دول أجنبية

مدينة سيينا الإيطالية

مدينة سيينا الإيطالية

جغرافيا مدينة سيينا الإيطالية

تعد مدينة سيينا مركز مقاطعة سيينا، وتقع وسط إيطاليا بإقليم توسكانا، وهي مكونة من ثلاثة تلال واقعة بين وديان أنهار أربيا بالجنوب، وميزوري بالجنوب الغربي، وإلسا بالشمال، كما أنها قريبة من ساحل البحر الأبيض المتوسط، وتتميز بتاريخها الفني ومعالمها السياحية؛ حيث اعتبرتها منظمة اليونسكو ضمن الموروث الإنساني العالمي، كما تتميز بقربها من العديد من الأماكن السياحية الأخرى؛ مثل: مدينة بيزا المشهورة ببرجها المائل، ومدينة فلورنسا عاصمة إقليم توسكانا، والمشهورة بتراثها الفني والتاريخي والإداري، وتبلغ مساحتها نحو 118.53، ويبلغ عدد سكانها نحو 53.772 تبعاً لآخر احصائيات عام 2017.

مناخ مدينة سيينا الإيطالية

تقع مدينة سيينا على ارتفاع نحو 342 متر فوق مستوى سطح البحر؛ لذلك فالمناخ فيها معتدل تقريباً بمتوسط درجة حرارة يبلغ نحو 13.4، وهو مناخ البحر الأبيض المتوسط النمطي، والذي يتميز بالجو الحار صيفاً، والممطر شتاءً؛ حيث تستمر أشهر الصيف الحارة في سيينا نحو 3 شهور من 14 يونيو حتى 8 سبتمبر، وتتميز بقصرها وجوها الصافي، وتبلغ فيها متوسط درجة الحرارة نحو 27°، وتطول أشهر الشتاء إلى 4 شهور يبلغ فيها متوسط درجة الحرارة نحو 13°، كما تتساقط الأمطار بمعدل 777مم على مدار العام، ويبلغ أقصى معدل لتساقط الأمطار في نوفمبر.

إقرأ أيضا:جزيرة أم الغنم

تاريخ مدينة سيينا الإيطالية

يعود تاريخ مدينة سيينا إلى عام 900 قبل الميلاد؛ حيث كانت تسكنها قبيلة تدعى ساينا، وظلّت منذ ذلك الوقت تحت حكم الحضارة الإتروسكية حتى عام 400 قبل الميلاد، بعدها أصبحت تحت حكم الرومان؛ حيث ذُكر في الوثائق التاريخية وجود مدينة رومانية قديمة تدعى ساينا جوليا Saena Julia، وظلّت المدينة على حالها في فترة حكم الرومان، ولم تشهد أي تطورات؛ نظراً لبعدها عن الطرق الرئيسية التجارية، حتى دخلتها المسيحية في القرن الرابع الميلادي، وحكمها اللومبارديون بدءً من عام 568 وحتى 774 ميلادي، وفي تلك الفترة تطوّرت سيينا وازدهرت التجارة فيها؛ حيث أعيدت رسم الطرق التجارية لتمرّ عبر سيينا، وفي عام 774 ميلادي خضع اللومبارديون لشارلمان ملك الفرنجة؛ حيث سيطرت الأسر الأرستقراطية، والسلطة الإقطاعية، وأصبحت سيينا أحد المراكز المهمة في التجارة، وإقراض الأموال، وفي عام 1115 بعد وفاة الكونتيسة ماتيلدي؛ قُسّمت الأراضي الإقطاعية التي كانت تحت سيطرة عائلتها إلى أراضي ذاتية الحكم، وفي بدايات القرن الثاني عشر سادت البلدية ذاتية الحكم، وفي القرن الثالث عشر شهدت المدينة معركة ضد القوات الفلورنسية، وانتهت بانتصار جيش سيينا، وفي عام 1404 تحالفت سيينا مع فلورنسا ضد ملك نابولي ثالث أكبر المدن الإيطالية الآن، وشهدت المدينة العديد من الصراعات الداخلية أدت إلى قيام الإمبراطور الروماني شارل الخامس بوضع حامية إسبانية في سيينا، لكن سرعان ما طردها مواطنو سيينا عام 1552، فأرسل بعدها شارل الخامس جيشاً فلورنسياً لحصار المدينة، والذي انتهى باستسلام المواطنين مسجلين نهاية جمهورية سيينا 1555 حتى توحيد إيطاليا في القرن التاسع عشر.

