تونس

مدينة تونس

مدينة تونس

موقع مدينة تونس

مدينة تونس هي عاصمة لجمهوريّة تونس العربية، وتعتبر من أكثر مدنها سكانًا، وكذلك تعتبر عاصمة ولاية تونس، وتقع هذه المدينة شمال تونس، وتطلّ على الجانب الشرقي لخليج البحر المتوسط، وتتكون المدينة بشكل أساس من قسمين؛ القسم القديم الذي يمثله المدينة العتيقة التي تقع على ربوة خفيفة الانحدار في الطريق الواصل حتى بحيرة تونس من الناحية الشرقيّة، ونحو سبخة السيجومي من الناحية الغربيّة، والقسم الحديث الذي تمثله المدينة الحديثة التي تحيط بالمدينة العتيقة والبحيرة، وسميت بتونس الخضراء لوفرة أشجارها وغطائها النباتي، وكانت مركزًا تجاريًا مهمًا في المتوسط وأوروبا.

سبب تسمية مدينة تونس

هناك الكثير من الاعتقادات حول أصل تسمية مدينة تونس بهذا الاسم، هناك من يُرجع تسميتها إلى العصر الكنعاني، فغالبًا ما تُعرف كل مدينة باسم آلهتها، وتونس هي آلهة أنثى، وهناك عدد من المدارس العربيّة التي أرجعت أصل الكلمة إلى جذور عربية إلى اسم المدينة القديمة ترشيش تحديدًا، وأشار عبد الرحمن بن خلدون المؤرخ التونسي المعروف إلى أن تونس سُميت بها حاضرة شمال أفريقيا نتيجة ازدهارها على الصعيد العمرانيّ، والاقتصاديّ، والاجتماعيّ، والثقافيّ، وذكر أيضًا أنّ كلمة تونس تمّ اشتقاقها من خلال وصف المُقيمين فيها، والزائرين المعروفين بالكرم، وحسن المُعاشرة، وقيل أيضًا أن كلمة تونس مُشتقة من الفعل أنس، وهو فعل أمازيغي يعني قضاء الليلة، وقد يكون المَعني بكلمة تونس المخيم الليلي، أو المكان الذي يُمكن التوقف به من أجل الاستراحة.

إقرأ أيضا:مجمع الورقاء 2 في دبي

جغرافيّة ومناخ مدينة تونس

تتميز مدينة تونس بموقعها الجغرافي المتميز من الناحية البحريّة والبريّة؛ حيث تقع على حافة بحيرة تونس التي تطل مباشرة على البحر المتوسط.

تتميز مدينة تونس بمناخ متوسط ومعتدل، حيث يكون مناخها جافًّا وحارًا في الصيف خصوصًا في، أما بالنسبة لفصل الشتاء فيكون الجو معتدلًا ورطبًا نسبيًا، وقد تصل معدلات تساقط الامطار إلى ما يقارب 400 ملمترًا في السنة.

اقتصاد مدينة تونس

تمتاز تونس بموقع مهم في مجال التبادل التجاري الدولي، ويمثل الجانب الصناعي أهم أوجه اقتصاد المدينة، ومنه صناعة السماد الكيميائي، وصناعة المعادن والإسمنت، والنسيج، والصناعات الغذائية.

تعتبر سياحة الموانئ الترفيهية من أهم النشاطات في تونس التي تحتضن أعدادًا كبيرة من المراكب واليخوت، ويقبل السياح على اقتناء مواد الصناعات التقليدية التي تأتي من البلدات المجاورة.

تميزت مدينة تونس بالتطور الطبي الذي فتح آفاقًا مهمة فيها، حيث تحولت إلى وجهة للسياحة الطبية تستقطب أعدادًا كبيرة من أوروبا ودول مختلفة، مثل بريطانيا التي ترسل سنويًا ثلاثة آلاف مريض إليها لتلقّي العلاج بما في ذلك مجالات خاصة مثل: الجراحة الدقيقة، كزراعة الأعضاء والكلى، والقلب، وتقويم البصر، وعلاج وزرع القرنيات.

إقرأ أيضا:مدينة الطواحين في هولندا

المعالم في مدينة تونس 

من أهم معالم تونس المميزة المسرح البلدي ويقع في شارع الحبيب بورقيبة، ومتحف باردو وهو أكبر متاحف في جمهورية تونس ويضم قدرًا مهمًا من الآثار، ويمكن لزائره التعرف بشكل جيد على تاريخ تونس وحضارتها، ومنها موقع دقة الأثري الذي توجد فيه الكثير من بقايا المباني الرومانية القديمة، وباب البحر؛ وهو أكبر أبواب السور القديم الذي كان يحمي مدينة تونس، وكذلك كاتدرائية القديس فنست دي باو وجامع الزيتونة.

تاريخ مدينة تونس

الفتح الإسلامي

 يعود الفتح العربي الإسلامي لتونس إلى السنة 27هـ، وذلك في عهد الخليفة الراشدي عثمان بن عفان الذي أرسل جيشًا كبيرًا مع الصحابي عبد الله بن أبي السرح لفتح البلاد الإفريقية بدءًا من طرابلس في الغرب في الغزوة التي عرفت بغزوة العبادلة السبع؛ لأنّ قادة الجيش السبع الذين قادوا هذه الحملة عُرفوا باسم عبد الله، وبعد الفتح تم تأسيس المدينة العربيّة الإسلاميّة الأولى بأفريقيا، وقد كان مركزها مدينة القيروان.

إقرأ أيضا:مدينة يلوا التركية

الحكم العباسي

في عصر الخلافة العباسية ازدهرت مدينة تونس وكانت جزءًا من عدة دول إسلامية مستقلة توالت على حكم المنطقة، من أهمّها الفاطميون، والمرابطون، والأغالبة، والموحدون، ثم أصبحت بعد ذلك عاصمة للدولة الحفصية في القرن السابع الهجري.

الحكم العثماني

خضعت تونس للحكم العثماني حتى عام 1574م، وبعد ذلك خضعت للقوات التركيّة التي حكمت هذه المدينة بواسطة الداي، ثمّ سيطر الباي حسين عليها وحكمتها الأسرة المالكة التي عُرفت باسم الأسرة الحسينيّة، والتي استمرّت في حكم تونس حتى عام 1956م.

السابق
مدينة جنين في فلسطين
التالي
مدينة بروانة في محافظة الأنبار