دول أجنبية

مدينة داروين في أستراليا

مدينة داروين في أستراليا

الموقع الجغرافي لداروين

تعتبر داروين هي العاصمة الخاصة بالإقليم الشمالي لأستراليا، وتعتبر في الوقت نفسه المدينة الأكبر في الإقليم، وسابقًا لم تكن داروين الواقعة على بحر تيمور تضم أي خطوطٍ للسكك الحديدية، وذلك حتى عام 2003؛ حيث اكتمل الخط الذي يؤدي إلى أديلايد، الواقعة على شبه جزيرة منخفضة إلى الشمال الشرقي من مدخل مرفأه بورت داروين.

سكان مدينة داروين في أستراليا

 يقطن مدينة داروين الواقعة على حافة الميناء الأكبر من سيدني ما يقرب من 114368 نسمة، لذا تعد هي المدينة الأكبر من حيث المساحة في الإقليم الشمالي ككل، لكنها في الوقت نفسه تعتبر الأقل من حيث عدد السكان بالنسبة لمدن أستراليا الرئيسية الأخرى، ويعيش في تلك المدينة الكثير من العسكريين الأستراليون وأهاليهم، إلى جانب بعض السكان الأصليين والصينيين كذلك.

 هيكلة مدينة داروين في أستراليا

إن مدينة داروين لم تكن على وضعها الحالي في السابق؛ حيث يذّكر تاريخ المدينة أنه عام 1946 تعرضت المدينة خلال أعياد الميلاد إلى إعصارٍ مدمر، ألا وهو إعصار تريسي، بعد ذلك وتحديدًا عام 1974 تم إعادة بناء المدينة وهيكلتها من جديد، وبدأ السياح ينجذبون إليها مرة أخرى من أطراف المحيط الهادي إلى أن صارت مدينة تتمتع بتعددية ثقافية وعرقية مختلفة؛ حيث تضم وتجمع ما يزيد عن 70 عرقية متنوعة، ومن ثم تتنوع طرق وأساليب الحياة بها والعادات والتقاليد الخاصة بكل مجموعة كذلك، وعلى الرغم من ذلك التعدد؛ إلا أن المدينة تعيش حياة مسالمة هادئة بعيدة كل البعد عن الصراعات المذهبية والطائفية، وربما يعود السبب في أسلوب الحياة الفريد الذي يعيشه أفرادها، وتجنب الصراعات بها إلى استقلالها نسبيًا عن جميع ولايات أستراليا، ولا يمكن القول بأن المدينة تحيا بأسلوب الحياة الاسترالي التقليدي فحسب، لكنها تجمع وتمزج بين ذلك الأسلوب والأسلوب الآسيوي كذلك المحيط الوافد إليها بشدة.

معالم مدينة داروين المتنوعة

  •  حديقة تشارلز داروين الوطنية: توجد هذه الحديقة على مقربة من المنطقة الصناعية بالمدينة، وهي حديقة رائعة تتسم بالعديد من المخابئ الخرسانية والتذكارات الخاصة به، إلى جانب مسارات الدراجات الجبلية أيضًا.
  • متحف الإقليم الشمالي للفنون MAGNET: إن هذا المعرض واحدًا من المعارض الفنية التي تضم مجموعات كبيرة من الأعمال المتعددة الأصلية، التي يتخطى عددها حاجز الــ 30000 قطعة، وتكون بمثابة لوحات حديثة من معرض رسوم بيانية كامل و Honore` Daumier.
  •  سينما ديكشير: تمنح هذه السينما فرصة للزائرين سواء من المواطنين أو السياح فرصة رائعة من أجل مشاهدة الأفلام في الهواء الطلق تحت السماء والنجوم والقمر، بما يمنحهم شعورًا لا مثيل له يلائم عشاق الرومانسية والطبيعة بشكلٍ خاص، وتقع تلك السينما تحديدًا على حافة ميناء داروين.

إضافةً إلى ما سبق، تضم مدينة داروين متحف داروين العسكري، الذي يضم مجموعة من المعارض العسكرية كالصور الفوتوغرافية والتحف، وعلى أرض ستوك هيل يُقام مهرجان داروين للمأكولات البحرية كل عام، ويعكس هذا المهرجان الخيرات الطبيعية للمدينة التي تحصل عليها من البحر، ويجمع هذا المهرجان بين كلّ من الصيادين المحليين، وأصحاب المطاعم كذلك الذين يكثفون جهودهم من أجل توفير فرص خيالية للمقبلين على المطاعم؛ من أجل الاستمتاع بتذوق جميع المأكولات البحرية الشهية، والأسماك المُجهزة بطريقة حرفية وإبداعية، وإلى جانب هذا المهرجان يُقام حدثً ثانويٍ آخر يتمثل في مسابقة علب المشروبات؛ حيث يتم جمع الأموال لجميع الأعمال الخيرية المحلية، ويشمل ذلك الحدث فعاليات وأنشطة في الماء وعلى الشاطىء كذلك، ويكون عبارة عن سباق بين مجموعة من المشتركين على بناء قارب باستخدام علب المشروبات الفارغة، ويتم تقديم مجموعة من الجوائز النقدية للفائزين بجانب الأعمال الخيرية، وبطبيعة الحال يكون هذا الأمر من باب التسليه والترفيه، ويخلق روح العمل الجماعي والمشاركة والمتعة.

 المعالم السياحية لمدينة دارون

 إن مدينة دارون من أهم مناطق الجذب السياحي في أستراليا والعالم الثقافي والطبيعي؛ حيث تمنح لزوارها فرصة الحصول على مقابلة مثيرة إلى حدٍ كبير مع التماسيح التي تشتهر بها داروين بصورة كبيرة، حتى أن أمر السباحة في شواطئها لا يعد أمرًا آمنًا على الإطلاق، لكن يمكن للسائح الاستمتاع بوجود مثل هذه التماسيح بطريقة أخرى تتمثل في وجوده داخل قفص داخل المياه، التي يوجد بها التماسيح المتعددة، ومن ثم الشعور بالمواجهة الحية والخوف والرعب والإثار والمتعة في الوقت نفسه.

الأمر لا يتوقف عند هذا الحد، بل أن دارون تضم مركزًا لتراث الطيران الاسترالي، وحدائق جورج براون دارون النباتية، وجزر تيوي، وبحيرة الأمواج المهدئة للأعصاب بشكلٍ طبيعي، ويُمنح الزائر فرصة القيادة داخل نهر May، وغير ذلك من المناطق وسائل المتعة والترفيه، فداروين أحد الوجهات السياحية فائقة الجمال في العالم تحتوي مجموعة من المواقع والمناطق المدهشة، وتضم كذلك تشكيلة من الفعاليات والأنشطة الرائعة التي لا مثيل لها، فالمدينة عبارة عن مكانٍ خلاب يجمع بين عبق الماضي وأصالته، والحاضر الحديث.

السابق
مدينة ديزني في أمريكا
التالي
مدينة روستوك الألمانية