دول أجنبية

مدينة غواتيمالا

مدينة غواتيمالا

موقع مدينة غواتيمالا

مدينة غواتيمالا هي عاصمة جمهورية غواتيمالا، وهي بلد في أمريكا الوسطى، يحدّها من الشمال والغرب المكسيك، ويحدّها من الشرق بليز والبحر الكاريبي، ومن الجنوب الشرقي يحدّها السلفادور والهندوراس، أما من الجنوب الشرقي فيحدّها المحيط الهادئ، وتقع في جنوب وسطها في وادي خصب يسمى وادي دي لا إرمينا، ومعظم مناطقها جبلية.

تتميز المدينة بوقوعها بالقرب من العديد من البراكين، وأكثرها نشاطاً هو بركان بالمايا من جهة الجنوب، تبلغ مساحتها 692 كم2، ويبلغ ارتفاعها 1508 متر فوق سطح البحر؛  تقع على خط طول 90.51 وخط عرض 14.64، و يبلغ تعدادها السكاني 1,110,100 مليون نسمة، حيث تعتبر من أكبر مدن أمريكا الوسطى وأكثرها اكتظاظاً بالسكّان. 

تاريخ وتسمية مدينة غواتيمالا

تعتبر غواتيمالا واحدة من أغنى المواقع الأثرية في أمريكا الوسطى؛ وتعود أصولها إلى حضارة مدينة المايا القديمة قبل الميلاد، في السابع والعشرين من سبتمبر عام 1775 وخلال الاستعمار الإسباني، أعلن ملك إسبانيا تشارلز الثالث مدينة غواتيمالا لتكون عاصمة جمهورية غواتيمالا رسمياً، وعام 1821 تم فكّ الاستعمار الإسباني؛ حيث أصبحت غواتيمالا مستقّلة عن إسبانيا وانضمّت للإمبراطورية المكسيكية، وكانت تعتبر عاصمة المقاطعات المتّحدة في أمريكا الوسطى، تم اشتقاق اسم غواتيمالا من كلمة غوتيمالا؛ وهو مصطلح بلغة المايا يعني أرض الأشجار ويشير الاسم إلى الغابات التي كانت تعم المكان أثناء الاستعمار الإسباني.

سكان ومناخ مدينة غواتيمالا

ثقافة غواتيمالا هي عبارة عن نتاج فريد من نوعه يمزج بين ثقافة الأمريكيين الأصليين وثقافة الاستعمار الإسباني؛ مما أدّى إلى تنوّع أصول السكان، حيث ما يقارب نصف السكّان هم من المستيزو أو اللادينو؛ وهم من أصول مختلطة بين المايا الإسبانية أو الأوروبية المختلفة، وهذا القسم من السكان يعيش في المدن والمناطق الحضرية ويشكلون الطبقة الغنية، أما النصف الآخر فهم من أصول المايا البحتة، وهذا النوع يعيش في الريف والمناطق الجبلية ويعانون من العزلة الجغرافية ويشكّلون الطبقة الفقيرة والمنكوبة. 

يتحدث معظم السكّان اللغة الإسبانية وهي اللغة الرسمية في المنطقة بالإضافة إلى العديد من اللهجات المحلية وأبرزها لغة المايا، ويعتنق معظم السكان الديانة المسيحية الكاثوليكية، وهي الديانة السائدة في المنطقة، بالإضافة إلى طقوس عبادة خاصّة متأثّرة بحضارة المايا القديمة، وبشكل عام مناخ غواتيمالا معتدل على مدار السنة، و أدى موقع المنطقة وارتفاع إلى وجود بعض الظروف المناخية في المدينة،حيث يكون فصل الصيف رطب وحار، أما بالنسبة لفصل الشتاء فيكون جاف وبارد.

اقتصاد مدينة غواتيمالا 

تعتبر غواتيمالا من أفقر المناطق في أمريكا الوسطى، وتعد الزراعة من أهم القطاعات الاقتصادية في المنطقة؛ إذ تعتمد المنطقة بشكل أساسي في نشاطها الاقتصادي على تصدير المحاصيل الزراعية للخارج بما يعادل ثلثي الناتج الإجمالي، وحوالي نصف القوى العاملة بالمنطقة تعمل بهذا القطاع، أما بالنسبة للمحاصيل الرئيسية فهي: القهوة، والسكر، والموز.

تأتي الصناعة والحرف اليدويّة في المرتبة الثانية كأهمّ النشاطات الاقتصادية في المنطقة؛ حيث تشتهر المنطقة بصناعة المنسوجات التي تنسجها النساء في الريف ويتم بيعها في أكشاك بالمدن، والمنحوتات الخشبية، وأعمال الفخّار، والمجوهرات المصنوعة من الخرز، والمنتجات الجلدية، وألعاب الأطفال اليدوية التي يتم صناعتها من قبل الحرفيين في البلاد، بالإضافة إلى عدد من الفنّانين الذين يقومون برسم وإنتاج أعمال تعكس تأثيرات تقاليد الفن الأصيلة.

أبرز معالم مدينة غواتيمالا 

  • الخريطة العملاقة في حديقة مينيرفا: عبارة عن نموذج ضخم لمجسّم ثلاثي الأبعاد لخريطة البلاد، مصنوعة من الخرسانة، وتبلغ مساحتها حوالي 1800م²، تم عرضها عام 1905.
  • متحف أيكشل للأزياء التقليديّة: وهو من أكثر مناطق جذب الانتباه بالمنطقة؛ حيث أنه يحتوي على مجموعة كبيرة من أزياء المايا التقليديّة، بالإضافة إلى معلومات عن التقنيات التقليدية للنسيج والصباغة.
  • قصر الثقافة المحلي: تم بناؤه في الأصل ليكون قصر الرئيس في الحقبة السابقة، وهو جزء مهم جداً من الهندسة المعمارية، ويحتوي القصر على متحف صغير بداخله.
  • المتحف المحلي للآثار: حيث يحتوي المتحف على مجموعة كبيرة من آثار حضارة المايا.
  • باراك كامينا لجويو: وهو عبارة عن موقع أثري لحضارة المايا، يقع على بعد حوالي 4كم من المدينة.
السابق
محافظات ليبيا
التالي
مواصفات جوال iPhone 11 pro