اليمن

مدينة حرض اليمنية

مدينة حرض اليمنية

مدينة حرض

حرض التي عرفت بالمدينة التي لا تنام، تعد ثاني أكبر مديرية في محافظة حجة وتبلغ مساحتها تقريباً 1059كم² وتضم 166 قريةً، حيث كان يبلغ عدد سكانها أكثر من 93.523 نسمة حسب تعداد السكان لعام 2004، وهي مدينة أول مؤتمر سلام بين اليمنيين عام 1965، نزلها حرض بن خولان بن عمرو بن مالك بن حمير فسميت باسمه، وتعد مدينة أثرية كانت تعرف باسم وادي عبدالله، وقد عثر تحت أطلالها وأنقاضها على آثار حميرية تدل على حضارتها وقِدمها، ومن القبائل التي سكنتها: بني مروان، بني الجماعي، بني محجب، بني بكر، وبني حداد، والعائلات المعروفة بآل جابر، وآل غفران، وآل عرجاء وغيرهم، كما كانت تعتبر مركزاً علمياً مقصوداً لكثرة فقهائها.

موقع مدينة حرض 

تقع مديرية حرض في الشمال الغربي من محافظة حجة، وهي تبعد عن صنعاء مسافة 422 كم، ومسافة 6كم عن منفذ الطوال وهو المنفذ الحدودي السعودي، ويحدها من الجنوب مديرية: حيران ومستباء، ومن الشرق مديرية: بكيل المير ومستباء، ومن الغرب مديرية ميدي والمملكة العربية السعودية ويتبع لها خمس عزل، هي: عزلة حرض، عزلة الفج، عزلة بنى الحداد، عزلة العتنة وعزلة الشعاب.

حاضر مدينة حرض

حرض التي كانت تشتهر بالتجارة وامتلاكها لمنافذ حدودية، والتي كانت المصدر الاقتصادي لليمن، تحولت بين ليلة وضحاها إلى مدينة السلام المنكوبة التي تعرضت للقصف، وتحولت إلى مناطق عسكرية وأماكن صراع، حيث تم تدميرها بالكامل وإحراق المزارع بقصفها بالقنابل التدميرية والعنقودية في كل بقعة فيها، فأصبحت مدينة الأشباح التي لا تصلح للحياة إلا بعد زمن طويل، ووفقاَ لما شاهده عدد من المهندسين المعماريين للدمار الواقع في مدينتي حرض وميدي، فإنّ العدوان كان يتعمد تدمير وقصف المنشآت والعمارات بشكل كلي تقريباً ليصعب إعادة إعمارها. 

إقرأ أيضا:تاريخ العراق

 طبيعة مدينة حرض

تعتبر حرض مدينة سهلية يسودها المناخ الحار الجاف صيفاَ والمعتدل المطر شتاءً، فهي تشتهر بخصوبة أراضيها التي تسقى من سبعة أودية، ومعروفة بجودة محاصيلها الزراعية التي من أهمها الذرة، كما ينتج أهلها الفواكه والحبوب والمحاصيل النقدية والخضار، ويعتمد أهلها أيضاً على صيد السمك وتربية النحل، كما تشتهر تربتها باحتوائها على العديد من المعادن، أهمها: الذهب، النحاس، والرخام.

يعد مركز حرض من أهم المراكز الشهيرة في الشرق الأوسط، حيث تسارعت الحركة العمرانية فيها في آخر عقدين لقربها من السعودية، فقد شهدت تطوراً اقتصادياً وسياحياً كبيراً، حيث تعتبر أقرب المنافذ للحجاج والمعتمرين والمغتربين اليمنيين الذين وصل عددهم لحوالي مليوني شخص سنوياً.

المواقع الأثرية في مدينة حرض

 قصر القفل 

 يرجع تاريخه إلى نهاية فترة الحكم العثماني الأول لليمن، ويحتوي على حوالي 20 غرفة، وتبلغ أبعاد المبنى حوالي 120×60م، ويحيط بالقصر سور يبلغ طوله 200م، وعرضه 100م تقريباً, ويتبع القصر مرافق لتخزين المياه ومخازن أخرى للمؤن وغيرها، وبسبب غياب الصيانة والترميم فقد تهدمت أجزاء قليلة من هذا القصر.

 حصن العلالي

 يرجع تاريخ الحصن إلى القرن السادس عشر الميلادي، وهو عبارة عن موقع مكون من قسمين، القسم الأول عبارة عن مبنى دائري كبير يحتوي على 16 غرفة مساحة كل غرفة 4×3م، والقسم الثاني عبارة عن أربعة أبراج مراقبة شيدت بشكل مربع، يبلغ طول الضلع حوالي 6م، كما يوجد في الموقع مباني على هيئة غرف مستقلة وهو الآن مبنى آيل للسقوط، بالإضافة إلى ماسبق من المواقع الأثرية موقع الخرابة والمياه الطبيعية الحاره والمقابر القديمة في أم الغرف ومقبرة المصلة وموقع حجفان، وحصن الحميد بن منصور.

إقرأ أيضا:منطقة المقابلين في محافظة عمان
السابق
مدينة شوشتر
التالي
مدينة سيينا الإيطالية