عقارات

مريدي للعقار

مريدي للعقار

تأسيس سوق مريدي

تأسس سوق مريدي بعد مرور عشر سنوات من تأسيس مدينة الصدر عام 1972، وهو سوق شعبي يقوم ببيع كافة البضائع، سواءً الاعتيادية أو الممنوعة، أو المسروقة، ويبلغ طول السوق حوالي ثلاث قطاعات من المدينة، حيث يصل طوله إلى 1500م، وعرضه 100م، كما يتم توسعة السوق بشكل دائم، وذلك لتنوّع واختلاف بضائعه.

موقع سوق مريدي

يقع هذا السوق في الجهة الشرقية من مدينة بغداد العاصمة العراقية، وتحديداً في مدينة الصدر والتي كان يُطلق عليها سابقاً اسم منطقة الثورة، وذلك بين تقاطع كل من شارع الكيارة، وشارع الشركة، وحاولت أمانة العاصمة بغداد وعلى مدار السنوات السابقة بإقامة العديد من الحملات التي تهدف لإزالة هذا السوق بهدف الحد من التجاوزات الموجودة في شوارع المدينة؛ حيث إن موقعه يزيد في الأزمة التي تعاني منها المدينة، إلا أن هذه المحاولات لم تنجح لأسباب عديدة، يعد أبرزها كون كل من التجار والزبائن من الطبقة الفقيرة، والتي يصعب عليها شراء احتياجاتها من الأسواق الأخرى.

تسمية سوق مريدي

أطلق على سوق مريدي هذا الاسم نسبةً للحاج مريدي اللامي، وهو صاحب أول محل في المنطقة، وكان الحاج يعمل في محل خاص به بمنطقة الشاكرية وبعد انتقاله إلى منطقة الثورة أنشأ محلاً لبيع براميل الماء أمام منزله، ونظراً لقرب محطة سيارات الأجرة منه فقد أصبح هذا الاسم عنواناً للركاب والسائقين، وعلى الرغم من تأسس العديد من المحلات التابعة لأشخاص مختلفين إلا أن المنطقة حافظت على اسم مريدي.

إقرأ أيضا:أفضل مكاتب عقار في العراق

مريدي للعقار

ينتشر سماسرة مريدي للعقار في سوق مريدي الواقعي؛ إذ أنهم يؤدون ذات وظيفة المكاتب العقارية ولكن بتكلفة أقل، وذلك من خلال معرفتهم للعقارات المعروضة للبيع أو للإيجار الموجودة في المدينة، ومعرفة احتياجات الزبائن، والتي تتمثل في منطقة العقار، والميزانية التي يحددها الزبون، ومساحة العقار، وعدد غرفه، ثم يقوم سماسرة مريدي للعقار بعرضها عليهم والتوصل إلى اتفاق يحصل السمسار من خلاله على نسبة أو مبلغ معيّن يتم الاتفاق عليه مسبقاً.

مريدي للعقار الإلكتروني

ساهمت ثورة التكنولوجيا في الحاجة إلى وجود متاجر إلكترونية تسهل على كلا الطرفين البائع والمشتري إيجاد حاجتهم بشكل أسهل، ومع التوفير في الوقت والمجهود المبذول لذلك، مما سبب ظهور موقع إلكتروني يحمل نفس اسم السوق الشعبي الشهير في بغداد، ويحتوي على العديد من الأقسام ومن بينها العقارات.

يمكن إيجاد العقار المطلوب من خلال الموقع بتحديد المدينة المطلوبة، وتحديد ما إذا كان العقار للبيع أو للشراء، وحينها يتم عرض كافة الإعلانات المتوفّرة على الموقع، وبعد اختيار أحدها تظهر صفحة خاصة بالعقار، تحتوي على مجموعة من التفاصيل، مثل: عدد الغرف، والمساحة، ونوع البناء، والطابق، والموقع بالتحديد، وطرق التواصل مع المالك، بالإضافة إلى العديد من الصور التي تعطي فكرة عامة عن العقار.

إقرأ أيضا:كل ما تحتاج معرفته عن الاستثمار العقاري بالبحرين

أهمية مريدي للعقار الإلكتروني

على الرغم من كون البحث التقليدي عن الشقق سواءً كان بشكل شخصي أو من خلال السماسرة هو الأكثر دقة وموثوقية، إلا أن العديد من السكان يتجه إلى السوق الإلكتروني، وذلك لأسباب عدة، من بينها:

  • الحد من استغلال السماسرة: يعرف سماسرة مريدي للعقار باستغلالهم لكلا الطرفين سواءً المالك أو الباحث عن العقار، ويساهم الموقع في تسهيل التواصل بين الطرفين دون وجود وسيط.
  • تسهيل عملية البحث: يعاني بعض الأشخاص من ضيق الوقت، مما يجعل توفر وسيلة بحث إلكترونية هي الأفضل؛ إذ أنهم وبعد إجراء عملية البحث يتجهون إلى العقار بشكل مباشر لمعاينته والتأكد من مطابقته للمواصفات التي يحتاجون إليها.

ساجدة اشريم، درست بكالوريوس في علم الحاسوب، ودبلوم الإعلام الشامل قسم التحرير من أكاديمية رؤيا، بالإضافة إلى العديد من الدورات الإعلامية، تؤمن بأن الإعلام هو الحياة، والكتابة هي العالم الخاص بالكاتب، ونافذته إلى العالم الخارجي، لذلك بدأت بكاتبة المقالات والمدونات منذ أكثر من 7 سنوات، بالعديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، وعملت في إعداد وتقديم أكثر من 10 برامج إذاعية منوعة. انضمت لفريق السوق المفتوح لأهميته في إثراء المحتوى العربي، وإيجاد مصدر معلومات موثوق يساعد القارئ والباحث على الوصول إلى المعلومة التي يبحث عنها بشكل سهل وبسيط.

السابق
مريدي للعقارات
التالي
سوق مريدي للعقار