دول عربية

مدينة حارم في سوريا

مدينة حارم

مدينة حارم

مدينة حارم هي إحدى المدن الواقعة ضمن مناطق محافظة إدلب، وتشتهر المدينة بينابيعها المعدنية وكثرة البساتين الخضراء فيها، وتبلغ مساحتها حوالي 820كم². 

الموقع الجغرافي لمدينة حارم

يحد حارم جبل سمعان من الشمال الشرقي، وسهل الروج وإدلب من الجنوب، ووادي العاصي وسهل العمق من الغرب والشمال، كما يحدها أيضاً من الجهة الغربية لواء اسكندرون. 

أهمية موقع مدينة حارم 

تعد حارم رابطاً بين عجة مناطق، فهي تربط حلب بإدلب وجسر الشغور، كما تربط سوريا بتركيا عبر المعبر الحدوديّ المسمى باب الهوى.

الزراعة في مدينة حارم 

تكثر ينابيع المياه المعدنية في مدينة حارم الأمر الذي ساهم في تنوع ووفرة الزراعة فيها إضافةً إلى عاملٍ آخر هو قلة الأحجار في أرضها الخصبة، حيث يكثر فيها زراعة المشمش وخاصةً نوعٌ يُطلق عليه شكر برا، كما تشتهر أيضاً بزراعة القطن والخضروات المختلفة والفلفل الحار، وتشتهر أيضاً بزراعة الزيتون والتين والجوز والجانرك والخوخ والدراق والعنب والرمان والحمضيات والتفاح، إضافةً إلى العديد من أحراج السنديان والبلوط، ويعمل أهلها أيضاً بتربية المواشي والحيوانات، وصناعة تجفيف التبغ وعصر الزيتون. 

المناطق التابعة لمدينة حارم 

يتبع مدينة حارم مجموعةٌ من البلدات والنواحي، ومنها سلقين، أرمناز، كفر تخاريم، كفرمو، بلدة اسقاط، معراة الشلف، قلب لوزة، كفر كيلا، معصرته، كفر حوم، رأس الحصن، وغيرها. 

الخصائص الديموغرافية لمدينة حارم 

أثّر القرب المكاني من مدينة أنطاكيا التركية على السكان، حيث اختلطوا ببعضهم وأصبح هناك العديد من العادات والتقاليد والكلمات المشتركة بين أهالي المدينة السورية والمدينة التركية، حيث تظهر اللمسة التركية في الزي الشعبي لأهالي مدينة حارم، كالحطاطة والقنباز والمحزم، كما يتشابه أهل المدينتين في العادات المُتّبعة بالأعراس الشعبية مثل مشاركة الرجال والنساء معاً في حلقات الدبكة واستخدام الطبل والزمامير والبزق، وتتشابه أيضاً الأكلات المقدمة في الأعراس كالكبة النية والمحمرة واللحم المشوي الذي يُطلق عليه باللغة التركية “خوش باشي”، إضافةً إلى الكلمات التركية التي يستخدمها أهالي مدينة ومحافظة حارم ككلمة دغري وخاشوقة وطشت وقاط. 

آثار مدينة حارم 

تحتوي المدينة على ثلث الآثار الموجودة في محافظة إدلب، حيث تحتوي المدينة على حوالي 370 موقعاً أثريّاً، حيث سكن فيها العديد من الحضارات التي تعايشت قديماً في المدينة على الرغم من الاختلافات العقائدية بينها، وتتنوع هذه الآثار بين الآثار الوثنية والمسيحية والإسلامية، كالأديرة والكنائس والجوامع والدور القديمة والقصور، ومن أشهر هذه الآثار قلعة حارم، قصر البنات، كنيسة قلب لوزة، عامود بنايل، عامود سرمدا، دير سلونة، الحبيس، الدور القديمة، الجامع الكبير، آثار باريشا. 

قلعة حارم 

هي قلعةٌ أثرية في مدينة حارم، تقع شمال غرب محافظة إدلب على بعد 60كم منها، على تلٍّ أثريٍّ صناعيٍّ محفورٍ بالصخر، وتشكل مساحة 45 دونماً، وهي من القلاع العربية الإسلامية التي بنيت على الطراز المعماري الأيوبي العسكريّ، وتشبه في شكلها الأثري قلعة صلاح الدين، وبالشكل الخارجي تشبه أيضاً قلعة حلب، ويعود تاريخ بنائها إلى عهد الملك الظاهر غازي بن صلاح الدين الأيوبي. 

تمتاز قلعة حارم بأبراجها العالية من الجهة الشمالية والشرقية من مينة حارم، ويبغ ارتفاع القلعة 47م، وتطل القلعة من الجهة الغربية على غابات الأشجار المثمرة المحيطة بالمدينة، يحيط بقلعة حارم من الجهة الشمالية الشرقية خندقٌ صناعيٌ كبيرٌ بالصخر يبلغ عرضه 8 م وطوله 25 م، كان يُتعمل لحفظ الماء قديماً خلال الحصار والحروب، كما تضم المدينة أبراج مراقبةٍ بالاتجاهات الأربعة إضافةً إلى السراديب السرية التي تربط أعلى القلعة بأسفلها.

السابق
جهاز Xbox one
التالي
سيارة فولفو XC60 2019