دول أجنبية

مدينة رامسر الإيرانية

مدينة رامسر الإيرانية

معلومات عن مدينة رامسر

مدينة رامسر هي واحدة من أشهر مدن الشمال الإيرانية، تتقاطع المدينة مع بحر قزوين من الجهة الشمالية، وتقع مقاطعة جيلان في الجزء الغربي من المدينة، وتتشارك مع مقاطعة قزوين في الجزء الجنوبي، بينما تحدها تونكابون من الشرق، ويُطلق على المدينة اسم عروس المدن الإيرانية، وكانت تُعرف قديماً باسم ساخت سر، بينما يُسمى السكان الأصليين للمدينة باسم جيلكس؛ وذلك بسبب أنهم يتحدثون اللغة الجلاكية، ويعيش معهم مجموعة من شعوب المازندرانية، وتصل مساحة المدينة إلى 2500كم²، بينما يصل عدد سكان إلى 31600 حسب تعداد عام 2012  ليبلغ 33.018 نسمة، ويُقدر طول الشريط الساحلي للمدينة بـ 120كم، وهي تعتبر واحدة من أجمل المدن التي تقع على بحر قزوين، وذلك بسبب وجود الغابات الجبلية الخضراء.

مناخ مدينة رامسر

تتميز مدينة رامسر والجزء الشمالي من إيران بوجود الجبال، ولذلك يعتبر الهواء في طهران شديد الجفاف، وعندما يذهب السائق من رامسر إلى طهران، فإنه يحتاج إلى صعود منطقة جبلية حتى يبلغ منطقة القناة، وبمجرد اجتياز تلك القناة، فإن البيئة تتباين تمامًا، حيث يصبح الجزء رطبًا نظرًا إلى قدوم نسمات الهواء من بحر قزوين.

اتفاقية رامسر 1971

حرصت الحكومة الإيرانية على الحفاظ على الأراضي الرطبة في مدينة رامسر، ولذلك عدت اتفاقية تشتمل على أكثر من 18 موقعًا في الكثير من الدول سواء في آسيا أو البحر الأبيض المتوسط أو في أمريكا الجنوبية، وتعمل تلك الاتفاقية مع بعض المنظمات الدولية مثل الاتحاد العالمي للحفاظ على البيئة، وغيره من المؤسسات لتوفير الدعم المادي والمشورة المهنية.

علاقات مدينة رامسر 

تتسم المدينة بعلاقتها الوطيدة مع الكثير من البلدان والمدن، حيث دخلت في توأمة مع مدينة شيراز داخل إيران، بالإضافة إلى التعاون مع مدينة الوكرة في دولة قطر منذ عام 2010، بالإضافة إلى تعاون مشترك مع مدينة پورتمونت التي تعد واحدة من أشهر المدن التشيلية.

أبرز معالم مدينة رامسر

متحف رامسر

يرجع تاريخ تأسيس المتحف إلى عام 1937، وذلك عندما أرادت السلطة السياسية للدولة تطوير المواقع السياحية الواقعة على بحر قزوين، وتبلغ مساحته حوالي 600م²، وأُعيد افتتاحه مع بداية الألفية الثالثة، حيث استُخدم كوسيلة لعرض قصر رامسر الذي يستخدم لاسترخاء الأسرة المالكة، واعتُرف به كأحد أهم مواقع التراث الوطني بإيران.

يتمتع المتحف بوجود معالم سياحية كثيرة تجذب السياح سواء من داخل إيران أو من خارجها، ومن أبرز تلك المعالم الأحجار الرخامية المنحوتة والمزخرفة، حيث كان الإيرانيون يتميزون بالقدرة على النحت العمراني بشكل فريد، مع إدخال بعض الألوان في التصميم؛ الأمر الذي يُعطي منظرًا مدهشًا للمتحف، بالإضافة إلى الأرضيات المصنوعة من الأخشاب، مع وجود بعض الأعمال الأثرية التي اكتُشفت مؤخرًا مثل السجاد الذي حُبك بصورة رائعة، بجانب العديد من اللوحات الفنية لأشهر الرسامين، ويتصدر المشهد تمثال كبير من الرخام والبرونز، كما يحتوي على قاعات مخصصة للاحتفالات.

ينابيع المياه

تحتوي المدينة على عدد من الينابيع المائية ذات درجة الحرارة العالية، وتقع على السفح الجبلي مثل جبال البرز، وتُستخدم تلك الينابيع لأغراض كثيرة، مثل: العلاج، حيث يزور السائحون تلك المنطقة لمعالجة الروماتيزم.

الحديقة التاريخية القديمة

تعد هذه الحديقة واحدة من أقدم الآثار في المدينة، حيث يرجع تاريخ بنائها إلى عصر الملك الفارسي الشهير بهلول الأول، وحصلت الحديقة على اعترافٍ من هيئة التراث الوطني، وتصل مساحة الحديقة إلى 60 ألف متر مربع، وتتميز بشكلها المستطيل مع وجود مبانٍ ذات شكل ساحر في الجزء الداخلي.

السابق
مدينة رامسر شمال إيران
التالي
ما هو أطول نهر في العالم