المملكة العربية السعودية

مدينة الطوال

مدينة الطوال

موقع وجغرافية مدينة الطوال

تقع مدينة الطوال جنوب غرب المملكة العربية السعودية، على الحدود السعودية اليمنية، على خط طول 42.5 درجة شرق غرينتش، ودائرة عرض 16.4 درجة شمال خط الاستواء، وهي إحدى المدن التابعة لمنطقة جازان، وتبعد عنها مسافة 80كم، ويحدها من الجنوب والشرق حدود دولة اليمن، ويحدها من الغرب مركز الموسم، ويحدها من الشمال محافظة سامطة، وتتميز بموقع جغرافي مميز أكسبها ميزات عديدة، حيث إنّها تقع على الطريق الدولي المتجه لليمن، كما يخترق أراضيها من الجنوب إلى الشمال وادي تعشر ذو الروافد الكبيرة والكثيرة، كما أنّها تتوسط مساحة كبيرة من السهول والأراضي المنبسطة؛ مما جعلها قِبلَةً للمزارعين ومربّي المواشي قديماً.

مناخ وتضاريس مدينة الطوال

يسود المناخ المداري مدينة الطوال، فتكون حارةً ورطبة صيفاً، ومعتدلة شتاءً، وتهطل فيها الأمطار الموسمية في فصل الصيف، ويتراوح معدل الرطوبة فيها بين 40-50%، أما عن تضاريسها فهي منبسطة ومستوية تميل من الشرق باتجاه الغرب، إلى ناحية البحر الأحمر.

تسمية مدينة الطوال

يوجد عدة روايات لسبب تسميتها بهذا الاسم، منها: أنّها سميت بهذا الاسم نسبة إلى سكانها الأوائل من بني حمد الذين كانوا يُعرفون بأبناء الطويل، أحد فخوذ قبيلة بني حمد، وقيل أنّها سُميت بهذا الاسم نسبةً إلى آبارها الطويلة التي كان يُضرِب بها المثل فيُقالُ في وصفها أنها طِوَال.

إقرأ أيضا:مجمع قطاع V في تلال الإمارات

الديموغرافيا والسكان في مدينة الطوال

يُقدّر عدد السكان في مدينة الطوال حسب إحصائيات عام 2018 بحوالي 100 ألف نسمة، يتوزعون على قرى المدينة المنتشرة على ضفاف وادي تعشر، ومن أشهر قراها: قرية العكرة، قرية المباركة، قرية المجنة، قرية المكنبل، قرية المصفق، قرية الخوجرة، قرية المجنة، قرية القرن، قرية الوعلان، وقرية المحرقة وغيرها، ويتحدث السكان فيها اللغة العربية، ويعتنق الأغلبية الديانة الإسلامية، ويتميز سكانها بحفاظهم على التقاليد الاجتماعية والعادات القديمة وإحيائها في المناسبات الاجتماعية المتنوعة من أفراحٍ وأتراحٍ وخِتانٍ وأعياد، ومن السُنَنِ الحسنةِ التي سنّها أهل هذه المدينة وضْعَ حدٍّ أعلى اختياري للمهور؛ للحد من ظاهرة المغالاة في المهور، ولتيسير الزواج وتخفيف العبء عن الشباب المقبلين على الزواج.

أما عن التعليم، فقد تم افتتاح أول مدرسة ابتدائية فيها عام 1381هـ/1961م، وكان الطلاب يأتون من القرى المجاورة للدراسة في هذه المدرسة، بعدها تم تأسيس العديد من المدارس للبنين والبنات في القرى الأخرى، وتشكل المدارس الحكومية في مدينة الطوال ما نسبته 70% من إجمالي المدارس فيها.

الاقتصاد والعمل في مدينة الطوال

تتميز مدينة الطوال بالنشاط الزراعي الفعّال والهائل، نتيجةً لطبيعة أراضيها الخصبة المثالية للزراعة، ووفرة المياه من الأمطار والسيول والآبار الارتوازية، ومرور وادي تعشر بروافده المائية من خلالها، وقيام الحكومة بتوفير المعدات الزراعية الحديثة لهم، ومن أهم المحاصيل التي تنتجها المدينة: الذرة الرفيعة، الدخن، الخضراوات، والسمسم.

إقرأ أيضا:محافظة رياض الخبراء السعودية

أما من الناحية العمرانية، فقد شهدت المدينة تحولاً عمرانياً سريعاً عقب المنحة التي قُدّمَت لأهالي الطوال، وتحولت مساكن القش إلى مساكن من الطراز الرفيع، فظهرت المدينة بصورةٍ جماليّةٍ تجعلها مقدمة جنوبيّة جذّابة للوطن.

أما عن قطاع الخدمات فتتوفر فيها العديد من الخدمات، من أهمها: مركز الشرطة، مركز الدفاع المدني، مركز الإمارة، قيادة قطاع حرس الحدود، مكتب جوازات، بلدية محافظة الطوال، جمرك الطوال، مكتب البريد، فرقة للمجاهدين، ومحكمة شرعية، هيئة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وفرقة للهلال الأحمر السعودي، و4 مراكز للرعاية الأولية، ومشفى عام.

أهم المعالم في مدينة الطوال

  • حديقة الطوال: تقع في قرية المباركة بالقرب من بلدية محافظة الطوال، وتحتوي على ملعب، وأماكن للجلوس، وألعاب للأطفال، وأشجار نخيل، ومساحات خضراء، وأعمدة إنارة في كل مكان.
  • منفذ الطوال: يربط هذا المنفذ بين السعودية واليمن، ويتم التبادل التجاري بين البلدين من خلاله، حيث ترد 60% من البضائع اليمنية إلى السعودية عبر هذا المنفذ، كما أنّ الحجاج والمعتمرين يعبرون من هذا المنفذ إلى الأراضي المقدسة، وبلغت تكلفة هذا المشروع ما يقارب 53 مليون ريال، بمساحة 530 قدمٍ مربع.
  • وادي تعشر: وهو من أكبر الوديان في منطقة جازان كلّها، ومن أكبر روافده وادي الملح، ويساعد هذا الوادي بشكل كبير في سقاية جزء كبير من أراضي مدينة الطوال وزيادة خصوبتها.

نسرين حمّاد 23 عامًا، أتمّت العام الأول من الدراسة الثانوية بتحصيل ممتاز، ثم التحقت بدورات متعددة، منها: مبادئ في التصميم الجرافيكي، أساسيات تصميم المعلومات، فن التصوير الفوتوغرافي، تصميم الأزياء، والرخصة الدولية لقيادة الحاسوب، وتمتلك مهارات عديدة، أهمها: المهارات الكتابية، والمهارات الحاسوبية، ومهارات العمل الجماعي، والتنظيم والدقة، وسرعة التعلّم. من هواياتها القراءة والتعلّم والرسم والفنون والكتابة؛ لا سيّما الكتابة في المواضيع العامة والمواضيع التي تخص المنزل والعناية به، ووصفات الطعام الشرقية، والعناية بالأطفال الرضع كونها ربة منزل وأم لطفلتين، وتبرع في الكتابة عن الأجهزة الكهربائية والمنزلية، والدول والمحافظات والمناطق الجغرافيّة.

السابق
مدينة وادي الدواسر
التالي
مدينة الطرف