دول أجنبية

مدينة يلوا التركية

مدينة يلوا التركية

مدينة يلوا 

مدينة يلوا أو يالوفا هي مدينة تقع على الساحل الشرقي لبحر مرمرة في الجزء الشمالي الغربي من تركيا، وهي عاصمة محافظة يالوفا التركية، وتبعد عن اسطنبول حوالي 175كم، ومساحتها 204.000كم²، وتعتبر حلقة وصل بين ثلاث مدن مهمة هي: بورصة، وأزمير، واسطنبول، أما مناخ هذه المدينة فيجمع بين المتوسطي والاستوائي، وفيها الكثير من الموارد الطبيعية والينابيع الحارة، وهي مدينة هادئة ذات طبيعة ساحرة.

سكان مدينة يلوا

تعد مدينة يلوا من المدن متعددة الأعراق، ففيها العديد من السكان الذين جاؤوا من مناطق مختلفة مثل؛ القرم، وبلغاريا، وداغستان، ورومانيا، وجميعهم يعيشون فيها بسلام وتفاهم كبيرين، وأثرى هذا التنوع والتعدد المدينة ثقافياً وتراثياً، وتميز سكانها بالصناعات اليدوية، والموسيقا، والمأكولات، وأصبحت تصدّر منها للخارج، كما اهتم سكانها بالزراعة وخصوصًا زراعة نباتات الزينة.

تاريخ مدينة يلوا

مدينة يلوا ذات تاريخ عريق، فقد تعاقبت عليها العديد من الحضارات بدءًا من سنة 3000 ق.م، مثل الحثيين، والفرنجة، والرومان، والبيزنطيين، وعام 1303م دخلت تحت الحكم العثماني، وعندما جاء مصطفى كمال أتاتورك عام 1930م أعطى أمراً بضمها لإسطنبول وعاش فيها جزءًا من حياته، ومن المحطات السيئة في تاريخ يلوا، ما مرت به حين ارتكب الجيش اليوناني عام 1921م مجزرة بحق أهلها وأحرقوا قرى المسلمين.

معالم يلوا التاريخية

  • القصور: منها متحف قصر كمال أتاتورك الذي بني سنة 1929م، وقصر تيرمال أتاتورك الذي  بني في ترمال عام 1929م. 
  • القصر المتحرك: هو بناء ذو تصميم مميز، يستخدم حاليًا كمعهد مختص بدراسة أنواع من النباتات، ويقع على طرف البحر في مزرعة ميللت.
  • الكنيسة السوداء: هي عبارة عن مستودع لتخزين المياه بني في العصر الروماني، ثم بعد ذلك تحوّل إلى كنيسة في العصر البيزنطي.
  • جوبان كاله: قلعة بنيت في العصر البيزنطي.
  • الكنيسة السوداء: بنيت في العصر الروماني وهذا ما دلّ أنها لم تكن كنيسة حيث كان الرومان وثنيون، وتظهر الآثار أنها كانت مستودعاً للمياه، ثمّ تحوّلت إلى مكان للعبادة بعد الحكم البيزنطي.
  • مجمع هرسك زاده أحمد باشا: يعود بناء هذا المجمع إلى القرن السادس عشر الميلادي، ويتكون من مسجد، وحمام، وخزان مياه، وقنوات ري.

السياحة في يلوا

تعتبر مدينة يلوا مدينة سياحية بامتياز، وهي مقصد للسياح من داخل تركيا وخارجها، فهي مدينة ساحلية وملائمة تماماً لهواة الاسترخاء والطبيعة، كما تشتهر بينابيعها الحارة التي يزورها الناس بقصد الاستشفاء، وساعد توفر وسائل النقل البري والبحري فيها وتعددها على زيادة أعداد السياح إليها، فيمكن للسائح زيارتها عن طريق الحافلات أو السفن والعبارات، ومن أبرز الأماكن السياحية فيها:

  • الحمامات المعدنية: منها حمامات قرية ترمال؛ حمام الرصاص وحمام المرصوصة.
  • شلال سودشان: يحيط شلال سودشان جانبي طريق، مما جعله مكانً طبيعياً خلاباً لممارسة المشي والتخييم والتقاط الصور، وتوجد في منطقة الشلال مقاعد خشبية وأماكن مخصصة للشواء والعديد من المطاعم والمقاهي.
  • مقاطعة تشينارجيك: هي منطقة سياحية ذات طابع شعبي؛ تمتاز باجوائها الريفية ومياهها المنعشة، وفيها العديد من الأماكن التراثية والتاريخية.
  • مدينة أرموتلو: تقع أرموتلو على شرق بحر مرمرة، وفيها قرية سياحية مميزة يمكن زيارتها في كل فصول السنة.
  • معالم أخرى: بحيرة أبانت، وهضبة دلمجة.
السابق
منطقة إربد مول في محافظة إربد
التالي
منطقة مستشفى الأميرة بسمة في محافظة إربد