المملكة العربية السعودية

مدينة رفحاء في السعودية

مدينة رفحاء في السعودية

موقع مدينة رفحاء

تقع مدينة رفحاء بالمحافظة التي تحمل الاسم نفسه في شمال شرق السعودية، وهي قريبة من الحدود العراقية، وهي ثاني أكبر مدينة في إمارة منطقة الحدود الشمالية، وتتكوّن من اثنين وعشرين تجمعًا سكانيًا ما بين هجرة وقرية إضافة إلى المدينة نفسها، ويبلغ إجمالي عدد السكان بها نحو 80 ألف نسمة، فيما تبلغ مساحة المحافظة نفسها حوالي 860.000 ألف هكتار، وهي تمثل نسبة 2.2% من المساحة الاجمالية للمملكة.

تسمية  رفحاء

أخذت مدينة رفحاء اسمها من جبل رفحاء الذي يقع إلى لغرب منها، والذي سمي باسم امرأة تدعى رفحاء كانت تسكن مع عائلتها في بيت شعر بالقرب منه.

نشأة محافظة رفحاء وتطورها

نشأت محافظة رفحاء، والتي كانت تسمى عندئذ بمحافظة خط الأنابيب، من تجمعات سكانية صغيرة تشكّلت بالقرب من إحدى محطات ضخ شركة التابلاين التي تأسست عام 1951م، وهي الشركة التي قامت ببناء خط نفطي يمتد من شرق المملكة العربية السعودية وحتى ميناء صيدا في لبنان على ساحل البحر المتوسط مرورا بالأردن وسوريا، وازدهرت المحافظة بعد توقيع الحكومة السعودية اتفاقيات عدة مع الشركة لإنشاء خدمات ضرورية لسكان المنطقة من العمال التابعين لها وأهاليهم، منها: توفير الكهرباء لإنارة مواقع العمل، والمركز الصحي، والماء المبرّد، وتوالت التطورات الحضارية بالمحافظة كان أهمها:

إقرأ أيضا:محافظة المنوفية المصرية
  • افتتاح أول مدرسة ابتدائية للبنين عام 1952.
  • إنشاء مركز جمركي عام 1955 لاستقبال السيارات القادمة من العراق والشام.
  • دخلت الكهرباء في المحافظة عام 1963.
  • افتتاح أول مدرسة ابتدائية للبنات عام 1963.
  • افتتاح أول مدرسة متوسطة للبنين عام 1966.
  • إنشاء شركة التابلاين محطة بث تلفزيونية عام 1972 واستمرت في عملها حتى عام 1985.
  • افتتاح أول مدرسة ثانوية للبنين عام 1974.
  • إنشاء بلدية رفحاء وأول مدرسة متوسطة للبنات وأول مدرسة لمحو الأمية عام 1975.
  • افتتاح أول فرع بنك وهو البنك الأهلي التجاري وأول مدرسة ثانوية للبنات عام 1977.
  • افتتاح أول مستشفى بسعة 30 سريراً عام 1985.
  • وإبان حرب الخليج الثانية عام 1991 قامت المدينة بإنشاء مخيم لاستقبال اللاجئين العراقيين والذين وصل عددهم فيها إلى 32 ألف لاجئ، وقد تم إغلاقه بعد عودة من تبقى منهم إلى بلدهم عقب الغزو الأمريكي للعراق عام 2003م.

أهمية رفحاء

تنبع أهمية رفحاء من كونها إحدى المحطات الرئيسية لضخ النفط في خطوط التابلاين كما أنها تقع على الطريق الدولي الذي يصل بين دول الخليج العربي، وبلاد الشام، وتركيا، وأوروبا، كما يوجد في المدينة مطار رفحاء الذي أقيم عام 1978م، وهي إحدى المطارات التي تستخدم للنقل داخل المملكة، ويستوعب حتى 125 ألف مسافر تقريبًا.

إقرأ أيضا:منطقة رجم عميش في محافظة عمان

آثار مدينة رفحاء

  • درب زبيدة: يعرف بطريق الحج الكوفي الذي يمتد من الكوفة إلى مكة المكرمة، وهو مرشح لقائمة اليونسكو للتراث العالمي، ويبلغ طوله داخل أراضي المملكة حوالي 1400كم، وسمي باسمه نسبة إلى السيدة زبيدة بنت جعفر زوجة الخليفة هارون الرشيد نظير أعمالها الخيرية وإصلاحاتها المتعددة على امتداد الطريق، فقد قامت السيدة زبيدة بحفر ثمانية عشر بئرًا، وسبعًا وعشرين محطة ما بين الكوفة ومكة لاستراحة الحجيج وسقايتهم وحمايتهم. 
  • آبار لينة: الدراسات التاريخية تشير إلى أن آبار قرية لينة الصخرية تعود إلى زمن النبي سليمان عليه السلام، ويقال أن من قام بحفر تلك الآبار العجيبة هم الجن لسقاية جيش نبي الله الملك سليمان خلال رحلته من بيت المقدس إلى اليمن.

قصر الإمارة الأول: يوجد بالقرب من قرية لينة، وبني بعد توحيد المملكة.

إقرأ أيضا:أرخص الجامعات الخاصة في مصر
السابق
مدينة ريزا في تركيا
التالي
مدينة جاكرتا في أندونيسيا