المملكة العربية السعودية

مدينة خميس مشيط السعودية

مدينة خميس مشيط السعودية

موقع ومناخ مدينة خميس مشيط

تقع مدينة خميس مشيط التي تسمى إيجازًا بالخميس في منطقة عسير في الجنوب الغربي للمملكة العربية السعودية على ارتفاع يُقدر بـ 1850م عن سطح البحر، بين خطي طول 42 درجةً و 43 دقيقة شرقاً، وخط عرض 18 درجة و18 دقيقةً شمالاً، ولعل موقعها هذا كان سببًا في اعتبارها مدينة تجارية وسياحية في الوقت نفسه في منطقة عسير، حيث تتمتع المدينة بطقسٍ معتدل في فصل الصيف، وتكثر فيها الأمطار في بعض الفصول الأخرى، كما أنّ المدينة تقترب من العديد من المنتزهات الطبيعية، ويصل متوسط الأمطار السنوية إلى ما يقرب من 160مم، تتساقط أغلبها في كلّ من  فصلي الربيع والشتاء، وكمية الأمطار متذبذبة إلى حدٍ كبيرٍ في المدينة، فبينما تبلغ 300مم أو يزيد في أعوامٍ معينة، نجد أنّها لا تسقط إلا بما يعادل عشرات المليمترات في أعوامٍ أخرى.

تسمية مدينة خميس مشيط

 شهد تاريخ المدينة تعاقب العديد من المسميات عليها، فسميت باسم جرش في عهد الملك نفيل بن حبيب الأكلبي صاحب قصة مواجهة أبرهة الأشرم، كما سُميت بواحة الخميس في عهد بني سرح، وسميت كذلك بخميس بن حمدان، و خميس شهران، وخميس مشيط وهو الاسم الحالي لها، والذي تم تسميتها به منذ عام 1404هــ، وذلك بعد التوجيهات بتعديل الاسم من قبّل الأمير ابن مشيط الغنومي.

 مساحة وسكان مدينة خميس مشيط

يبلغ عدد سكانها حوالي 503,000 نسمةً حسب إحصائيات عام 2017، وهذا الرقم في تزايدٍ مستمر، كما أنّ حجم المدينة يتزايد أيضًا، حيث ازداد بنسبة تُقدر بحوالي خمسة أضعاف المساحة التي كانت عليها المدينة من ذي قبل، فأصبحت تُقدر مساحتها بنحو 800كم²، وهي ممتدة من طريق بيشة شمالًا إلى نجران جنوبًا بمسافة تبلغ حوالي 40كم، وبعرض يصل إلى 20 كم.

الرعاية الصحية في خميس مشيط

 تشهد المدينة اهتمامًا بالغًا بالجوانب والخدمات الصحية، حيث تحتوي على عدد  لا بأس به من المستشفيات الحكومية والمستوصفات التي تعمل على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين، إلى جانب الرعاية الشاملة للسكان، وتعتبر كلّ من مستشفيات النساء والولادة، وخميس مشيط العام، ومستشفى القوات المسلحة بالجنوب، أبرز المستشفيات الحكومية التي لمعت أسماؤها في المدينة واشتهرت بخدماتها المتميزة، كما تٌعد مستشفى الدكتور عبد الله آل مزهر، ومستشفى رعايتي، ومجمع التمثال الطبي أشهر وأبرز مستشفيات القطاع الخاص.

التعليم في خميس مشيط

ظهر الاهتمام بالتعليم في مدينة خميس مشيط منذ عام 1359هـ ، من خلال تأسيس وافتتاح أول مدرسة لتعليم الأطفال الذكور في المرحلة الابتدائية، وأطُلق على المدرسة في البداية اسم المدرسة السعودية، ويُطلق عليها اسم مسلمة بن عبد الملك في الوقت الحالي، وظلت المدينة بلا مدارس أخرى حتى منتصف العقد التاسع من القرن الرابع عشر الهجري، ولكن في عام 1420هـ وصل عدد المدارس إلى 150 مدرسةً أنشئت لتعليم البنين، إلى جانب  مدارس الفتيات المتنوعة التي تم بناؤها.

معالم مدينة خميس مشيط

  •  جامع الحواشي: يعتبر هذا الجامع أكبر جوامع المنطقة، تم بناؤه منذ الحكم العثماني، ويتم تسميته باسم جامع الخميس كذلك.
  •   المنتزهات الممتدة: هذه المنتزهات توجد بين الأبنية بصورة منظمة ومرتبة وموحدة، والتي تعتبر الملاذ المفضل للتجمعات العائلية، والمكان الذي يشهد زواراً وسائحين عدة.
  •   قصر ابن مشيط الأثري: يقع هذا القصر في منطقة مريط على مقربة من المستشفى المدني الجديد، ويتلون البناء باللون العثماني ويأخذ ذلك الطابع معظم المناطق المعمارية الأثرية في المدينة، وكذلك الفنادق والمنازل.
  •     التراثية: وهي منطقة أشبه ما يكون بالحِصن، تضم الآثار الجامعة للحضارات القديمة والحديثة، وتتسم بشكل البناء الخشبي في الأسقف، إلى جانب الخزفيات ومجموعة النقوش الموجودة بجانبي الحصن.

تقع خميس مشيط بين أكثر من مدينة سعودية ذات أهمية سياحية، فهي تبعد عن أبها مسافة تُقدر بنحو 40.6كم بما يساوي أكثر من نصف ساعة بقليل عند السفر عبر طريق الملك فهد، بينما تبعد عن مدينة مكة المكرمة نحو 838كم، أيبما يعادل السفر لمدة تصل إلى 8 ساعات عبر المسار 255.

السابق
جزيرة الحب في باندونق
التالي
مدينة عكا القديمة