حياتك

مضاعفات عملية المياه البيضاء

مضاعفات عملية المياه البيضاء

مرض المياه البيضاء 

تعتبر المياه البيضاء، أو كما تُعرف أيضاً بالساد؛ بأنها العتامة التي تصيب العين، وبالتحديد العدسة الطبيعية، والتي تؤدي إلى إضعاف الرؤية، وعدم الوضوح فيها، أو عدم الوضوح في الرؤية، ويعتمد ذلك على نسبة العتامة فيها، وفي بعض الأحيان، في حال زادت عن الحد من الممكن أن تصل إلى درجة عدم القدرة على التمييز بين الأشياء، ومعرفتها، ويمكن التعرف على وجود المياه البيضاء أو العتامة قبل التشخيص الطبي من خلال أن تكون عدسة الإنسان الطبيعية شفافة، وفي حال وجود المياه البيضاء فإن البؤبؤ أو العين بشكل عام يميل للون الرمادي، أو اللون القاتم. 

أنواع المياه البيضاء 

  • المياه البيضاء التي تصيب كبار السن. 
  • المياه البيضاء الموجودة منذ الولادة، والتي تكون قد حدثت نتيجة ضعف في نمو الرحم، أو نتيجة الإصابة بعدوى ما، أو من الممكن أن تكون تشكلت في مرحلة الطفولة. 
  • المياه البيضاء الثانوية، والتي تصيب الإنسان نتيجة الإصابة ببعض الأمراض، مثل: مرض السكري، أو بسبب الأشعة فوق البنفسجية، أو بسبب نوع من أنواع المواد السامة،أو التعرض للإشعاع، أو من بعض أنواع الأدوية، مثل: مدرات البول، والكورتيكوستيرويدات. 
  • المياه البيضاء التي تتكون نتيجة تعرض العين لأي نوع من أنواع الإصابات. 
  • المياه البيضاء التي تنتج من شرب الكحول، أو التدخين المفرط. 

عملية المياه البيضاء 

في حالات الإصابة بمرض المياه البيضاء يتم إجراء عملية جراحية يتم من خلالها استئصال العدسة المصابة من داخل العين، ووضع مكانها عين اصطناعية؛ وذلك للحصول على رؤية واضحة، وفي العادة يتم إجراء تلك العملية في العيادات الخارجية، وليس هناك ضرورة للمستشفى، ولا للإقامة أكثر من يوم واحد في العيادة، ويتم في العملية استخدام جهاز الموجات فوق الصوتية عالية التردد، والذي يعمل على تفتيت العدسة المعتمة، إلى العديد من الأجزاء الصغيرة، وبعدها يتم إزالتها بلطف من داخل العين من خلال الشفط، كما يمكن إجراء العملية عن طريق استخدام طريقة استحلاب العدسة، والذي يجري من خلال عمل بعض الشقوق الصغيرة في العدسة المصابة، وإزالة المياه البيضاء منها، الأمر الذي يساعد في تسريع عملية الشفاء، والتقليل من المخاطر التي قد تتعرض لها العين بعد العملية. 

إقرأ أيضا:أعراض حمى البحر المتوسط

ما هي مضاعفات عملية المياه البيضاء 

تعتبر عملية المياه البيضاء مثلها مثل العديد من العمليات التي يتم إجرائها، من الممكن أن يتعرض بعدها المريض إلى بعض المضاعفات، مثل: 

العدوى 

في بعض الأحيان قد تتعرض العين للعدوى بالجراثيم نتيجة إجراء العملية، والتي تظهر أعراضها على شكل حساسية من الضوء، أو إحمرار في العين، وفي بعض الأحيان الشعور بالألم، عندها يجب الاتصال بالطبيب للحصول على الحل الأمثل، ويعتبر هذا المضاعف نادر الحدوث، إلا أنه غير مستحيل، ويتم علاجه من خلال استخدام بعض القطرات، والمضادات الحيوية، وفي بعض الأحيان يضطر الطبيب إلى إزالة الجسم الزجاجي أو الجل الشفاف الموجود في وسط العين؛ وذلك للحد من انتشار العدوى لباقي العين. 

الالتهاب 

من الممكن أن تتعرض العين بعد العملية إلى الالتهاب، والذي يظهر على صورة تورم، واحمرار بسيط في العين، وهو من الأمور الطبيعية التي تتعرض لها العين وعندها يتم استخدام بعض القطرات الخاصة بالعين، أو المراهم المضادة للالتهابات، ويتم تحديد ذلك بناءً على استشارة الطبيب. 

تعرض الشبكية للانفصال 

في بعض الحالات تتعرض الشبكية في العين إلى الانفصال، وتعتبر من المضاعفات الخطرة، والحالات الطارئة التي يتم فيها انسحاب طبقة من الأنسجة الشبكية الرقيقة جداً في الجزء الخلفي للعين، على غير وضعها الطبيعي، وهي من الأمور التي قد تسبب فقدان كامل للبصر في بعض الأحيان، ويتم تحديد تلك الحالة في حال الشعور بوجود ستار على طبيعة العين يمنع الرؤية بشكل طبيعي، يجب عندها مراجعة الطبيب على الفور. 

إقرأ أيضا:عطر مشاعر
السابق
ما هي فوائد زيت الخس
التالي
فوائد خل التفاح