إقرأ أيضا:مدينة الخور في قطر

المعالم السياحية في مدينة سيينا الإيطالية

كاتدرائية سانتا ماريا أسونتا

توجد كاتدرائية سيينا أو كاتدرائية سانتا ماريا أسونتا في ساحة ديل دومو في مركز المدينة التاريخي، وتبعد نحو كيلومتر ونصف عن محطة القطار، وتعد أحد أهم المعالم الأثرية بسيينا، وأحد أفضل الكنائس القوطية بإيطاليا، والتي بُنيت في القرون الوسطى تحديداً خلال القرن الثالث عشر الميلادي، وبدأت باعتبارها كنيسة مريمية للرومان الكاثوليك، ثم أصبحت مخصصة لسانتا ماريا، وبدأ تصميمها على شكلها الحالي منذ عام 1229؛ حيث بنيت ألقبة عام 1264، ثم تم تمديد الجوقة على المعمودية عام 1317 ميلادي.

 تم تصميم ونحت واجهة الكاتدرائية من قبل جيوفاني بيسانو، وتتكوّن من ثلاثة مداخل بارتفاعات متساوية، والعديد من النقوشات، بالإضافة إلى ترصيعها بالرخام الملوّن، والفسيفساء على الطراز الفينيسي، والذي أضيف عام 1877، بينما تتكون الكاتدرائية من الداخل من الرخام الداكن، وتحتوي على تماثيل عديدة للمسيح، وتماثيل طينية للأباطرة الرومان، بالإضافة إلى أعمال أخرى لأكبر الفنانين الإيطالين.

معرض سيينا الوطني

يقع معرض سيينا الوطني داخل قصر الجمهور في الأسفل، وبُني في ثلاثينيات القرن العشرين، ويعرض تاريخ المدينة ومجموعات من الأعمال الفنية لأشهر رساميها يعود تاريخها إلى ما بين القرن الثاني عشر والقرن السادس عشر، مثل: أعمال الفنان سيمون مارتيني، وأمبروجيو لورنزيتي، بالإضافة إلى العديد من الرسوم الكاريكاتورية للفنان دومينيكو بيكافومي.

إقرأ أيضا:القريات في السعودية

ساحة سالمبيني Piazza Salimbeni

تقع الساحة في مركز مدينة سيينا، وتعد أحد المناطق السياحية بها؛ حيث تحاط الساحة من جوانبها الثلاثة بثلاثة من القصور التاريخية؛ وهم: قصر تانتوتشي Tantucci، وقصر سبانوتشي spannochi، وقصر سالمبيني، ويوجد في الساحة تمثال سالوستيو بانديني Sallustio Bandini المنحوت في 1882 على يد النحات الإيطالي تيتو ساروتشي Tito Sarrocchi، تخليداً لذكرى سالوستيو بانديني، ورجل الدين الإيطالي والخبير الاقتصادي والسياسي الذي ولد في سيينا 1677 ميلادي، وتوفي فيها 1760، وكان أحد المنادين والمناصرين للتجارة الحرة، وإلغاء التعريفات والرسوم المحلية. 

قصر تانتوتشي Palazzo Tantucci

بُني قصر تانتوتشي في سيينا عام 1548 على يد النحات والمهندس المعماري الإيطالي بارتولوميو نيروني على الطراز المعماري لأواخر عصر النهضة، وتبع ذلك العديد من الترميمات الداخلية للقصر؛ أهمها الترميمات التي تمّت في القرن التاسع عشر بواسطة المهندس المعماري الإيطالي جيوسيب بارتيني Giuseppe Partini؛ ليصبح على الطراز المعماري القوطي الحديث، ويقع القصر في ساحة سالمبيني على يسار قصر سالمبيني، وأمام قصر سبانوتشي، ويعدّ هذا القصر الآن أحد مباني بنك مونتي دي باشي أقدم بنك في التاريخ.

