منوعات

مريدي للسيارات

مريدي للسيارات

سوق مريدي

تحتوي العاصمة العراقية بغداد على سوق شعبي يقع في الجزء الشرقي منها يطلق عليه اسم سوق مريدي، ويقع تحديداً في شارع الجوادر، بين تقاطع كل من شارع الكيارة وشارع الشركة، ويمتد هذا السوق على طول يبلغ 1500م، أما عرضه فهو يبلغ حوالي 100م، ويتم العمل بشكل دائم على توسعته، ويمتاز ببيع مختلف المنتجات والحاجيات، بدءاً من أبسط الأمور ووصولاً إلى الأغراض المسروقة والممنوعة.

نظرة عامة على سوق مريدي

عند زيارة أي شخص لسوق مريدي فإنه يظن بأن البضائع تقتصر على الملابس الشبابية والمستعملة، بالإضافة إلى الأثاث المستعمل، حاله كحال باقي الأسواق الشعبية، إلا أن هناك دهاليز خفية يتم بيع البضائع الممنوعة فيها، ولا يستدل عليها سوى زبائن السوق الدائمون، أما الزبائن الجدد فمن الصعب عليهم إيجاد هذه البضائع لأنها مخفية، ويحتاج حينها إلى كفيل يساعده للوصول إليها.

تأسيس سوق مريدي

تأسس سوق مريدي خلال الحرب العراقية الإيرانية، وذلك عند منع السفر للخارج، وحينها كان يتم تزوير جواز السفر وتصديق الشهادات الأكاديمية وتزويرها في هذا السوق مقابل سعر معيّن، يتم تحديده حسب أهمية كل وثيقة، ومع مرور العراق بأزمات أمنية وظروف حياتي سيئة اتسعت أجزاء هذا السوق لتشمل الأدوية والملابس والأسلحة، والمواد الممنوعة المختلفة، وحاولت أمانة بغداد إزالة هذا السوق بسبب الأزمة التي يحدثها في شارع الجوادر؛ الذي يعد أحد الشوارع الأساسية في بغداد، إلا أن هذه المحاولات باءت بالفشل، ويعود اسمه لصاحب أول محل تم افتتاحه في السوق، وهو الحاج مريدي اللامي، والذي كان يقوم ببيع براميل الماء في محل صغير أمام منزله.

إقرأ أيضا:ألعاب تركيب مكعبات

سوق مريدي للسيارات

يعد قسم مريدي للسيارات الخيار الأكبر لسماسرة السيارات سواءً السيارات التي دخلت العراق بطريقة نظامية أو بطريقة غير نظامية، كما يتم بيع قطع غيار السيارات فيها بشكل كبير، وبسعر أقل ثمناً من الأسواق الأخرى، الأمر الذي جعل عدداً كبيراً من العراقيين الاتجاه إلى مريدي للحصول على احتياجاتهم بتكلفة أقل نظراً للوضع المادي الذي يعاني منه أغلب العراقيين.

يعتبر مريدي للسيارات بمثابة معرض بمساحة مفتوحة، يتم بيع السيارات النظامية فيه بالأماكن الظاهرة أمام الزوّار، بينما يتم بيع السيارات الأخرى في الدهاليز التي يصعب على المشتري الوصول إليها إلى في حالة تمكن من الوصول إلى أحد السماسرة أو البائعين، وبشكل عام فإن جميع السيارات الموجودة في السوق هي من السيارات المستعملة، والتي يجب أخذ كافة الاحتياطات اللازمة عند الرغبة في شرائها؛ إذ يجب على المشتري التأكد من سلامتها، وصحة الأوراق الخاصة بها، والتأكد من حالة أجزاء السيارة لتجنب مواجهة أي مشاكل قد تظهر عند استعمال السيارة سواءً على المدى القريب أو البعيد.

يلجأ بعض الأشخاص إلى السوق الإلكتروني لشراء السيارات، أو الإعلان عنها لسهولة الوصول إليها مقارنةً بالسوق الموجود على أرض الواقع، الأمر الذي ساهم في إيجاد سوق إلكتروني يحمل نفس الاسم للسوق الشعبي، وذلك لتسهيل الوصول إليه.

إقرأ أيضا:جريدة الوسيط الكويتية

البيع في مريدي للسيارات

يمكن للأشخاص الراغبين في بيع سياراتهم الخاصة من خلال سوق مريدي الاتفاق مع أحد التجار العاملين في ذاك السوق، وذلك لأنهم الأكثر خبرة وقدرة على التعامل مع زبائن مريدي، مقابل نسبة معينة من السعر، أو بيعها بشكل مباشر للتاجر، إلا أنه وفي الحالتين يجب توخي الحيطة والحذر منهم، كي لا يتعرض صاحب السيارة لعملية خداع، وذلك من خلال معرفة سعر السيارات المستعملة المشابهة لهذه السيارة في نوعها وموديلها وحالتها، سواءً داخل السوق أو خارجه، والتصميم على الحصول على هذا السعر.

ساجدة اشريم، درست بكالوريوس في علم الحاسوب، ودبلوم الإعلام الشامل قسم التحرير من أكاديمية رؤيا، بالإضافة إلى العديد من الدورات الإعلامية، تؤمن بأن الإعلام هو الحياة، والكتابة هي العالم الخاص بالكاتب، ونافذته إلى العالم الخارجي، لذلك بدأت بكاتبة المقالات والمدونات منذ أكثر من 7 سنوات، بالعديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، وعملت في إعداد وتقديم أكثر من 10 برامج إذاعية منوعة. انضمت لفريق السوق المفتوح لأهميته في إثراء المحتوى العربي، وإيجاد مصدر معلومات موثوق يساعد القارئ والباحث على الوصول إلى المعلومة التي يبحث عنها بشكل سهل وبسيط.

السابق
أضرار الكورتيزون
التالي
سوق مريدي للسيارات