العراق

مدينة حديثة في محافظة الأنبار

مدينة حديثة في محافظة الأنبار

موقع مدينة حديثة

تقع مدينة حديثة في محافظة الأنبار غرب العراق، وهي تبعد مسافة 140كم غرب مدينة الرمادي، كما إنها تبعد عن العاصمة العراقية بغداد 250كم من جهة الغرب، وتمتاز المدينة بموقعها على أعالي نهر الفرات، وتوصف المدينة بأنها عروس الفرات، وتعد من المدن التي تعبر من خلالها مجموعة الطرق البرية المؤدية إلى السعودية وسوريا والأردن، ويتبع للمدينة ناحيتي الحقلانية والبروانة.

سكان مدينة حديثة

يبلغ عدد سكان المدينة حوالي 100 ألف نسمة، ينتمون إلى عدة قبائل وعشائر عربية، مثل قبيلة المعاضيد والراويين والعانيين والبوغانم والطرابلة، ويتميز أهلها بقوة العلاقات بينهم، وتمسكهم بالتقاليد المتعارف عليها، كما عرف أهلها على مدار التاريخ بالاهتمام بالثقافة والأدب والعلوم.

تاريخ مدينة حديثة

يعود تاريخ تأسيس المدينة إلى العصر الآشوري القديم والعهد البابلي الحديث، وذلك خلال منتصف الألف الثاني قبل الميلاد، وفتحت المدينة خلال عهد عمر بن الخطاب، وكانت حينها تسمى حذتا، وتم تعريب الاسم إلى ما هو عليها حالياً حيث أصبح مدينة حديثة، وكانت المدينة في ذاك الوقت تحتوي على كنيستين.

سبب تسمية المدينة

تذكر الروايات التاريخية أن الاسم الحالي للمدينة يعود لأبي مدلاج التميمي، وهو الذي قام بتحديث بنائها وأطلق هذا الاسم عليها، وكان يطلق عليها حديثة الفرات أو حديثة النورة وذلك لتمييزها عن حديثة دجلة.

المعالم الأثرية في مدينة حديثة

تمتاز مدينة حديثة في محافظة الأنبار بامتلاكها العديد من المعالم الأثرية، كما تشتهر بوجود المساجد والأضرحة، وجامع الفاروق الذي بني خلال عهد الخليفة عمر بن الخطاب عام 16هـ.

عام 2009 تم اكتشاف مدينة أثرية في بحيرة حديثة، وذلك بعد انحسار مياه البحيرة، ويعود تاريخ هذه المدينة لأكثر من ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد، كما تذكر الروايات أن سكان المدينة هم من العموريين.

سد مدينة حديثة

بني سد مدينة حديثة أمام البحيرة، ويعرف باسم سد القادسية، وهو ثاني أكبر سدود العراق بعد سد الموصل، وكان لهذا السد أثر كبير على تطوير المدينة، حيث أنشئت فيه ست محطات كهرومائيّة، إضافةً إلى مسيل مائي يحتوي على نفس العدد من الفتحات ويخضع هذا المسيل لبوابات شعاعيّة، كما أنه يحتوي على منفذين للتفريغ، ويعد هذا السد هو مورد الطاقة الكهربائية الأساسي لكافة مدن محافظة الأنبار، ويوفر كمية مياه كافية للمدينة، تلبي كافة احتياجات سكانها في الزراعة والاستعمالات اليومية.

اقتصاد مدينة حديثة في محافظة الأنبار

تمتاز المدينة بخصوبة أرضها الزراعية، حيث تعتمد على الأمطار والري بالآبار بالاعتماد على سد حديثة، ومن أهم المحاصيل التي تنتجها المدينة هي الحنطة والشعير والبطاطا والبصل والخضروات والتمر والفاكهة، وتعد الزراعة والخدمات هي المورد الأساسي في اقتصاد المدينة، كما إن احتوائها على مجموعة من الآثار التاريخية والمواقع الطبيعية ساهم في نشاط السياحة فيها.

جامع الفاروق في مدينة حديثة

يعد جامع الفاروق من أهم الأبنية الأثرية في المدينة، وهو يقع في منطقة مطلة على نهر الفرات، ويعود تاريخ بنائه إلى بداية الفتح الإسلامي للعراق، خلال عهد الخليفة عمر بن الخطاب، وتم تشييده بالحجارة والطين، وكان المسجد يحتوي على مدرسة دينية قامت بتدريس وتخريج عدد كبير من العلماء والفقهاء، وتم إغلاقها في بداية القرن العشرين، واستمرت عملية الترميم وإعادة الإعمار لهذا المسجد حيث كانت آخر ترميم لها عام 2006، ويشتمل حالياً على مصلى كبير محاط بالعديد من النوافذ وساحة خارجية واسعة، كما تم تخصيص أوقاف لأراضي زراعية في المنطقة.

السابق
مطار طبرجل
التالي
طريقة عمل الشوكولاتة من الكاكاو