اقرأ » مدينة الرياض في السعودية
المملكة العربية السعودية دول ومعالم

مدينة الرياض في السعودية

مدينة الرياض

مدينة الرياض

قد تكون سافرت إليها من قبل وبالتأكيد سمعت عنها كثيرًا ولكنك غالبًا لازلت لا تعرف عنها شيئًا تقريبًا، فخبايا مدينة الرياض ومميزاتها تزداد جمالًا بمعرفة تاريخها وزيارة ما شهد عليه من معالم ومناطق عريقة، كما ستختلف نظرتك تمامًا لعاصمة المملكة العربية السعودية وأكبر مدنها بعد معرفة الحاضر الذي تعيشه من تنمية وتطور تجعلها واحدة من أكثر دول العالم تطورًا وجمالًا، فالحديث عن الرياض لا يحتاج منا الخوض في الأرقام والمعلومات الدراجة والتي نعرفها جميعَا تقريبًا؛ بل يحتاج منا النظر إليها كما ينظر أهلها الذي يملئهم الفخر بالحديث عن تاريخها وما تمتلكه من مناطق ساحرة وما تشهده من تنمية وازدهار. 

تاريخ مدينة الرياض وتسميتها 

 يطلق مسمى الرياض – وهو جمع لكلمة روضة – على الأراضي الواسعة الخضراء التي يكثر فيها النبات بسبب تجمع الماء بها، وقد تم الاستقرار على هذا الاسم بعد الكثير من الاسماء التي أطلقت على مدينة الرياض قديمًا؛ وذلك لكونها أرض منخفضة متساوية ومجموعة من الروضات المتقاربة التي اجتمعت في مدينة واحدة تحت اسم الرياض، ولكن قبل هذا الاسم بكثير عرفت الرياض بحجر اليمامة وهي المدينة التي عرفها العرب قديمًا وقامت على أنقاضها الرياض، لذا فيعتبر تاريخ المدينتين واحد وقد بدأ حينما سكنت قبيلتي طسم وجديس الذي يرجح المؤرخون أنهم يعود نسلهم إلى سام بن نوح نبي الله أرض الرياض وعمروها. 

معالم الرياض التاريخية والحضارية  

تتميز مدينة الرياض بعدة معالم شهيرة توضح لنا عراقة المدينة وتاريخها وما وصلت إليه من تطور ونمو في العهد الحالي بفضل الاهتمام المستمر حتى الآن بجعل المدينة خير واجهة للملكة العربية السعودية لما لها من أهمية سياسية كونها عاصمة السعودية وأحد أهم مدن الوطن العربي ككل، ومن أهم المعالم التي يمكنك زيارتها والذهاب إليها في الرياض ما يلي: 

  • قصر المصمك: هو حصن بُني من الطوب اللبن في العام 1895 في وسط الرياض ويعتبر من المباني القديمة الموجودة حتى الآن بالمدينة، وتتمثل أهمية قصر المصمك الكبرى في كونه الشاهد على المعركة التاريخية التي قادها عبد العزيز أل سعود واستعاد فيها الرياض من أل رشيد عام 1902 ولا تزال أثار المعركة موجودة بهذا الحصن متمثلة في سن الرمح الموجود على باب القصر والذي قتل به قائد قوات بن رشيد وأحد من تولوا إمارة الرياض ويدعى عجلان بن محمد العجلان، فلازال الباب الأصلي للقصر موجود إلى وقتنا هذا، مع المسجد وحجر الديوانية والبئر و أربعة أبراج والفناء، فتلك جميع أجزاء قصر المصمك التاريخي. 
  • قصر المربع: قصر يبلغ عمره قرابة ال 80 عام بناه الملك عبد العزيز أل سعود على الطريقة النجدية ليكون مقرًا له ولأسرته وهو الآن أحد أهم عناصر مركز الملك عبد العزيز التاريخي. 
  • جامع الإمام تركي بن عبد الله: يعرف أيضًا بالجامع الكبير وهو من أقدم المباني في الرياض، بُني في عهد الإمام تركي بن عبد الله مؤسس الدولة السعودية الثانية، ويعد الجامع من أكبر الجوامع في الرياض والمملكة كلها.
  • الأبراج الشاهقة:  يتميز المعمار الحديث في الرياض بناطحات السحاب والأبراج العالية التي تجمع بين الخدمات الإدارية والسكنية في شكل جمالي يزين المدينة، ومن أهم هذه الأبراج برج الفيصلية الذي يحتل المرتبة الأربعين بين أطول أبراج العالم بثلاثين دور يبلغ ارتفاعهم 267 مترًا، كما يوجد برج المملكة ثالث أطول ناطحة سحاب بالمملكة وثالث أطول مبنى في العالم يوجد ثقب في أعلاه بارتفاع 302 مترًا. 

أهل مدينة الرياض  

يتعايش أهل الرياض مع التطور المستمر بالمدينة وقد اكتسبوا العديد من العادات من الجنسيات المختلفة التي يختلطون معهم كل يوم أكثر من أهل أي منطقة أخرى في المملكة نظرًا لكون العاصمة المقصد الأول للزوار من مختلف بقاع العالم، ولكن مع هذا فلا يزال مواطن الرياض يحتفظ بعاداته المتوارثة عبر التاريخ فلازال الشيوخ وكبار العائلات يرتدون الملابس التقليدية في الرياض والمملكة ولازالت النساء تطهو الطعام السعودي الذي تربوا عليه جيل بعد جيل، كما يشارك الجميع في إحياء عادات المدينة من خلال المهرجانات التي تقام كل عام كمهرجان الجنادرية الذي يقام منذ عام 1985 وحتى الآن.

باختصار الرياض وأهلها يجمعون بين مواكبة التطور العالمي الفكري والعلمي وبين مورثاتهم الثقافية وجميع عاداتهم الأخلاقية والظاهرية.