الجزائر

مدينة بوسعادة الجزائرية

مدينة بوسعادة الجزائرية

مدينة بوسعادة

تعني بلد السعادة، وعُرفت بأسماء أخرى، مثل: بوابة الصحراء، ومدينة العظماء. وهي عبارة عن واحة ومدينة سياحية تقع في جنوب العاصمة الجزائرية في ولاية المسيلة، وهي من أقرب الواحات إلى العاصمة الجزائرية، عُرفت كموقع تجاري وسياحي وتاريخي، إضافةً إلى أنّها تعتبر من أقدم الداوئر في الجزائر.

تسمية مدينة بوسعادة

اختلفت الروايات في سبب تسمية بوسعادة بهذا الاسم، والتي أشهرها هي عندما قرر عالمان اشتُهرا بالعلم والمعرفة أن ينشرا علمهما بين سكان الصحراء حتى وصلا إلى واحة وافرة المياه ومحاطة بالأشجار والنخيل، ومرت قافلة أثناء مكوثهما في تلك الواحة من بينهم امرأة تمتلك كلبة تناديها سعادة، فأطلق العالمان اسم سعادة على هذه الواحة حتى أصبحت بوسعادة مع مرور الزمن.

سكان مدينة بوسعادة

تعتبر المدينة ثاني أكبر مدينة من حيث عدد السكان بعد عاصمة ولاية المسيلة، حيث وصل تعداد السكان إلى ما يقارب 178 ألف نسمة حسب تعداد سنة 2018. ويتحدث سكانها باللهجة الجلفاوية، إحدى اللهجات الجزائرية العربية الأقرب إلى اللغة العربية الفصحى من حيث البنية الصوتية، ويميزها قلب حرف الغين إلى القاف.

التعليم في مدينة بوسعادة

تضم المدينة عدة مدارس ثانوية تشمل: ثانوية زيري بن مناد في حي السيطيح، ثانوية عبد القادر بن رعاد في حي سيدي سليمان، ثانوية عبد الرحمن الديسي في حي الموامين، ثانوية محمد بوضياف في حي محمد شعباني، ثانوية أبي مزراق في حي الهضبة، و ثانوية محمد الشريق بن شبيرة التي تقع على الطريق الرئيسي للمدينة، بالإضافة إلى المدرسة العليا للأساتذة، التي بدأت أول فصل دراسي لها في سنة 2015/2016 إذ تشمل التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي.

إقرأ أيضا:ولاية نخل في سلطنة عمان

جغرافية مدينة بوسعادة

تقع المدينة على بعد 245كم عن العاصمة الجزائرية، وتتصل اتصالاً جيداً مع المراكز الحضرية الأخرى عن طريق البر. وتقع مسيلة على بعد 70كم شمال شرق بوسعادة، وبسكرة على بعد 175كم شرقاً، وبرج بوعريريج على بعد 130كم شمال شرق بوسعادة، وجلفة 120كم جنوب غرب. وتنقسم بوسعادة إلى: المدينة القديمة قصار، وهي داخل أسوار المدينة، والمدينة الفرنسية جنوباً.

مناخ مدينة بوسعادة

تتمتع بوسعادة بمناخ صحراوي بارد، حيث يكون هطول الأمطار أعلى في فصل الشتاء منه في الصيف، كما يبلغ متوسط درجة الحرارة السنوية فيها 15.5 درجة مئوية و يبلغ تجميع مياه الأمطار حوالي 212 مم سنويًا.

الرياضة في مدينة بوسعادة

تأسس نادي أمل بوسعادة عام 1941 من دمج فريقين هما: نجم بوسعادة وأولمبي بوسعادة، وألوان ملابسه خضراء وبيضاء. يتسع ملعبهم المسمى بملعب مختار عبد اللطيف، لحوالي 5000 متفرج، ويلعب النادي حاليًا في دوري الدرجة الثانية الجزائري. ورئيس النادي هو عزوز مكيرش، والمدرب هو عبد الحكيم بوفنارة.

علاقة الفنان الفرنسي إتيان بمدينة بوسعادة

امتازت المدينة بمناظرها الخلابة وجمال واحاتها، والتي قال في وصفها الفنان الفرنسي إتيان ديني: إذا كانت الجنة تحت الأرض فهي تحت أرض بوسعادة، وإذا كانت فوق الأرض فهي فوق أرض بوسعادة. حيث كانت قد أُهديت زيارتها كجائزة له عند فوزه في مسابقة أفضل رسام في فرنسا، فوقع في حبها عندما زارها، كما استلهم إتيان جمال لوحاته وإبداعاته من جمال المدينة، حيث أبدع في رسم نساء المدينة في لباسهن التقليدي أثناء ذهابهن للواحة، بالإضافة إلى أعماله الفنية المشهورة كلوحة الكفيفة، الوادي، الدعاء، وغيرها من الأعمال التي حفظت في متحف سميا. وقد اعتنق إتيان الإسلام فأصبح اسمه نصر الدين ديني، توفي في 24/09/1929.

إقرأ أيضا:محافظة ظفار وولاياتها
السابق
مدينة الضباط في أبوظبي
التالي
مدينة ألعاب طهران