الجزائر

مدينة سيدي خالد

مدينة سيدي خالد

حول مدينة سيدي خالد 

مدينة سيدي خالد هي بلدية جزائرية تقع غرب ولاية بسكرة وسط الجزائر، على حدود ولاية الجلفة، ويحيط بها العديد من البلديات؛ حيث تحدها بلدية الشعيبة من الشمال الغربي، وبلدية أولاد جلال من الشمال الشرقي، وتحدها ولاية البسباس من ثلاثة جهات؛ من الغرب والجنوب والجنوب الشرقي، وتقع المدينة على ارتفاع نحو 204 متر عن مستوى سطح البحر، وتبلغ مساحتها نحو 212.60كم2.

سكان مدينة سيدي خالد

يبلغ عدد سكان المدينة نحو 60.000 نسمة تبعاً لآخر الاحصائيات، وسكانها الأصليون هم الخوالد أو الخواليد، وأصولهم مختلفة من الهلاليين وبني سليم، والأشراف، ويشمل الخواليد: أولاد علي، وأولاد بو خليفة، وأولاد عبّاد، وأولاد داود، ولكنهم القلة، بينما أغلب سكانها من أولاد حركات وأولاد ساسي التابعين لأولاد سيدي نايل الأشراف، ويسكنها أيضاً البوازيد، والمخاليف غير الأشراف، وأولاد خليف.

أنشطة مدينة سيدي خالد

تشتهر المدينة بالزراعة؛ نظراً لاحتوائها على واحات نخيل شاسعة، وبساتين، ومناطق عديدة صالحة للزراعة، ومنابع مائية، وتنتج تلك الواحات كمية كبيرة من التمور؛ خاصةً تمور دقلة نور الجزائرية، وهي أجود أنواع التمور، كما تتميز بتربية الماشية؛ وخاصةً الأغنام، وتنتج من تلك الأغنام كميات وافرة من اللحوم والصوف.

إقرأ أيضا:محافظة دومة الجندل في السعودية

تاريخ مدينة سيدي خالد

يعود تاريخ تأسيس المدينة إلى القرن الرابع الهجري/القرن الحادي عشر الميلادي؛ حيث بُنيت أول نواة لها في ذلك الوقت على وادي الغليسي أو وادي الجدي، بالقرب من قبر وضريح سيدي خالد؛ لذلك سُمّيت على اسمه، وكان يسكنها القليل من الناس في ذلك الوقت، ولكن نظراً لخصوبة أراضيها وتوفر المياه بها؛ وفد إليها الكثير في القرن السابع الهجري بحثاً عن تلك المناطق؛ حيث قاموا ببناء مساكنهم بها في المنطقة المعروفة الآن بالمدينة القديمة بسيدي خالد.

معالم مدينة سيدي خالد

ضريح خالد بن سنان

يعتبر أحد الأماكن التاريخية في المدينة، وأحد المزارات الشهيرة بالجزائر، ويقع في منطقة الزيبان جنوب شرق الجزائر، وعلى بعد 100 كيلومتر جنوب غرب بسكرة، ويعود هذا الضريح إلى خالد بن سنان العبسي التي سُمّيت المدينة باسمه، وهو أحد قضاة وأدباء العرب قديماً؛ حيث وُلد تقريباً عام 520 ميلادي، وتوفّيّ عام 588 ميلادي ودفن فيه، إلا أنّ قبره لم يُكتشف قبل القرن السادس عشر؛ حيث ذكرت المصادر التاريخية اكتشاف قبره وإقامة ضريح حوله على يد عبد الرحمن الأخضري العالم والشاعر البسكري الجزائري.

قبر حيزية

يقع قبر حيزية غرب مسجد خالد بن سنان، ويُنسب إلى العاشقة الجزائرية حيزية بنت أحمد بوعكاز التي تحتل قصة حبها أهمية كبيرة في تراث مدينة سيدي خالد، ويعود تاريخ هذه القصة إلى النصف الثاني من القرن التاسع عشر؛ حيث ولدت حيزية عام 1855 وتوفيت عام 1878 عن عمرٍ يناهز ثلاثة وعشرين عاماً فقط؛ حيث نشأت في تلك الفترة قصة حب بين حيزية وسعيد تشبه قصص الحب العذري في التراث العربي القديم، وهذه القصة لها سرديتان؛ سردية الشاعر محمد بن قيطون 1878، وسردية عز الدين المناصرة 1986.

إقرأ أيضا:موقع السفارة التركية في العراق

مساجد المدينة

تمتلئ مدينة سيدي خالد بالمساجد والزوايا ومقارئ تعليم القرآن، ويعدّ أقدم مسجد هو المسجد العتيق أو مسجد سيدي خالد؛ حيث يعود تاريخ هذا المسجد إلى تاريخ تأسيس المدينة في القرن الرابع الهجري، ويزوره الكثير من سكان بسكرة، بالإضافة إلى الضريح الموجود فيه؛ لاعتقادهم أن خالد بن سنان العبسي نبيّ من أنبياء الله، كما يوجد العديد من المساجد المهمة الأخرى؛ مثل: مسجد عقبة بن نافع، ومسجد موسى بن نصير، ومسجد خالد بن الوليد، ومسجد معاذ بن جبل، ومسجد الشيخ النعيمي، ومسجد الشيخ أحمد بصطامي، والمسجد الشرقي، ومسجد التقوى، ومسجد الهجرة، وغالباً ما يوجد بجانب هذه المساجد إما زاوية أو مقرأة لتعليم القرآن وتحفيظه، ومن هذه الزوايا زاوية التابعية المنسوبة إلى الحاج علي بن الصادق التابعي الحسني الدبيلي السوفي.

إقرأ أيضا:محافظة مأدبا في الأردن
السابق
مدينة الرفاعي في محافظة ذي قار
التالي
محمية أبو جالوم