، وعانة، وحديثة، والرمادي، وأبي غريب، والرطبة.

مدينة الحميرية في العراق

تعد مدينة الحميرية واحدة من مدن محافظة الأنبار بالعراق، وتقع على الضفة الشرقية لنهر الفرات الشهير بين كل من الخالدية والسجارية، والخالدية عبارة عن مدينة واقعة وسط الدولة العراقية بين كل من الرمادي والفلوجة على بُعد 80كم من العاصمة بغداد، وتقطن عشائر الدليم في أغلب هذه المدينة، أما الساجرية أو كما يطلق عليها البعض السجارية فهي ناحية تتبع قضاء الرمادي، تقطن بها عشائر البوفهد والبوجميعه أيضًا، والبو خليفة، والبوسودة، والبوربيع، وقد سميت السجارية بهذا الاسم نسبةً إلى عشائر الشجيري من ناحية، ونظرًا لكثرة أشجار النخيل والرمان من ناحية أخرى، ويطلق أهالي هذه المنطقة على الأشجار لفظ سجر.

العشائر الحميرية في العراق

تُعد قبيلة حمير في العراق واحدة من القبائل القحطانية في الوطن العربي بشكلٍ عام، وفي العراق بشكلٍ خاص، وهي قبيلة عربية أصيلة لها تاريخ عريق قديم لا زالت تحتفظ به حتى الآن، فالقبيلة تحمل أرقى القيم العربية المتوارثة من الأجداد أصحاب المجد.

الجدير بالذكر أن قبيلة حمير تنتشر في جميع أرجاء العراق ويترأّسها الشيخ عاد جبر الحاج، والشيخ ذياب الحميري، ولا يقتصر وجود هذه القبيلة في منطقة بعينها في العراق فقط، وإنما تنتشر القبيلة في اليوسفية، ومنطقة جبلة أيضًا، والوردية، إضافةً إلى مناطق أخرى وإن كانت محافظة بابل هي المحافظة التي تضم أكبر تجمع لتلك القبيلة.

تسمية الأنبار 

تعتبر كلمة الأنبار كلمة فارسية الأصل ومرادفها المخزن، ويعود أصل هذه التسمية إلى المناذرة، فقد كانت الأنبار مخزنًا لجميع المعدات الحربية ومكانًا لحفظ الشعير والتبن وغيرهما، كما كانت الأنبار واحدة من المدن الحيوية والمهمة في فترة الاحتلال الساساني للعراق، فقد كانت مركزًا حربيًا أساسيًا يُستخدم للحماية من هجمات الروم.

مُدن الأنبار

تعتبر مدينة الحميرية واحدة من أهم مدن محافظة الأنبار العراقية إلى جانب الكرابلة، والثرثار، وبروانة، والجبة، والريحانة، والمحمدي، وحصيبة الشرقية، وهناك مدن أخرى في محافظة الأنبار بالعراق كمدينة الفلوجة، والخالدية، والحقلانية، والكرمة، والعامرية، والجزيرة، والصوفية، والريحانة، والفرات، والقائم، وهيت، وزخيخة، والوليد، والرحالية، والصكرة، والجبة، والرطبة، والكبيسة، والحديثة، والعبيدي، وعانة، والثرثار، والفرات، والبوعساف، بالإضافة إلى مدينة الرويشد الواقعة تحت سيطرة القوات الأردنية، والرمادي التي تعتبر الحميرية ناحية من النواحي التابعة لقضائه الذي تبلغ مساحته 7639كم².

 مساجد قضاء الرمادي 

يقع  قضاء الرمادي غرب العراق، ويعد موطنًا لعشائر الدليم، كما تضم مدينة الرمادي مجموعة من المساجد يأتي على رأسها مسجد الرمادي الكبير، ومسجد الصديقة عائشة، ومسجد فاطمة الزهراء، وأهل البيت، ومسجد الفرج، ومسجد الحق، ومسجد القدس، والفاروق، والفرقان، والرحمن الرحيم.

السابق
مدينة الخالدية في محافظة الأنبار
التالي
مدينة البغدادي في محافظة الأنبار