قصر سبانوتشي palazzo spannochi 

بُني قصر سبانوتشي spannochi عام 1473 على يد المهندس والنحات جوليانو دا مايانو Giuliano da Maiano، وبُنيت واجهة القصر على شاكلة واجهة قصر ميديشي ريكاردي أحد قصور عصر النهضة في فلورنسا؛ حيث بُني القصر من الحجر الأملس، وتتكون واجهته من ثلاثة طوابق؛ كل طابق يحوي العديد من النوافذ المزوّدة بأعمدة، بالإضافة إلى أن نوافذ الطابقين الثاني والثالث مقوّسة من الأعلى. 

قصر سالمبيني Palazzo Salimbeni

بُني قصر سالمبيني في القرن الرابع عشر، وتم ترميمه في القرن التاسع عشر ليصبح على طراز العمارة القوطية الحديثة، ثمّ أُعيد تجديده مرة أخرى في القرن العشرين على يد المهندس المعماري الإيطالي بييرلويجي سبادوليني، ويقع القصر في ساحة سالمبيني بجوار قصري سبانوتشي وتانتوتشي، وكان قديماً تابعاً لعائلة تجارية مركنتيلية عاشت في سيينا، ولكنه الآن أحد المباني التابعة لبنك مونتي دي باشي Monte dei Paschi أقدم بنك في التاريخ.

قصر الجمهور palazzo pubblico

بدأ بناؤه عام 1279 كمنزل لحكومة سيينا الجمهورية، ويعد من أشهر المباني التاريخية السياحية؛ حيث تقدم الواجهة الخارجية له مزيجاً من الفن المعماري من القرون الوسطى مع إضافات من الفن القوطي، ويتميز ببرجه العالي؛ برج مانغيا الاستعماري؛ حيث يذهب السياح إليه للصعود والاستمتاع بالإطلالة من الأعلى، وتم بناؤه ما بين عامي 1325-1344، وكان البرج الأطول في ذلك الوقت، كما يحتوي قصر الجمهور بسيينا من الداخل على العديد من الغرف، وتحوي العديد من اللوحات الجدارية الفنية أشهرها سلسلة رمزية الحكم الصالح والسيء؛ وهي سلسلة من ثلاث لوحات رسمها الفنان الإيطالي أمبروجيو لورنزيتي.

ساحة ديل كامبو

تقع ساحة بياتسا ديل كامبو في قلب مدينة سيينا الإيطالية، وتعد مركز المدينة المعماري والتاريخي، كما تعتبر واحدة من أكبر الساحات الأوروبية الموجودة منذ القرون الوسطى؛ حيث يعود ذكر الساحة إلى عام 1169 في المصادر التاريخية المكتوبة، والذي بدأت كمكان للتجارة، وتتضمن الساحة بعض المباني التاريخية والسياحية بالمدينة، وهم: برج مانغيا، وقصر الجمهور، ونافورة الفرح fonte gaia، كما تتميز تلك الساحة باحتضانها لسباق باليو دي سيينا، وهو سباق للخيول يُعقَد مرتين كل عام.

كنيسة سان دومينيكو 

تقع في الناحية الغربية من وسط المدينة على بعد 300 متر من ساحة ديل كامبو، وهي مرتفعة قليلاً على تل؛ لذلك يمكن رؤيتها من بعد من مناطق المدينة المختلفة، وتعدّ من معالم المدينة القوطية؛ حيث بدأ بناؤها عام 1226 على يد الدومينيكان، وانتهى بعد حوالي مئتي عام، والكنيسة مبنية من الخارج بالطوب الأحمر، إلا أنّ تصميمها الداخلي زاخر بالرسومات الجدارية، والمنحوتات، والشمعدانات، واللوحات التي تصوّر حياة القديسة كاترينا بينينكاسا؛ حيث عاشت في تلك الكنيسة معظم أيامها.

السابق
مدينة حرض اليمنية
التالي
مدينة جميرا