دول عربية

معلومات عن الوطن العربي

معلومات عن الوطن العربي

الوطن العربي

يرجع أصل العرب إلى قبيلة سامية كانت تعيش في شبه الجزيرة العربية حيث توالت هجراتهم المتعددة من شبه الجزيرة العربية في العصور القديمة لتبلغ أوجها خلال الفتح الإسلامي، ويعني مصطلح الوطن العربي عددًا من المناطق الجغرافيّة المتصلة ببعضها البعض، وتتكلم لغةً واحدةً  بالرغم من اختلاف لهجة التحدث لكن كلها ترجع للّغة العربيّة؛ حيث يحمل سكان الوطن العربي تاريخًا وثقافةً واحدة، وتتصل هذه الدول جغرافيًا بحيث تضم دول غرب آسيا، وشمال وشرق أفريقيا، ابتداءً من أقصى غرب المحيط الأطلسيّ عبورًا ببحر العرب والخليج العربي من الجهة الشرقيّة، ويضم أيضًا الدول والمناطق المحتلة كفلسطين، ولواء اسكندرون، وهضبة الجولان، والدولة السوريّة بما فيها المناطق الشماليّة التي احتلت من فرنسا، ثم منحت إلى الأتراك، وتشمل أيضًا ومليلية، وجزر الكناري، وسبتة، وصخرة الحسيمة وتعد حاليًا تحت الاحتلال الإسبانيّ، وعربستان، وهناك أيضًا الجزر الإماراتيّة والتي تحكمها إيران، ومن الجدير بالذكر أن بعض هذه المناطق بالرغم من أنها أصبحت تقع تحت مسميات غربية بسبب الاحتلال وليست عربية، ولكن ستبقى تندرج تحت مظلة الوطن العربي مثل فلسطين المحتلة.

الدول الأعضاء في الجامعة العربية

 الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية، هي: سوريا، وفلسطين، والأردن، والإمارات العربيّة المتحدة، والبحرين، والسعوديّة، ولبنان، والعراق، وعُمان، وقطر، واليمن، ومصر، وليبيا، والمغرب، والسودان، والكويت، ومصر والسودان، وليبيا، وتونس، والمغرب، والجزائر وموريتانيا، والصومال، وجيبوتي، وجزر القمر. 

موقع وتضاريس الوطن العربي

يتمركز الوطن العربي في أكثر مناطق العالم استراتيجية، ابتداءً من المحيط الأطلسي غربا ووصولًا إلى الخليج العربي شرقًا وابتداءً من بحر العرب جنوبا ووصولًا إلى تركيا والبحر الأبيض المتوسط شمالًا، وتشغل الصحراء معظم مساحة الوطن العربي وبالذات الصحراء الإفريقية الكبرى بالإضافة إلى صحراء شبه الجزيرة العربية، ثم تأتي الهضاب والتي تشكل مساحةً كبيرة من الوطن العربي بالمرتبة الثانية، وتقع السهول في المرتبة الثالثة ولا تتعدى سوى 6% من المساحة الكلية للوطن العربي وهي نوعان إما ساحلية في بلاد الشام أو فيضيه، وهناك أيضًا السلاسل الجبلية.

تكثر المضائق والقنوات في الوطن العربي نظرًا لتوفر السهول والهضاب التي تساعد على تشكلها، ومنها: مضيق هرمز، ومضيق باب المندب، وقناة السويس، ومضيق تيران، ومضيق جبل طارق. 

مساحة الوطن العربي

تساوي مساحة الوطن العربي ما يقارب 13 مليونا و487 ألفا و814 كم2، ويوجد ما نسبته 22% من هذه المساحة في آسيا و78% في أفريقيا، ويساوي طول السواحل العربية 22 ألفًا و828كم.

تعداد السكان والنمو السكاني في الوطن العربي

حسب إحصاءات العام 2000 فقد وصل التعداد السكاني في الوطن العربي ما يقارب 291 مليون نسمة، ويصل معدل النمو السكاني في الوطن العربي إلى ما نسبته 2.3%،  إذ رصد أعلى معدل نمو في سلطنة عمان والذي قد بلغ 3.48%، وبالمقابل سجلت أقل نسبة نمو في لبنان والتي وصلت 1.38% ثم في تونس 1.15%.

القراءة والكتابة في الوطن العربي

تحتل الأردن المرتبة الأولى بين الدول العربية بمستوى المعرفة ومعدل القراءة والكتابة بنسبة تصل إلى 86.6%؛ حيث يصل معدل القراءة والكتابة في الوطن العربي بشكل عام إلى حوالي 54.82%، أما بالنسبة للبنان فتحتل المرتبة الثانية بنسبة 86.4%، أما بالنسبة لليمن والصومال فلقد سجل فيهما أقل معدل للمعرفة بنسبة 38% و24%  على التوالي. 

المناخ في الوطن العربي

يتباين المناخ في الوطن العربي حسب الموقع الفلكي؛ حيث يقسم إلى المناخ الصحراوي بنسبة 80% من المساحة الإجمالية، ويضم شبه الجزيرة العربية، والعراق، ومصر، وشمال السودان، إلى جانب الصحراء الكبرى، ثم يأتي المناخ المتوسطي والذي يظهر في السواحل المطلة والمناطق المحاذية للبحر الأبيض المتوسط و بلاد الشام، وشمال الجزائر، وتونس، والمغرب، والإقليم الاستوائي في الصومال، والإقليم المداري والذي يتمثل بإريتريا، وجيبوتي، واليمن، جزر القمر، وجنوب غرب السعودية. 

الزراعة في الوطن العربي

تكثر الأراضي الزراعية في الوطن العربي وخاصة في المناطق المحاذية للأنهار الداخلية الكبرى كالنيل، والفرات، ودجلة وأنهار بلاد المغرب العربي، وبلاد الشام، بالإضافة إلى المناطق الساحلية المتوسطية والأطلسية، وأيضًا دول الهلال الخصيب وأراضي السودان، لكنها بقيت محدودةً نوعًا ما مقارنةً باحتياجات السكان، إذ تصل نسبة الزراعة نحو 13% من الإنتاج المحلي للوطن العربي، نظرًا لشح المياه ومشاكل الري المتمثلة بما يأتي:

  • ارتفاع كمية الفاقد بسبب استخدام طرق الري التقليدية.
  • شح كمية المياه العذبة وقلتها.
  • صعوبة استغلال المياه الجوفية من أجل الزراعة، نظرًا لوجودها على أعماق كبيرة.

من الحلول التي لجأت إليها بعض الدول العربية أن تقوم بتحلية مياه البحار للحصول على مياه عذبة بالإضافة إلى بناء السدود لحجز مياه الأنهار.

السابق
سيارة ستروين جراند بيكاسو 2019
التالي
دولة مدغشقر