دول أجنبية

مدينة كييف في أوكرانيا

مدينة كييف في أوكرانيا

مدينة كييف

تعتبر مدينة كييف من أشهر المدن الأوكرانية على الإطلاق، وهي العاصمة المستقلة لأوكرانيا وأكبر المدن بها كذلك منذ إعلان استقلال الدولة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي منذ أغسطس 1991، نظراً لأنها تضم أكبر عدد من السكان الذي يصل بها إلى ما يقرب من 3 مليون نسمة وفقًا لإحصاءات عشرون عاماً مضت، وتعتبر أكبر المدن حجماً من حيث المساحة التي تبلغ 839كم، وتشترك أوكرانيا التي تقع على بحر آزوف والبحر الأسود بحدود برية مع سبعة بلدان آخرى. 

تاريخ مدينة كييف الأوكرانية

يعتقد البعض أن مدينة  كييف في أوكرانيا أنها حديثة العهد، ولكنها على عكس ذلك؛ فهي مدينة قديمة وصُنفت كواحدة من أقدم المدن في أوروبا الشرقية، يعود تاريخها إلى أكثر من 1200 عاماً، ويُرجح أن هذا الاسم المكتسب لها قد آل إليها كإسماً مشتقاً من  كي، وهو اسم خاص بأحد المؤسسين الأساسيين للمدنية.
تعد فترة الثورة الصناعية في روسيا في أواخر القرن الـ 19 من الفترات المزدهرة في تاريخ المدينة، حيث أضحت مدينة من أهم مدن الإمبراطورية الروسية في ذلك الوقت، واحتلت الترتيب الثالث في هذا الأمر وصارت مركزاً تجارياً هاماً في جنوب غرب الإمبراطورية الروسية، وتعاقبت الحروب على كييف كالحرب العالمية الأولى والحرب البولندية والحرب الأهلية الروسية.
بالرغم من الكوارث التي مرت على كييف عبر تاريخها وأهمها حادثة محطة تشرنوبيل النووية التي وقعت شمالها على بُعد 62 ميلاً فقط منها، وتحديداً في مدينة بريبات الأوكرانية، لكنها أثرت بالفعل على المدينة بصورة عكسية، إلا أن المدينة  سرعان ما استردت صحتها من جديد، وهبت بها رياح التقدم بعد التغلب على جميع الحوادث والكوارث والأزمات، فقد عادت بعد الحرب العالمية الثانية على سبيل المثال لتصبح أهم مدن الاتحاد السوفيتي بالرغم من الأضرار والعواقب الوخيمة للحرب والتأثيرات الكبيرة على جميع مناحي الحياة بها، فالتاريخ يذكر أنه قد تم احتلالها في ذلك الحين من قبل ألمانيا النازية منذ عام 1941 حتى عام 194، بالإضافة إلى وصول عدد القتلى والأسرى إلى ستمائة ألف جندياً سوفيتياً تم قُتل معظمهم في معركة كييف بعد ذلك.

السياحة الدينية في مدينة كييف

يمكن القول أن  كييف اليوم عبارة عن مركز سياحي عالمي خاص للمسيحيين الأزثوذكسيين، الذين يقدمون إلى المدينة من جميع أنحاء العالم لزيارة الكاتدرائية المسيحية الموجودة في منطقة  بيتشير سكايا لافرا، وكاتدرائية صوفيا التي تحمل في طياتها عبق تاريخ القرن الحادي عشر من خلال الرسوم والموزاييك التي تزينها، كما يقّبل الكثير على زيارة دير سانت مايكل ذو القبة الذهبية، ويُعد مجمع المعابد والكنائس لافرا كييف الواقع على ضفة نهر دنيبر أقدم الأماكن السياحية في كييف، فقد تأسس عام 1051، أيضاً  تشتهر كييف بالمتاحف والمسارح، والبنية التحتية العملاقة، فمن المعروف أن دولة أوكرانيا تمتلك أعمق محطة مترو على مستوى العالم أرسنالنا التي تم إنشاؤها عام 1960، ويعيش معظم سكان أوكرانيا في كييف والمدن الأخرى الكبرى كديسا، يالطا، تشيرنيهيف، التي تعد كذلك أفضل المدن السياحية بأوكرانيا عموماً.

مزايا مدينة كييف

  • مناخ المدينة القاري الرطب هو الأروع والأمر المميز للمدينة.
  • وجود مجموعة هائلة من الفنادق والملاهي الليلية، التي تجعل المدينة مفعمة بالحيوية والحركة نهاراً، وحتى الساعات المتأخرة من الليل.
  • تحدّث قاطني المدينة بلغاتٍ عديدة أهمها اللغة الرسمية لأوكرانيا وهي الأوكرانية يصحبها اللغة الروسية، وبعض اللغات الأخرى كالانجليزية والرومانية والألمانية والفرنسية البولندية.
  • احتلاك الديانة المسيحية المركز الأول في ترتيب الديانات بالمدينة، يتبعها الإسلام في الترتيب الثاني، وأغلب المسلمون الموجودون بها يحيون في جمهورية القرم.
  • حدائق فومين وهريشكو النباتية، متحف المنمنمات، والمتحف الوطني للفن الروسي، والمتحف الوطني للنصب التذكاري  لضحايا المجاعة، وقصر ميزهيريا، هي القّبلات الأولى التي يقصدها سياح هذه المدينة الرائعة.
السابق
مدينة مرو في خراسان
التالي
مدينة نيروبي في كينيا