العراق

مدينة الزاوية في محافظة الأنبار

مدينة الزاوية في محافظة الأنبار

مدينة الزاوية

مدينة الزاوية هي منطقة تابعة لقضاء حديثة، ويعد قضاء حديثة أحد أقضية محافظة الأنبار بالعراق التابعة إدارياً لإقليم كردستان، وتقع مدينة الزاوية شمال مدينة الرمادي على بعد 10كم غرب قضاء حديثة، كما تمتدّ على طول نهر الفرات بمسافة قدرها 25م، ويرجّح أن جذور سكان مدينة الزاوية في محافظة الأنبار تعود إلى السيد عبيد الله الأعرج بن الحسين الأصغر، وتحيط بمدينة الزاوية مدينة الفلوجة من ناحية الشمال ومدينة حلبسة من ناحية الجنوب كما يحيط بها نهر الفرات من ثلاثة اتجاهات.

جغرافيا مدينة الزاوية

تعتبر مدينة الزاوية جزءاً من هضبة الجزيرة العربية باعتبارها جزء من محافظة الأنبار. تتميز أرضها بتعرّجها وانحدارها، كما أن معظم أراضيها صحراوية لكنها تحتوي على بعض الأراضي الخصبة التي تعتمد فيها على مياه الأمطار بالري والقريبة من النهر، وتتعرض التربة في مدينة الزاوية للعديد من العوامل؛ مثل: عوامل التعرية بسبب طبيعة المدينة الصحراوية، ممّا يجعل من التربة جرداء غير صالحة للزراعة، وتحتوي مدينة الزاوية في محافظة الأنبار على العديد من التلال والوديان باعتبار تعرّج أرضها، وتحتوي على العديد من الصخور الكلسية والجبسية على طول نهر الفرات الممتدة عليه.

مناخ مدينة الزاوية

تندرج مدينة الزاوية تحت المناخ شبه الصحراوي، الذي يتميز بقلة الأمطار كما يتميز بارتفاع درجة الحرارة بشكل كبير صيفاً، حيث انخفاض الرطوبة وانخفاض درجة الحرارة بشكل كبير في الشتاء، وتعتبر رياح مدينة الزاوية شمالية غربية أحياناً أو جنوبية غربية أحياناً أخرى.

معالم مدينة الزاوية

بالنسبة لمعالم المدينة فإن مدينة الزاوية لا تحتوي على الكثير من المعالم، حيث إنّ معالمها محصورة تقريباً في مسجد خالد بن الوليد حيث يشتهر قضاء حديثة التابعة له مدينة الزاوية بوجود الكثير من المساجد والمراقد. 

الزراعة في مدينة الزاوية

تنقسم طبيعة أراضي مدينة الزاوية إلى أراضي قريبة من النهر خصبة جداً، لكنّ مساحاتها قليلة نسبياً مقارنةً بالأراضي الصحراوية البعيدة عن النهر ذات المساحات الواسعة والتي تغطي الجزء الأكبر من المدينة، وتعتمد المدينة في زراعتها على مياه الأمطار بالري (زراعة ديمية)، وتبذل الأهالي جهوداً كثيرة لاستغلال مياه الآبار والعيون لتوسيع المساحات المزروعة، كما تشتهر مدينة الزاوية باعتبارها جزءاً من محافظة الأنبار بكثيرة البساتين الزراعة وأشجار النخيل، ومن أهم المحاصيل التي تشتهر بها المدينة؛ هي: محاصل القمح، والشعير، والحنطة، والذرة الصفراء، والأعلاف، والأبصال، والعديد من الخضروات أيضاً.

الثروات المعدنية في مدينة الزاوية

تحتوي مدينة الزاوية في محافظة الأنبار على العديد من المعادن؛ مثل: الحديد، والفوسفات، والذهب، واليورانيوم، والكبريت، والفضة، كما تعتبر صحراء الأنبار أحد المناطق المحتملة لتواجد النفط فيها، كما تشتهر أيضاً بتوافر الغاز الطبيعي بها وبجميع مناطق محافظة الأنبار.

سكان مدينة الزاوية 

يعد غالبية سكان مدينة الزاوية من المسلمين السنيين. كان يعتمد أغلب سكان المدينة على صيد الأسماك، حيث اشتهرت المدينة بصيد الأسماك إلى درجة أن الصيادين كانوا يقصدونها من مختلف مناطق العراق، وتتبع مدينة الزاوية وسكانها التقسيم العشائري حيث تكثر فيها علاقات القرابة إلى درجة تسمية سكانها بالحديثيين نسبةً إلى قضاء حديثة التي تنتمي إليه، فحسب التقسيم الإداري تسكنها العديد من العشائر المختلفة من الراوة، والبونمر، والجواعنة، والموالى، والبوغانم، والبومفرج، والطرابلة، والحديثيين (السكان الأصليين)، والغرير، والبوحيات، والكرابلة، والبومحل، والبوصگر، والمحامدة.

السابق
وكيل سيارات كيا في الأردن
التالي
شركة شيري