إسلاميات

مدينة عاد وثمود

مدينة عاد وثمود

من هم قوم عاد وثمود

قوم عاد هم القوم الذي أرسل إليه النبي هود لهدايتهم، وقد كانوا من أشد وأقوى الأقوام الذي شهدها التاريخ على مر العصور، حيث تمكنوا من تشييد المباني الرائعة فوق الجبال، أما قوم ثمود فهم قوم النبي صالح عليه السلام، عرفوا بهذا الاسم نسبة إلى جدهم ثمود، وكانوا يتميزون بمهارتهم في البناء وتعمير الأرض بالإضافة إلى مهارتهم في الزراعة، وقد أهلكهم الله تعالى بالصيحة عقاباً لهم نتيجة لتكذيبهم للنبي صالح وكفرهم بالله تعالى، لكن أين تقع مدينة عاد وثمود؟

مدينة عاد

تقع مدينة عاد وفق ما تشير إليه الأدلة التاريخية والأدلة الأثرية في القسم الجنوبي من شبه الجزيرة العربية وذلك في منطقة الأحقاف تحديداً في محافظة ظفار في سلطنة عمان، شمال منطقة حضرموت الواقعة في اليمن وإلى الشمال من مدينة صلالة العمانية على بعد 170كم تقريباً، وتحد هذه المدينة صحراء الربع الخالي وسلطنة عمان وجمهورية اليمن، وقد تم اكتشاف هذه المدينة في عام 1990 وأطلق عليها اسم مدينة أوبار، وأما في الوقت الحاضر أصبحت تدعى الشطر، ولعل أبرز ما يميز هذه المدينة الآثار التي وجدت فيها كالأعمدة الضخمة التي يقال أنها مصنوعة من الذهب أو الفضة، وغيرها من الآثار التي وجدت مندثرة تحت الرمال والتي شهدت على مدى مهارة من بناها، وقد ضمت هذه المدينة إلى قائمة التراث العالمي نظراً لأهميتها الفائقة. 

إقرأ أيضا:كيف فرضت الصلاة

أشارات بعض الدراسات التي أقيمت على المنطقة بأنها اندثرت بالرمال نتيجة لهبوب عاصفة رملية قوية حيث كانت قبل ذلك منطقة خصبة، ولعل ذلك كان أحد الأسباب التي ساعدت في تحديد موقع مدينة عاد، كما وجدت في المدينة آثار تشير إلى نظام ري متطور لسقاية المزروعات كان قائماً في ذلك الوقت، بالإضافة إلى اكتشاف رواق دائري الشكل ذو أعمدة، وقد ذكرت هذه الدلائل التي تشير إلى هذه المدينة في القرآن الكريم قبل اكتشاف هذه المدينة بمئات السنوات. 

مدينة ثمود

اختلف الناس حول المكان الذي سكنه قوم ثمود، حيث أشارات بعض الدراسات والاكتشافات بأن مدينة ثمود تقع في منطقة حضرموت في اليمن، ويقول البعض الأخر أن مدينة ثمود تقع في منطقة الحجر الواقعة بين تبوك والحجاز شمال غرب المملكة العربية السعودية، وذلك في محافظة العلا تحديداً والتابعة للمدينة المنورة، وهي تعرف باسم مدائن صالح، وتتميز هذه المنطقة بوقوعها في موقع استراتيجي متوسط يربط بين بلاد الشام ومصر وبلاد الرافدين وشبة الجزيرة العربية، وقد سكن هذه المنطقة في عصور لاحقة الأنباط وأصبحت تعد أكبر مستوطنة لمملكة الأنباط بعد منطقة البتراء الواقعة في الأردن والتي كانت تعد عاصمتهم التي تبعد عن مدينة ثمود حوالي 500كم، وتتميز المنطقة بضمها للعديد من الآثار حيث تضم 153 واجهة صخرية منحوته وعدداً من القلاع والآثار الإسلامية، بالإضافة إلى ذلك فهي تضم بقايا أجزاء من سكة حديد الحجاز والمحطة والقاطرات، وقد تم ضم المدينة إلى قائمة مواقع التراث العالمي عام 2008.

إقرأ أيضا:هل ظهرت علامات القيامة الكبرى

من الممالك التي قامت في مدينة الحجر في عصور لاحقة أيضاً مملكة معين التي تعود إلى القرن الخامس قبل الميلاد، كما سكنها اللحيانيين وذلك في وادي القرى تحديداً على بعد 15كم فقط من مدينة ثمود، وفي الفترة الواقعة بعد القرن التاسع عشر تم استغلال الآبار القائمة فيها واستعمالها في الزراعة، وبعد ذلك تم بناء سكة حديد الحجاز التي مرت بالمدينة لربط المدينة المنورة مع القدس ودمشق، لتسهيل طرق الحج والعمرة، إلا أن سكة حديد الحجاز تدمرت خلال الثورة العربية الكبرى.

السابق
حرف ومهن الأنبياء
التالي
كيف يُنحر الجمل