اقرأ » مدينة الفهود في محافظة ذي قار
العراق دول عربية دول ومعالم

مدينة الفهود في محافظة ذي قار

مدينة الفهود في محافظة ذي قار

مدينة الفهود

تُعتبر مدينة الفهود إحدى أبرز نواحي محافظة ذي قار. تقع على طريق استراتيجي بين البصرة وكربلاء، الأمر الذي يجعلها تستقبل الوافدين لزيارة الإمام الحسين؛ حيث إنها توفر الخدمات للزوار الأمر الذ أدى إلى اشتهارها بالكرم وحسن الضيافة. 

كانت المدينة في الماضي مجرد منطقة محدودة واقعة في هور الحمّار جنوب نهر الفرات، ثم امتدت حتى صارت من المدن الملحقة بالقضاء الإداري للجبايش على الجانب الشرقي من مدينة الناصرية. تشغل المدينة مساحة تقدّر بحوالي 571 كم² أي ما يمثّل حوالي أربعة بالمائة من المساحة الكلية لمحافظة ذي قار، كما يصل عدد سكان الفهود تسعين ألف نسمة بحسب الإحصاء المُقدّر في عام 2009. 

على الرغم من احتواء المدينة على مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية؛ إلّا أنها لا تكاد تخلو من الألوان الخضراء الزاهية، لكنها تعاني من الإهمال وعدم استثمار طبيعتها في الجانب السياحي الذي من شأنه أن يدر أموالًا على الإدارة السياسية للمحافظة. تُحيل المصادر التاريخية تسمية المدينة بهذا الاسم إلى أمرين؛ أولهما: نسبةً إلى شيخ يسمى فهد كان أول من قطن هذه البلدة ومن بعده سكنها الناس، وثانيهما: كثرة الفهود في هذه المنطقة قبل تعميرها.

تاريخ مدينة الفهود

ينتسب سكان المدينة إلى العشائر القديمة التي كافحت ضد الاحتلال التركي والبريطاني للعراق، إذ كانت أبرز الأحداث التي شارك فيها أهل المدينة؛ هي أحداث عام 1925 حينما كانت الفهود تابعة لسوق الشيوخ، فقام أهلها بعدد من المظاهرات للاحتجاج ضد الحكم الملكي، حيث أبى الأهالي الخنوع للنظام القمعي المستبد. ظلّت هذه العادة جارية في دماء أهالي الفهود الذين استجابوا لدعوة الشهيد محمد باقر الصدر في نهاية السبعينات من القرن السابق؛ الأمر الذي أدى إلى اندلاع الانتفاضة في بداية التسعينات، رغم ذلك انسحبت الأضواء من المدينة واستغلت بعض المدن الحدث من الناحية الإعلامية؛ فاكتسب أهمية وحصلت على خدمات أكبر من مدينة الفهود.

اقرأ أيضاً  تقسيم محافظة ذي قار

الخدمات التعليمية والصحية في الفهود

تعمل المدينة على العناية بالمجال التعليمي؛ حيث يحرص الأهالي على الاستثمار في تعليم أبنائهم. يصل عدد المدارس الابتدائية في المدينة إلى تسع عشرة مدرسة، وأربع مدارس في مرحلة التعليم المتوسط، وفي المرحلة الثانوية لا يتجاوز عدد المؤسسات التعليمية مدرستين فحسب؛ الأمر الذي يُلقي بظلاله على نقص الخدمات التعليمية في المدينة في مراحل التعليم المتقدمة، كما يتبع طلاب مدينة الفهود جامعة ذي قار في مرحلة التعليم الجامعي حيث يوجد فيها إحدى عشرة كلية التي انشأت مع مطلع الألفية الثالثة وهي من أبرز المراكز الفكرية بالعراق.

فيما يخص الخدمات الصحية: تتسم المدينة بوجود مركز صحي واحد يحتوي على عدد من الأطباء من بينهم أطباء أسنان، وأطباء لأمراض النساء، بالإضافة إلى المنتسبين الصحيين من أصحاب المؤهلات المتوسطة ممن يعملون على توفير الخدمات الطبية للمرضى.

الأنشطة الاقتصادية والحياة اليومية في الفهود

يعمل أهالي المدينة بأعمال الحقل وتربية الأبقار والأغنام، وبعض الصناعات البسيطة كالسجاد والمنسوجات، بالإضافة إلى عمل البعض منهم في الصيد. تتمتع المدينة ببعض الخدمات الأساسية كالمياه خاصةً بعد المشروع الذي أُنشئ في نهاية السبعينات من القرن الماضي بطاقة كليّة تصل إلى 700 متر مكعب في اليوم الواحد، بالإضافة إلى مشروع خطوط الكهرباء عبر عدد من المحولات الصغيرة.

عشائر مدينة الفهود

تكثر العشائر بمدينة الفهود مثل عشيرة آل شيخ صالح الزواهي، وعشيرة  الصخيلات، وعشيرة العميان، وعشيرة البلاعطة آل عويصي، وعشيرة آل الفخور، وهذه العشائر الرئيسية هي التي تمتلك مساحات كبيرة من أرض المدينة، إلا أنهم لا ينفردون بالأراضي وحدهم؛ حيث تعيش معهم حمائل أخرى؛ أبرزها: البرشان، وآل الدرارجة، وآل وثبان، وآل كوبر، وعشيرة البوعائش، ومساكن آل بوشامة التي توجد في الناحية الشرقية من هور الحمّار.

اقرأ أيضاً  مدينة الجبايش في محافظة ذي قار
تصنيفات