العراق

مدينة الشامية في محافظة القادسية

مدينة الشامية في محافظة القادسية

مدينة الشامية

تعدّ مدينة الشامية في محافظة القادسية ثاني أهم مدن محافظة القادسية وأكبرها بعد مدينة الديوانية والمركز الإداري لقضاء الشامية الذي سمي بإسمها، ويعود تأسيسها إلى العهد العثماني حيث كانت تحمل مسمى الحميدية نسبةً إلى السلطان عبدالحميد الأول، ثم أخذت الاسم الذي تعرف به حالياً بعد تأسيس الدولة العراقية الحديثة نسبة إلى الاسم الذي كانت تعرف به قبل مجيء العثمانيين وهو “شوميا”.

الموقع الجغرافي لـ مدينة الشامية

تقع مدينة الشامية في الجزء الشمالي الغربي من محافظة القادسية وتتوسّط كلّاً من محافظتي القادسية والنجف الأشرف ضمن منطقة الفرات الأوسط، وتبعد عن العاصمة بغداد قرابة 147 كيلومتراً، وبذلك فهي تعدّ بحكم موقعها الجغرافي نقطة وصلٍ بين محافظات الجنوب ومحافظة النجف الأشرف، إضافةً إلى ذلك يمر من أراضيها أحد تفرعات نهر الفرات والمعروف بإسم شط الشامية بحيث يقسمها إلى قسمين أحدهما كبير وتتركز فيه المناطق الإدارية والتجارية والآخر صغيرٌ ويضمّ القليل من الدوائر الحكومية مثل: دوائر المحكمة الشامية، ودائرة النفوس.

التقسيمات الإدارية في مدينة الشامية في محافظة القادسية

تنقسم مدينة الشامية إلى أربعة أقسامٍ إداريةٍ تسمى نواحي وهي: ناحية مركز قضاء الشامية وهي نفسها مدينة الشامية وتبلغ مساحتها 191.6 كيلومترٍ مربع، وناحية غماس التي تقع إلى الجنوب من مركز المدينة على سواحل شط الشامية وتبلغ مساحتها 459 كيلومترٍ مربع، وناحية الصلاحيّة التي تحتل الجزء الشمالي من المدينة وتبلغ مساحتها 91.4 كيلومترٍ مربع، وأخيراً ناحية المنهاوية التي تبعد حوالي ثلاثة كيلومتراتٍ إلى الشمال من ناحية الصلاحية وتحتل مساحة 205 كيلومترٍ مربع من أراضي القضاء، إضافةً إلى ذلك يضم قضاء الشامية عدداً من القرى والمناطق السكنية أهمها: أنديبة، والعرين، وأبو غربان، والزهيرية.

إقرأ أيضا:مدينة كركوك في العراق

السياحة في مدينة الشامية في محافظة القادسية

تمتاز مدينة الشامية بوجود العديد من المواقع السياحية الطبيعية والأثرية التي تجذب السيّاح من كلٍّ مكان، فمن الناحية الطبيعية تتّسم الشامية بكثرة عيون وجداول المياه والمسطحات المائية فيها مثل: هور الجعارة وهور أبو نجم التي يقصدها الكثيرون لممارسة هواية صيد الأسماك وصيد الطيور، وشطّ الشامية الذي يعرف بمدى جماله وروعته، كما تشتهر أيضاً بوجود عددٍ من التلول والمواقع الأثرية غير المنقّبة مثل: موقع إيشان المطوكات في الشامية، والتلول السبعة في غماس، وتل كناش، وموقع أبو عنتيك في المهناوية، بالإضافة إلى مواقع إيشان جريو وإيشان الصليبي وفرار العظيم التي تعود إلى تاريخ ٍقديمٍ حيث تشير الدراسات التاريخية إلى أنها تعود إلى عصور ما قبل الميلاد.

الموارد الاقتصادية في مدينة الشامية

يعتمد اقتصاد قضاء الشامية بشكلٍ كبيرٍ على الزراعة التي تعتبر المحرك الرئيس لاقتصادها وذلك نظراً لخصوبة أراضيها واتساع سهولها على امتداد شطّ الشامية ووفرة مياهها بسبب كثرة جداول المياه في أراضيها، ومن أهمّ المحاصيل الزراعية التي تنتجها المدينة: رز العنبر المسمى بعنبر الشامية أو الشلب والمعروف بطعمه الشهي و رائحته الزكيّة، والحنطة التي تُزرع على مساحاتٍ واسعة، والنخيل المتوفّر بكثرةٍ في أراضيها، إلا أن التقارير الصادرة عن إدارة المشاريع الزراعية في مدينة الشامية تشير إلى تدنّي إنتاج الشلب أو رز العنبر نتيجةً لعدّة أسبابٍ منها: تذبذب التيار الكهربائي، وقلة الدعم الحكومي، وعدم توفير الأسمدة و البذور للمواطنين، ممّا أدّى إلى تناقص عدد المزارعين في المدينة وتوجّه الكثير منهم إلى مهنٍ أخرى.

إقرأ أيضا:مجمع سومرست ميوز في قرية جميرا الدائرية

التركيب السكاني في مدينة الشامية

يبلغ عدد سكان قضاء الشامية حوالي 300,000 نسمةً وفقاً للتعداد السكاني لدائرة الإحصاءات عام 2014 ميلادي، وغالبيتهم من العوائل العربية العراقية العريقة التي تعود في تاريخها إلى قبيلة النخع التاريخية، ومن هذه العشائر: عشائر العوابد، والحميدات، والجبور، والخزاعل، وآل زياد، وآل بدير، كما تسكن القضاء أيضاً العديد من الأسر اليهودية وذلك لأسبابٍ وظيفيّةٍ أو بسبب نزوحهم بعد قرار الحكومة العراقية بسحب جنسيّة اليهود وتسفيرهم إلى إسرائيل.

حلا الدويري، كاتبة محتوى أردنية تبلغ من العمر 28 سنة، حاصلة على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكيميائية من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، تمتلك خبرة مدتها 4 سنوات في الكتابة ولديها مقالات عديدة منشورة على عدة مواقع إلكترونية معروفة، حيث شملت مقالاتها مجالات مختلفة تتضمن: التكنولوجيا، والهواتف الذكية وتطبيقاتها، والعقارات، والسيارات، وهي قادرة على الكتابة باحترافية في مختلف المجالات المتاحة.

السابق
محافظة بابل في العراق
التالي
مدينة الشرقاط في محافظة صلاح الدين