دول أجنبية

مدينة فينيسيا في إيطاليا

مدينة فينيسيا في إيطاليا

مدينة فينيسيا

تقع مدينة فينيسيا، أو مدينة البندقية على البحر الأدرياتيكي شمال شرق إيطاليا، فوق أرخبيل يتكوّن من 118 جزيرة يربط بينها 400 جسر، وهي عاصمة إقليم فينيتو، وعاصمة مقاطعة فينيسيا، ويقدّر عدد سكانها بأكثر من 260 ألف نسمة، وتتميز بتراثها الحضاري والفني، وتاريخها العريق حيث كانت دولة مستقلة لأكثر من ألف عام، كما تشتهر أيضا بصناعة الزجاج، ومهرجان الأقنعة، أمّا أكثر ما يميزها فهو جمالها الأخّاذ الذي يجذب نحو 19 مليون سائح سنويًا.

تاريخ فينيسيا

لمدينة فينيسيا تاريخ ممتد، يبدأ منذ تأسيسها سنة 421م، حين كانت جزر فينيسيا تابعة للإمبراطورية الرومانية، وكان أغلبها غير آهل بالسكان، إلى أن سبب غزو قوات أتيلا الهوني فرار الناس إليها، ثم أصبحت تحت سيطرة الإمبراطورية البيزنطية، إلا أن سكانها بقواتهم البحرية طوروا علاقاتهم مع البيزنطيين ليحصلوا على حكم شبه ذاتي، وبعد فترة حصلت فينيسيا على استقلالها لتصبح من أكثر الدول قوة عبر التاريخ، لكن بالرغم من ذلك تمكّن جيش نابليون عام 1797م من السيطرة عليها لتصبح جزءًا من الإمبراطورية النمساوية، وأخيرًا أصبحت فينيسيا جزءًا من مملكة إيطاليا عام 1866م نتيجة لمعاهدة براغ الموقعة بين إيطاليا والنمسا، ومنذ ذلك الوقت بقيت فينيسيا جزءًا من إيطاليا، واليوم تعرف بأنها واحدة من أكثر الوجهات السياحية في العالم ازدحامًا بالسياح.

إقرأ أيضا:أكبر مدن السودان

طقس فينيسيا

يزور أغلب السياح فينيسيا صيفًا، حيث تتراوح درجات الحرارة فيها نهارًا بين 24 و27 درجة مئوية، ويرافقها رطوبة عالية تتسبّب بتشكّل ضباب يحجب رؤية جبال الألب، بينما يصاحب الربيع والخريف ضوء نهار ساطع، خاصة عندما تكون الرياح شمالية، مما يلطف الأجواء ويخفف الحرارة الناتجة عن الرياح الشرقية القادمة من الصحراء، أما في فصل الشتاء فتؤدي البرودة إلى تكوين طبقة من الضباب تضفي على أجواء المدينة غموضًا فريدًا، وبالنسبة للمعدل السنوي لهطول الأمطار فيقدر بـ 855ملم. 

فينيسيا مهددة بالغرق

بنيت فينيسيا في بحيرة ضحلة تتصل بالبحر عبر نفق ضيق، وتم بناؤها بدق دعامات خشبية داخل الطين في قاع البحيرة، مما أدى إلى تحول شوارع المدينة إلى قنوات، لذلك تعتبر العَبَارات والقوارب وسائط النقل الوحيدة التي تربط بين أطراف المدينة، ويعد ذلك ميزة سياحية هامة لها، فالقيام بجولة على متن الجندول يعتبر تجربة لن ينساها السائح أبدًا، إلا أن المدينة العائمة تتعرض لخطر الغرق ببطء، بسبب ارتفاع مستويات المياه في البحر الأدرياتيكي، وزيادة عدد الفيضانات التي تتعرض لها.

صناعة الزجاج في فينيسيا

تعد صناعة الزجاج من الفنون القديمة التي تشتهر بها فينيسيا، وتتركز مصانع الزجاج في جزيرة مورانو، حيث يصنع الفنانون المزهريات والثريات التي يقبل السياح على شرائها.

إقرأ أيضا:مدينة الحلة محافظة بابل

السياحة في فينيسيا

تعد فينيسيا من أجمل مدن العالم التي ترعاها منظمة اليونسكو، مما جعلها ثاني مدينة إيطالية من حيث ارتفاع نسبة التدفق السياحي من الخارج، ومن أبرز المعالم السياحية في المدينة:

  • ميدان سان ماركو: المحور الاجتماعي للمدينة منذ فترة طويلة، يزوره السياح للاستمتاع بمشاهدة كنيسة سان ماركو، وبرج الأجراس، وقصر دوجي.
  • كنيسة سان ماركو: تعتبر واحدة من أغنى الكنائس بالزخارف على مستوى العالم، وتمزج بين العمارة القوطية والبيزنطية، بمساحة 8000م² من الفسيفساء التي تغطي جدرانها.
  • جسر ريالتو: يعتبر من أجمل جسور أوروبا، أقيم الجسر فوق القناة الكبرى، ليربط بين منطقتي سان بولو وسان مارك، وقد بني هيكله على 12 ألف دعامة خشبية، وسقفه مزيّن بلوحات جدارية رائعة.
  • سوق ريالتو: من أفضل عشرة أسواق في العالم حسب صحيفة الغارديان، ويضم جميع المنتجات والمأكولات المحلية.

كرنفال فينيسيا

يعتبر كرنفال فينيسيا من أشهر كرنفالات العالم، وهو مهرجان سنوي يميزه ارتداء المحتفلين الأقنعة التي تخفي هويتهم، ويشارك فيه حوالي 30 ألف زائر يوميًا.

إقرأ أيضا:جزيرة المرجان في الخبر
السابق
محافظة شرورة في السعودية
التالي
مدينة ليون الفرنسية