اقرأ » مدينة الميمونة في محافظة ميسان
العراق دول عربية دول ومعالم

مدينة الميمونة في محافظة ميسان

مدينة الميمونة هي مركز قضاء يتبع إدارياً إلى محافظة ميسان التي تقع شرق العراق على الحدود الإيرانية، ,تعد مدينة العمارة عاصمة محافظة ميسان وثاني أكبر مدنها هي مدينة المجر الكبير، وتبلغ مساحة محافظة ميسان 16 ألفاً و 72 كيلومتر مربعاً؛ أما تعداد السكان فيها وحسب إحصائيات عام 2014 كان 1.421.234 نسمة. يسكن في محافظة ميسان 4 قبائل وهي: قبيلة بني كعب، وقبيلة كنانة المضرية، وقبيلة بني لام، وقبيلة خفاجة. عانى سكان محافظة ميسان كثيراً في أيام الحروب؛ حيث إن المحافظة كانت مركزاً لجميع العمليات الحربية، أغلبية سكان المحافظة هم من الشيعة وتعتبر موطناً لعرب لأهوار. تعتبر مدينة الميمونة من المدن الكبيرة في المحافظة حيث تبلغ مساحة مدينة الميمونة حوالي 150000 دونم ويبلغ عدد سكانها حوالي 150 ألف نسمة.

عشائر مدينة الميمونة في محافظة ميسان

غالبية سكان المدينة هم من عشيرة آل ازيرج أما بقية سكان المدينة فهم من عشائر: السراي، والبهادل، وكعب، وبني لام، وبني كنانة، والفريجات، وبني أسد، والمريان، والوحيلات.

الطبيعة الجغرافية لمدينة الميمونة

تشتهر هذه المدينة بالطبيعة الجغرافية التي تشمل قطاعات الزراعة والأهوار التي تحتل مساحات واسعة من المدينة. من أهم أهوار هذه المدينة :

  1. هور السليمية الذي تبلغ مساحته 17000 دونم.
  2. هور أم فرس 12000 دونم.
  3. هور العودة الذي يعد أكبر أهوار مدينة الميمونة حيث تبلغ مساحته 40000.

المقاطعات الزراعية في مدينة الميمونة

يبلغ عددها 21 مقاطعة منها:

  1. مقاطعة السليمية.
  2. مقاطعة ام عين.
  3. مقاطعة الطبر.
  4. مقاطعة الهدام.
  5. مقاطعة أبو سبع والعشرات.
  6. مقاطعة الحريجة.
اقرأ أيضاً  مدينة العمارة في محافظة ميسان

الزراعة والصناعة في مدينة الميمونة

يعتمد أغلب سكان هذه المدينة على الزراعة وتربية المواشي وصيد الأسماك؛ وذلك يعود لكثرة وجود الأراضي الواسعة والأهوار، أما القسم الآخر من سكان المدينة يعتمد على التجارة، حيث إن التجارة هي المصدر الثاني للمعيشة في المدينة وذلك بسبب امتلاك السكان المحلات التجارية في مركز المدينة، أما الجزء الثالث من سكان المدينة فهم من موظفو الدولة الذين يعتمدون على رواتب شهرية يتقاضونها من الدولة.

مشاريع تطوير مدينة الميمونة

صرّح رئيس مجلس المدينة عدنان خلف بأن المدينة سيقام عليها ثلاثة مشاريع ضمن برنامج التنمية المحلية؛ حيث بلغت مراحل الإنجاز فيها 50%، كما قال السيد عدنان أن “مشروع التنمية المحلية لمدينة الميمونة يعتبر انجازاً هاماً؛ يشمل 4 قطاعات وهي الكهرباء والماء والبلدية والزراعة، تم إلى الآن إنشاء متنزهين وملعب في منطقة حي القاسم في المدينة”.   

آثار مدينة الميمونة في محافظة ميسان

محافظة ميسان التي تعد مدينة الميمونة أحد اقضيتها؛ تشتهر منذ الزمن بتراثها العراقي وآثارها التي تعرضت للتخريب مؤخراً، كما أنها لا تحظى بإهتمام الجهات المعنية. بسبب قلة اهتمام الجهات المعنية بالآثار وافتقارها للعمل الجاد في التنقيب قام خبراء الآثار والتراث بالمطالبة بضرورة القيام بعمليات التنقيب للكشف عن الحضارات القديمة في المدينة ومنع عمليات التنقيب والحفر العشوائي.

بحسب أقوال الباحثون في الآثار فإن التلال الموجودة في المحافظة يوجد بها ألغاز تاريخية بحاجة إلى فكها وتحليلها للكشف عن وجود ثروات وطنية وكنوز لعلها تكون موجودة فيها، كما أن هذه المناطق تعد ذات طبيعة طينية وعرضة لعوامل التعرية التي قد تخفي معالمها.

أقضية محافظة ميسان ونواحيها

تتألف محافظة ميسان من خمسة أقضية؛ وهي: العمارة، علي الغربي، المجر، الكحلاء، الميمونة، قلعة صالح، بالإضافة إلى احتوائها على تسعة نواحٍ وهي: السلام، الخير، ناحية سيد أحمد الرفاعي، كميت، العدل، علي الشرقي، العزيز، المشرح،  بني هاشم.

اقرأ أيضاً  ناحية أحمد الرفاعي في محافظة ميسان
تصنيفات