الجزائر

مدينة تلقب بلؤلؤة المغرب

مدينة تلقب بلؤلؤة المغرب

تلمسان

يُطلق المولعون بها عدة ألقاب عليها، من بينها: لؤلؤة المغرب العربي وعاصمة التقاء الحضارات والمتحف المفتوح على الطبيعة، إنَّها محافظة تِلمسان التي تعدّ واحدةً من أعرق المدن الجزائرية، وحيث إنّ معظم المحافظات الجزائرية تَنعم بالموارد الطبيعية، فإنّ تِلمسان تُخفي بين تفاصيلها كنوزاً حضارية وثقافية وتاريخية، جعلت منها عاصمة المساجد العتيقة بامتياز في الجزائر، بأكثر من 10 مساجد عتيقة يعود تاريخ جميعها إلى مئات السنين.

موقع تلمسان

تقع مدينة تِلمسان في الشمال الغربي من الجزائر، وتَبعد عن العاصمة الجزائرية بنحو 600كم و40كم عن الحدود المغربية، وهي منطقة جبلية من حيث الطبيعة الجغرافية، وترتفع عن سطح البحر 800م، ويُجاورها شمالاً البحر المتوسط وجنوباً محافظة النْعامة، ومن شرقها توجد محافظتي عين تموشنت وسيدي بلعباس، بينما يحدُّها من الجهة الغربية المملكة المغربية.

تسمية تلمسان

يعود أصل كلمة تِلمسان إلى اللغة الأمازيغيّة، وهي تُعتبَر صيغةَ جمعٍ لكلمة تِلماس، وتعني: جيبُ ماء، أو ينبوع، وقد جاء اسم تِلمسان ليدل على الطبيعة الجغرافية، ويعني مدينة الينابيع نظراً لكثرة ينابيعها، حيث يوجد العديد من الينابيع التي تُزيِّن المنطقة وتعطيها الحياة، ويمكن الاستدلال على كلمة تلمسان من خلال تقسيم الكلمة حسب مقاطعها: الكلمة الأولى تِلم وتعني في اللغة الأمازيغيّة: تجمُّع، والكلمة الثانية سان، وتعني: اثنان، وعند جمع الكلمتين يكون المعنى تجمُّع اثنين، دلالة على تجمُّع البَرِّ، والبحر، والسهل، والجبل، والشمال والصحراء.

إقرأ أيضا:تقسيم محافظة صلاح الدين

تاريخ تلمسان

تأسّست في القرن الرابع الميلادي على يد الرومان، ثم غزاها الوِندال القادمون من المنطقة الأوروبية، وقبيل الفتح الإسلامي في القرن الثامن الميلادي أصبحت من أهم شواهد الحضارة الإسلامية، وفي عام 1492 بعد سقوط الأندلس لجأ إلى تلمسان مئات الألوف وخاصة من مدينتي قرطبة وغرناطة، وحرر العثمانيون الأندلس من الإسبان عام 1553، ومع صفة من الاستقلال الذاتي أصبحت تابعة إدارياً للدولة العثمانية، ووقعت تحت حكم الاستعمار الفرنسي عام 1844 حتى استقلت الجزائر عام 1962.  

مناخ وتضاريس تلمسان 

تشتهر المدينة بمناخ قاري بحري بتأثير البحر الأبيض المتوسط، ويكون الطقس خلال الصيف حاراً جافاً، أمّا الطقس خلال الشتاء فيكون بارداً رطباً، ومن خلال دراسة طبيعة المنطقة الجغرافية، فهي جبلية وَعِرة تحيط بها العديد من السلاسل الجبلية، وتَقِل فيها السهول، حيث تضم جزءاً من السهول الساحلية لولاية تلمسان، وتحيط بالمدينة أربعة سلاسل جبلية، هي: 

  • جبال بني إسماعيل: عبارة عن 12 قمَّة جبلية تطل قِمم هذه الجبال على مدينة أولاد ميمون.
  • جبال تنوشفي: عبارة عن سلسلة جبلية تُطل مباشرة على مدينة سَبدو التي تبعد 37 ميلاً جنوب مدينة تِلمسان.
  •  جبال رأس عصفور: عبارة عن سلسلة جبلية تمتد على الحدود مع المغرب، وهي من أعلى السلاسل الجبلية. 
  • جبال لالة ستي: عبارة عن سلسلة جبلية تُطل على تِلمسان من واجهتها الشمالية، حيث تضم أشجاراً وغابات كثيفة.

المعالم البارزة في تلمسان

  • ضريح سيدي أبي مدين: وهو ضريح إسلامي يقع في قرية عبَّاد الواقعة في الجزء الجنوبي الشرقي لمدينة تِلمسان، تم إنشاء هذا الضريح في عهد السلطان الموحِّدي محمد الناصر، ويتكون بشكل رئيسي من قبَّة واسعة وساحة واسعة أمامها، وتتزيّن جدرانه وأبوابه بالزخارف النباتية والهندسية.
  • جامع سيدي إبراهيم المصمودي: وهو جامع قديم بني عام 1362، ويتميز بالطابع المعماري الإسلامي المميز، حيث يتميز مدخله بالجصِّ والآجر المنحوت، وتوجد الآيات الثلاثة من سورة النَّصر منحوتة أعلى المدخل بشكل مميَّز، ويتميز المسجد أيضاً بالمئذة البارزة المبنية باسخدام مادة الآجر، وتوجد في الجزء الشمالي الغربي من المسجد.

جامع سيدي الحلوي: وهو جامع تمَّ بناؤه بأمر من السلطان المَريني أبو عَنان الفارس، ويقع في الجزء الشمالي الشَّرقيّ من مدينة تِلمسان، ويشمل ثلاثة أبواب رئيسية وقاعة صلاة واسعة، والعديد من الأعمدة والدعامات التي تتزيَّن بالزخارف المميَّزة.

إقرأ أيضا:محافظة السويس في مصر
السابق
مدينة ترير في ألمانيا
التالي
مدينة تسني الأرترية