اقرأ » مدينة رأس العين في سوريا
دول ومعالم سوريا

مدينة رأس العين في سوريا

مدينة رأس العين في سوريا

مدينة رأس العين

تقع مدينة رأس العين شمال غرب محافظة الحسكة، على الحدود المجاورة لتركيا، ويرجع تاريخ تأسيسها إلى آلاف السنين قبل الميلاد، حيث كانت المدينة من ضمن الحضارات الأولى في منطقة الجزيرة الفراتية في سوريا

موقع مدينة رأس العين 

تمتاز مدينة رأس العين بأنها النقطة التي يمر منها نهر الخابور إلى داخل الأراضي السورية، وتبعد المدينة مسافة 85كم عن مدينة الحسكة ومسافة 90كم عن مدينة القامشلي.

سكان مدينة رأس العين 

تضم المدينة خليطاً منوعاً من السكان الذين يختلفون في أعراقهم، ليشكلوا هذه المدينة، حيث تضم مدينة رأس العين العرب، والكرد، واليزيديين، والأشوريين، والسريان، والأرمن، بالإضافة إلى كلٍ من الشيشان والتركمان والماردلية، ويشكلون في مجموعهم قرابة 80 ألف نسمةٍ.

ينابيع مدينة رأس العين 

تضم المدينة العديد من العيون المختلفة، ومن أهمها عين الزرقاء وعين البانوس وعين الحصان وعين دولاب وعين الكبريت، إلا أن هذه العيون تعاني حالياً من عددٍ من المشاكل كالشح الشديد وذلك نتيجة على التغيرات المناخية الكبيرة التي شهدتها المنطقة. 

عين الكبريت في رأس العين

يعد عين الكبريت أشهر عينٍ في مدينة رأس العين، وهو نبع ماءٍ طبيعيٍ بلونٍ أزرق، تصل درجة حرارته إلى 27 درجةً مشويةً، وتبلغ سعته 20م3، وهو عبارةٌ عن مياهٍ طبيعيةٍ معدنيةٍ تحتوي على مجموعةٍ من المعادن من أهمها معدن الكبريت الذي يمكن شم رائحته من على بعد مسافةٍ بعيدةٍ، وأثبتت التحاليل التي قامت بها وزارة الصحة أن هذه المياه تصلح لمعالجة عددٍ كبيرٍ من أمراض الجلدية والرئوية والمفاصل، كما قامت بعددٍ من الدراسات والمشاريع لاستثمارها، إلا أن عدم استقرار منسوب المياه فيها أدى إلى توقف هذه المشاريع. 

المعالم الأثرية في رأس العين 

يوجد في رأس العين مجموعةٌ من المعالم الأثرية كتل حلف وتل الفخيرة، واللذان عُثِر فيهما هلى أوانٍ فخاريةٍ ملونةٍ تعود في تاريخها إلى عصورٍ قديمةٍ من حوالي 4000 ق.م، وتوجد هذه الآثار في متحف حلب. 

قرى تابعة لمدينة رأس العين 

تضم المدينة عدداً من البلديات والقرى، ومن أهمها الأسدية اليزيدية علّوك، مبروكة، مسجد، تل ذياب، أبو الصون. 

تل حلف في المدينة 

يعد تل حلف واحداً من أهم التلال الأثرية التابعة للمدينة، ويقع على بُعد 2كم من المدينة، عند منابع الخابور، وكان التل عاصمةً لدولةٍ قديمةٍ تُدعى الدولة السوبارتية. 

اكتُشِف هذا التل خلال ثلاثينيات القرن الماضيي، على يد عالمٍ ألمانيٍّ يُدعى البارون ماكس فون، حيث سمع عن العثور على بعض التماثيل مصادفةً خلال حفر أهالي المنطقة لقبرٍ لأحد الموتى، وأظهرت التنقيبات وجود خمس طبقاتِ حضاريةِ، وهيكلٍ يعود للألف الثانية ق.م، إضافةً لمنحوتاتٍ بازليةٍ كانت تزيّن جدران المعبد والقصر، وعُثر في التل أيضاً على فخاراتٍ ومجموعةٍ من الخزف الملون والتي يعود تاريخ نحتها إلى فترة الألفين الرابع والخامس ق.م، وعُثر فيه أيضاً على هياكل منقوشةٍ وتماثيل كبيرةٍ وتحفٍ فنيةٍ وأوانٍ صغيرةٍ وتحفٍ نفيسةٍ من العاج والذهب، وأظهرت هذه كلها على براعة وإتقان صُنّاعها. واقتسم الألماني فون أوبنهايم هذه الآثار مع متحف حلب، حيث أنشأ في متحف برلين قسماً خاصاً لهذه الآثار، إضافةً إلى القسم الموجود في مدخل متحف حلب. 

سوق المدينة 

يفتح سوق رأس العين أبوابه عند الساعة السادسة صباحاً، وهو يقع في منتصف المدينة، ويضم بائعي الخضروات والفواكه الذين يبيعون بضائعهم في الأكشاك، أو تُنصبُ العربات التي تضم خضرواتٍ منوعةٍ كالليمون والملفوف والبصل، ومن القرى المجاورة للمدينة تأتي النساء لتبيع الحليب واللبن الطازج.