المملكة المغربية

مدينة وجدة في المغرب

مدينة وجدة في المغرب

مدينة وجدة

مدينة وجدة هي مدينة مغربية توجد في عمالة وجدة أنكاد، وهي واحدة من الأقاليم الموجودة في المغرب، وتقع في شمال البلاد، وتنتمي للجهة الشرقية. تعتبر مدينة وجدة في المغرب عاصمة جهة الشرق للدولة، وهي المدينة الأكبر في تلك الجهة؛ حيث تبلغ مساحتها ما يقرب 350كم².

موقع مدينة وجدة في المغرب

تتواجد مدينة وجدة أقصى الشرق الشمالي للمغرب، وعلى قرب من حدود المغرب والجزائر؛ حيث يحدها من جهة الشرق الجزائر، ومن جهة الشمال السعيدية، ومن ناحية الجنوب يحدها عين بني مطهر، ويحدها من الشمال الغربي بركان تاوريرت، وتقع على دائرة عرض 34.68 وخط طول 1.91، وتوجد على ارتفاع 551م فوق مستوى سطح البحر. 

تأسيس مدينة وجدة في المغرب

تأسست المدينة عام 994 على يد زيري بن عطية بهدف توسيع مملكته من ناحية شرق العاصمة فاس، والتي تعد ثاني أكبر المدن المغربية حجماً، وهو رئيس قبيلة زناتة مغراوة ومن ثًم انتقلا إلى وجدة وقام بتعيين أحد أقاربه كحاكم، وقام بتحصين المدينة عبر إحاطتها بالأسوار العالية والأبواب، التي كانت يتحكم الحراس في فتحها وإغلاقها، ومن ثم تم إعادة بناء المدينة في القرن الثالث عشر من قبل السلطان أبو يوسف يعقوب. 

إقرأ أيضا:مساكن نادي الإمارات للجولف في دبي

سبب تسمية مدينة وجدة 

تعددت أصول تسمية مدينة وجدة، ومنها أن اسمها مشتق من كلمة وجدات، التي تعني الكمائن، والتي كان ينصبها قطّاع الطرق، وهنالك أصل آخر للتسمية؛ حيث ارتبط الاسم بمطاردة سليمان الشماخ للسلطان إدريس الأول؛ حيث عُثر على أثره في مكان قريب من وجده بعد أن قام باغتيال السلطان ادريس الأول.

سكان مدينة وجدة في المغرب

يبلُغ عدد سكان مدينة وجدة نحو 488.0452 نسمة حسب إحصاء سنة 2006، بينما تصل الكثافة السكانية إلى 357 نسمة في كل كم² ، ويقطن وجدة أكثر من جماعة قروية ويبلغ عددهم ثمان جماعات وهم:

  • أهل أنكاد. 
  • عين صفا.
  • بني خالد.
  • أسلي.
  • لبصارة.
  • مستفركي.
  • سيدي بولنوار.
  • سيدي موسى لمهاية.

مناخ مدينة وجدة في المغرب

تتمركز مدينة وجدة في سهل أنكاد الذي يعرف بمناخه البارد الممطر في الشتاء والحار في الصيف، يبلغ متوسط درجات الحرارة 15 درجة مئوية إلى 20 درجة مئوية سنوياً، ونادراً ما تتساقط الثلوج على المدينة في فصل الشتاء؛ حيث كان آخر تساقط للثلوج على المدينة في الخامس من فبراير لعام 2012.

إقرأ أيضا:مدينة دير الزور في سوريا

تضاريس مدينة وجدة

تتعدد أشكال التضاريس والتكوينات الأرضية في مدينة وجدة ومنها:

  • الواحات: مثل واحة سيدي يحيى.
  • السهول: مثل سهل أنكاد.
  • العيون: مثل عين طايرت، والعيون المتعددة في بوشطاط.
  • الأودية: مثل وادي إسلي ووادي زاو.
  • الأنهار: مثل نهر ملوية.

اقتصاد مدينة وجدة في المغرب

  • القطاع التجاري: المتمثل في عبور القوافل التجارية من أراضيه إلى حدود الجزائر، وإلى المدن المغربية.
  • القطاع الصناعي: يتواجد في المدينة حي صناعي كبير أُنشئ في سبعينات وثمانينيات القرن العشرين.
  • القطاع السياحي: وذلك لما تحتويه المدينة على القليل من آثار تاريخية، سياحية، وآثار دينية.
  • المعالم السياحية: مدينة وجدة تعتبر واحدة من المقاصد السياحية المحببة للعديد من السياح، خاصةً الذين يريدون الاسترخاء والشعور بالراحة، ومن هذه المقاصد:
  1. باب الغربي: كان يُعرف قديماً باسم سيدي عيسى، وهو يعد بوابة المدينة القديمة أو كما تعرف بالعتيقة من ناحية الغرب، وتم ترميمه ضمن برنامج رد الاعتبار للتراث الحضاري والثقافي للمدينة القديمة، وهو من أهم الأبواب الثلاثة الرئيسية للمدينة.
  2. باب سيدي عبد الوهاب: واحد من الأبواب ذات التاريخ العريق لمدينة وجدة، ويُطلق عليه اسم سيدي عبد الوهاب، وهو من الوجديين الذين عاشوا في وجدة مدة طويلة من الزمن، ويوجد ضريحه داخل أسوار المدينة بالقرب من الباب، وهو الأثر الوحيد في هذا الحي الذي يحكي ماضي وجدة الحضاري وإرثها الثقافي.
  3. المسجد الأعظم: الجامع الأعظم المريني يعتبر واحد من أقدم المساجد في مدينة وجدة، ويتواجد المسجد الأعظم داخل المدينة القديمة في الناحية الشمالية الغربية للقصبة، وظل الجامع الوحيد الذي تُقام به صلاة الجمعة.
  4. ساحة 16 غشت: هي ساحة ذات تاريخ عريق تقع أمام المقر الرئيسي لبلدية وجدة، وتعتبر من المزارات المفضلة للسكان والسياح، وذلك بسبب موقعها المتميز في وسط شارع محمد الخامس.

إقرأ أيضا:مدينة عين بوسيف

كاتب ومترجم مصري 22 سنة، أنهى دراسة إدارة الأعمال في جامعة المنصورة 2020، مهتم بمجال التكنولوجيا ومواضيعة المُختلفة مثل الهاردوير الخاص بالحاسب وألعاب الفيديو بالإضافة إلى الهواتف، وغيرها من الأجهزة والتقنيات الحديثة. تعود تجربته للكتابة على مواقع الإنترنت إلى ما يقرب من 4 أعوام على أحد المنتديات المُختصة بالألعاب الإلكترونية المشهورة. يستطيع كتابة المقالات في مُختلف المجالات المُتاحة؛ ويمكنه التأقلم بشكل سريع مع المواضيع المُختلفة ولديه قدرة جيدة في البحث عن المعلومات على الإنترنت، وكتب مقالات عدّة في مجالات مُختلفة؛ مثل: المدن وأهم معالمها التاريخية، وصفات الطبخ.

السابق
منطقة السوق في محافظة إربد
التالي
أجمل مناطق سياحة في أبها