العراق

مدينة عفك في محافظة القادسية

مدينة عفك في محافظة القادسية

مدينة عفك

تعرف مدينة عفك بأنها واحدةٌ من الأقضية التابعة إداريّاً لمحافظة القادسيّة العراقية، وتعتبر من أهمّ مدن إقليم الفرات الأوسط وذلك لما تمثّله من قيمةٍ تاريخيّةٍ كبيرةٍ للبلاد، حيث يعود عمرها الحديث بالتسمية الحالية إلى أكثر من 300 سنةٍ مضت، وبالحديث عن نشأتها فقد كانت بدايتها عندما سكنها محمد العفّاك الذي قدم إليها جالياً من أهله الذين عاشوا في مدينة الناصرية جنوب الجمهورية العراقية بسبب جريمة قتلٍ ارتكبها بالخطأ اثناء مصارعته لأحد أقاربه، وقد سميّت المنطقة بعفك نسبةً إليه.

الموقع الجغرافي لمدينة عفك

تقع مدينة عفك في محافظة القادسية جنوب الجمهورية العراقية في إقليم الفرات الاوسط، وتحديداً على بعد 25 كيلومتراً إلى الشمال الشرقي من مدينة الديوانية مركز محافظة القادسيّة، كما تبعد حوالي 170 كيلومتراً عن العاصمة العراقية بغداد، وتبلغ مساحة القضاء الإجمالية 3669 كيلومترٍ مربع.

التقسيم الإداري في مدينة عفك

تنقسم مدينة عفك من الناحية الإدارية إلى ناحيتين هما:

  • ناحية سومر: وتسمّى أيضاً بقلعة شخير نسبةً إلى أحد شيوخ المنطقة السابقين، وتسكنها العديد من العشائر العربيّة العريقة ومن أهمها: الأقرع، والخزرج، والخزاعل، وآل يسار، وآل شمر، ويبلغ عدد سكانها 80,934 نسمةً وفقاً لإحصائيات العام 2014 ميلادي.
  • ناحية آل بدير: تعدّ ناحية آل بدير بمثابة البوابة الجنوبية لمحافظة القادسية حيث تحدّ ثلاث محافظاتٍ وهي: المثنى، وذي قار، وواسط، وهي أكبر المناطق الإدارية في المحافظة مساحةً حيث تشكّل ما يقارب ثلث المساحة الإجمالية لمحافظة القادسية بواقع 940,000 كيلومترٍ مربع، فيما يبلغ عدد سكانها 63,000 نسمةً وفقاً لنتائج إحصائيات العام 2014 ميلادي.
  • ناحية نفر: تقع هذه الناحية شمال شرق مدينة عفك، ويبلغ عدد سكانها حوالي 24,000 نسمةً وفقاً لنتائج إحصائيات العام 2014 ميلادي، وتعتبر مدينة نفر المعروفة تاريخياً بإسم نيبور العاصمة الدينية للبابليين والسومريين، أما على الصعيد الاقتصادي فهي تعدّ من أهمّ مناطق المحافظة زراعياً حيث تنتج كميّاتٍ كبيرةً من محاصيل النخيل والرز العنبر والشعير والقمح.

إضافةً لما سبق تتبع مدينة عفك العديد من القرى والأحياء مثل: قرى الفوارة، وخيط، وجليحة، والدرعية، والمعمل، وأحياء مثل: السراي، والزوية، والعقبة، والعسكري.

إقرأ أيضا:مدينة ممفيس الفرعونية

المعالم السياحية في مدينة عفك

تضمّ مدينة عفك في أراضيها الكثير من المواقع الأثرية والتراثية المهنية التي تعود إلى قرونٍ مضت وتعدّ من أبرز الشواهد على الحضارات القديمة التي عاشت فيها، حيث تشير وزارة السياحة العراقية إلى وجود 315 موقعاً أثريّاً مكتشفاً عدا عن تلك التي أزالها الفلاحون خوفاً من مصادرة أراضيهم من قِبَل الحكومة، ومن أبرز هذه المواقع وأشهرها موقع مدينة نفر (نيبور) الأثرية التي تقع جنوبي مدينة الديوانية، وهي من أقدم المدن الدينية في العراق حيث تشير التقارير إلى أنها مدينةٌ ترجع إلى 7000 سنةٍ قبل الميلاد، وهذا تاريخٌ عريقٌ جداً مقارنةً بالحضارات المكتشفة حتى الآن، حيث تعتبر مدينة نيبور مركزاً دينياً عُبد فيه آلهةٌ مختلفةٌ عبر التاريخ وتعدّ مثالاً للتعايش الديني في العراق القديم.

من المعالم الأثرية الأخرى في المدينة: موقع أبو الصلابيخ، وموقع أبو حطب، وموقع فارة، وموقع لارسا، وموقع أيسن البحريات، حيث يحكي كلُّ موقعٍ أثريٍّ من هذه المواقع قصّة حضاراتٍ مرّت وسكنت هذه المدينة.

إضافةً لما سبق تضم مدينة عفك العديد من المعالم السياحيّة الطبيعية التي يقصدها الكثير من زوار المدينة بحثاً عن الراحة والاستجمام، كنهر عفك الذي يتفرع من نهر الفرات، بالإضافة إلى الكثير من البساتين ذات الأشجار الكثيفة والغنّاء كبساتين شط حسين التي تحتوي على الكثير من أشجار الرمان والعنب والنخيل، وبستان سيد حسن الذي يقع إلى الجنوب من المدينة على امتداد نهر عفك مشكّلاً مع النهر والطريق المرصوف كورنيشاً يجذب الكثير من الأهالي والزوار.

إقرأ أيضا:جمهورية السودان

حلا الدويري، ولدت في العاصمة عمان بتاريخ 17/12/1992، درست المرحلة الثانوية الفرع العلمي في مدرسة الأميرة سلمى وتخرجت منها بمعدل 92.3، ثم التحقت بجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية لدراسة الهندسة الكيميائية عام 2010/2015 بتقدير جيد جداً، وخلال هذه الفترة شاركت في العديد من الدورات التدريبية المتعلقة بالهندسة الكيميائية مثل: دورة معالجة المياه، ودورة ضبط الجودة، ودورة الطاقة المتجددة. تهوى قراءة الكتب، والأشغال اليدوية، والكتابة؛ حيث إن الأخيرة هي واحدة من هواياتها التي رافقتها منذ الصغر حتى بدأت بالعمل عام 2016 بشكل رسمي ككاتبة محتوى لدى موقع متخصص بكل ما يتعلق بالجوالات والأجهزة الذكية، وبعد اكتساب خبرة لا بأس بها انتقلت للعمل عام 2017 ككاتبة محتوى مع موقعين آخرين في الوقت ذاته؛ حيث يقدم كل منهما للقارئ محتوى متنوعاً في كافة مجالات الحياة، وبحلول عام 2019 بدأت العمل من جديد ككاتبة محتوى لدى موقع اقرأ على السوق المفتوح، وقدمت خلال عام كامل مجموعة متنوعة من المقالات التي شملت عدداً كبيراً من مجالات الحياة المختلفة، ولديها اليوم خبرة مدتها 4 سنوات في كتابة المقالات الاحترافية.

السابق
مدينة سميل في محافظة دهوك
التالي
مدينة عين تمر في محافظة كربلاء