دول أجنبية

مدينة دريسدن الألمانية

مدينة دريسدن الألمانية

مدينة دريسدن

مدينة دريسدن هي عاصمة ولاية ساكسونيا الفيدرالية في ألمانيا الحرة، وهي تقع في حوض نهر إلبه العريض، وتقع على بعد 30كم عن شمال الحدود التشيكية، و160كم عن الجهة الجنوبية من برلين، ولهذه المدينة تاريخ طويل كعاصمة ومقر إقامة ملكية لكل من الناخبين وملوك ساكسونيا الذين منحوا المدينة روعةً ثقافيةً وفنيةً، وفي عام 1944 تدمرت نتيجة قصفها خلال الحرب العالمية الثانية من قبل قوات بريطانيا الجوية وسلاح الجو الأمريكي، واحتاجت 40 عامًا حتى تنتهي أعمال الترميم الكبيرة، ويشتق اسمها من الصربية القديمة درياني، مما يعني سكان الغابة التي تقع على ضفاف النهر، أي تُشير إلى الوادي الذي تقع فيه المدينة.

المناخ في مدينة دريسدن

مناخ المدينة هو مناخ قاريً ومعتدل، والأمطار تهطل بكميات موزعة طوال العام، وتتعرض هذه المدينة لكتل ​​هواء باردة ودافئة على حد سواء، وبذلك فالطقس ودرجة الحرارة يتفاوتان كثيرًا، وهي تمتاز بشتائها البارد، حيث يكون متوسط ​​درجات الحرارة يُقارب 0 درجة مئوية، ويستمر هذا الفصل من شهر كانون الثاني حتى شهر شباط، وهو فصل بارد ويُقارب متوسط ​​درجات الحرارة التجمد، أما فصل الصيف فهو دافئ نوعًا ما، ويمتد من شهر حزيران إلى شهر آب، ودرجات الحرارة خلال النهار فيه تُقارب 22 درجة مئوية في حزيران، و24 درجة مئوية في شهري تموز وآب، ومع ذلك فإنّها تكون باردة في الليل، وفصل الربيع يستمر بين شهري آذار وأيّار، وهو موسم مميز بطقسه غير المستقر، وفصل الخريف يمتد من شهر أيلول حتى شهر تشرين الثاني، وأصبحت في الفترة الأخيرة هبات المحيط الأطلسي متواترة أكثر في المنطقة مع أنّ الطقس أحيانًا يمكن أن يكون جيدًا ودافئًا.

أجمل الأماكن السياحية في مدينة دريسدن

الحديقة الكبرى

الحديقة الكبرى في دريسدن هي ملجأ مريح في الأشهر الدافئة، ومحور الحديقة الرئيسي هو القصر الصيفي، والذي يُمثل تحفةُ باروكيةُ منذ القرن 17، كما أنّه من أقدم أمثلة فن العمارة الباروكية في البلاد، وأصبحت المنطقة التي بالقصر متنزهًا عامًا منذ العام 1814، حتى أصبحت اليوم أكبر منتزه في المدينة، فهي تُمثل موطنًا لحديقة حيوانات دريسدن والحديقة النباتية، إذ يستطيع الزوار استكشاف مجموعة أشجار وشجيرات وزهور متنوعة.

قلعة بينيتيز

تُطل هذه القلعة على ضفاف نهر إلبه، وكانت في الماضي مقرًا صيفيًا للملوك الساكسونيين، كما أنّ هذا الموقع الملكي الذي تجدد هو موطن لثلاثة قصور، والتي هي: قصر ريفرسايد، القصر الأعلى، والقصر الجديد، إلى جانب أنّها تضم حدائق إنجليزية جميلة، وبما أنّ الدخول إليها مجاني، فحدائقها هي مكان يُفضله سكان المدينة المحليين للتمتع بيوم مشمس أو الذهاب في نزهة، فضلًا عنه أنّه يمكن العثور فيها على متحف الفنون والحرف اليدوية، ومتحف القصر.

دار الأوبرا

دار الأوبرا في هذه المدينة هي مثال مميز للهندسة المعمارية الباروكية، إذ أًعيد بناء هيكلها عدة مرات خلال تاريخها بعد تعرضها لحريق في العام 1869 الذي ضر بجزء منها، كما أنّ قصف الحلفاء دمر جزءًا كبيرًا من المبنى في العام 1945، ليُعاد بناؤها كنسخة مماثلة، باستثناء بعض وسائل الراحة الحديثة بعد مرور 40 عامًا على تدميرها في عام 1985، لكن في عام 2002 تدمر المبنى مرةً أخرى حين غمر نهر إلبه القريب أجزاء منه، وأُعيد تجديده من جديد.

لوحة الأمراء

هي من أبرز معالم المدينة المعمارية، وهي تُعرف بكونها أكبر عمل فني من الخزف على مستوى العالم، إذ إنّها تُقارب 335 قدمًا، وتقدم صورًا لأجداد العائلة الحاكمة السكسونية بين عامي 1127-1904.

غابة سبريوالد

حسب المدة التي يقضيها الشخص في المدينة والتي يُفضل أن تكون 4 أيام على الأقل، يُنصح بالذهاب برحلة إلى غابة سبريوالد المعروفة، وتقع هذه المحمية المدرجة على بعد ساعة بالسيارة عن المدينة، وفيها يمكن الاستمتاع بمناظر خلابة مع قرى جميلة.

السابق
مدينة وان بتركيا
التالي
مدينة تورنتو كندا