اقرأ » مدينة سليمان بيك في محافظة صلاح الدين
العراق دول ومعالم

مدينة سليمان بيك في محافظة صلاح الدين

مدينة سليمان بيك في محافظة صلاح الدين

مدينة سليمان بيك هي مدينة عراقية تابعة لمحافظة صلاح الدين، تقع على بُعد 90 كلم شرق تكريت، وتقع بين جبل حمرين ومدينة الطور، وتضم ثمانٍ وعشرين قرية، يبلغ عدد سكّانها عشرون ألف نسمةً، ينتمون إلى مجموعة محددة من العشائر، وهي قبيلة البيّات و قبيلة النعيم، وقبيلة الجبور وقبيلة البو صباح،  وقبيلة بني عز.

قبائل مدينة سليمان بيك في محافظة صلاح الدين

يسكن مدينة سليمان بيك في محافظة صلاح الدين مجموعة من القبائل الرئيسية وهي:

قبيلة البيات

هي واحدةٌ من أقدم قبائل الأوغوز التركية، والتي اختارت أرض الرافدين للحياة فيها منذ العصور التاريخية القديمة. بيّات العراق يسكنون في محافظات كركوك وصلاح الدين “قضاء الطوز”، وتلعفر، وامرلي، وسليمان بيك، وبعض قرى الموصل، وينقسمون إلى سنةٍ وشيعةٍ، كما يتحدثون اللغة العربية والتركمانية والكردية.

ساهمت عشيرة البيات في إثراء غناء المقامات، حتى حملت إحدى أشهر المقامات العراقية اسم البيّات، ويندرج تحت هذا المقام أجناس أخرى مثل عشاق والحسيني. يُطلق اسم “البيّات” على واحدة من ثلاث عشائر كبيرة قامت بتأسيس الدولة العثمانية على يد مؤسسها “عثمان”، وذُكر هذا في تاريخ الدولة العثمانية، وظهر مشهد في مسلسل “تأسيس الدولة العثمانية” يستعرض الجيوش وأشار القائد للأمير عثمان على إحدى المجموعات وهي ترفع علمها قائلاً “هذا هو علم عشيرة البيات”، وتجمع كلمة البيّات بين كلمتين “بيه”و “آت”، أي البيك والخيل أو الحصان.

قبيلة النعيم

واحدة من أكبر عشائر بلاد الشام سكنت في العراق وتركيا، لهذه القبيلة مكانة كبيرة بين القبائل حيث يقدرونها ويكنّون لها الاحترام والإجلال، وانتقل جزءٌ منهم إلى البصرة ومنها إلى الخليج، وتقلّد عددٌ منهم مراكزاً قضائيةً في قبائل عربية أخرى، وظهر في هذه القبيلة العلماء والقادة والكُتّاب والمؤلفين والشعراء.

قبيلة الجبور

يعود نسب قبيلة الجبور إلى السلطان جبر بن مكتوب، وأطلق عليه لقب السلطان لأنه تزعّم عشائر زبيد والكثير من القبائل الأخرى. تتجاوز “الجبور” مفهوم القبيلة، لأنها مجموعة قبائل مثل “البونجاد، والهياجل، والكضاة، والبوطعمة، والبوخطاب، والدهامش، والبوسالم”، تتألف الجبور من تسع قبائل عملاقة تضم أكثر من 100 عشيرة، وأكثر من 290 بطناً، وحوالي 750 فخذاً، وكلها عشائر استقلت بنفسها منذ وقت بعيد. يتوزّع الجبور في “العراق، الكويت، السعودية، اليمن، الإمارات، عُمان، قطر، البحرين، الأردن، فلسطين”.

قبيلة بني عز

تنحدر من أصول عربية رفيعة الشأن، حيث تعود في النسب إلى محمد الأعرج ابن الحسين بن علي بن أبي طالب، ويتوزعون في العراق وسوريا والأردن وتركيا

عشيرة البوصباح

هم من عشائر البوحمدان من تغلب العدنانية.

قرية الحفرية التابعة لمدينة سليمان بيك

قرية الحفرية هي إحدى القرى التابعة لمدينة سليمان بيك وتقع شرق محافظة صلاح الدين على ملتقى حدود المحافظة إضافةً إلى محافظة السليمانية ومحافظة ديالي. يبلغ عدد سكان القرية 8000 نسمة تقريباً، ترجع أصولهم إلى عشيرة الدلالوة والتي هي إحدى عشائر قبيلة البيّات، ويتكلمون اللغة العربية.

تمتاز قرية الحفرية ببساطة أهلها، حيث كانت بيوتهم وإلى فترة قريبة مبنية من الطين على الطراز الشرقي القديم، ومنذ سنوات ليست بالبعيدة أُعيد بناء أكثر من نصفها بالتصاميم الحديثة والأبنية المتطورة.

يعمل أهل قرية الحفرية في التجارة والزراعة ورعاية الأغنام، حيث تحظى بتربة زراعية خصبة، جعل منها أرضاً تصلح لزراعة القمح والشعير، وتعتمد في ذلك على مياه الأمطار، كما تعتمد على ثلاثة آبار ارتوازية تحتضنها أرض القرية.