اقرأ » معلومات عن محافظة ظفار
دول ومعالم سلطنة عمان

معلومات عن محافظة ظفار

محافظة ظفار

محافظة ظفار

تعتبر محافظة ظفار منطقةً تاريخيةً واقعةً في الجنوب الغربي من سلطنة عُمان حيث تحتل مساحة تقارب 100000 كيلومتر مربع منقسمةً بذلك إلى أربع مناطق هي سهل صلالة الساحلي وجبل قارة وهضبة نجد وصحراء الربع الخالي، والسطور القليلة القادمة تحمل المزيد من المعلومات عن هذه المحافظة.

تسمية محافظة ظفار

عُرفت ظفار عبر التاريخ بظفار الحبوض؛ تمييزًا لها عن ظفار اليمن وترجع تسميتها بظفار عامةً إلى نبات ينمو فيها ويتم الاستفادة منه؛ باستخراج العطر منه، علمًا بأن اسمها ارتبط مع الموضع التاريخي للمدينة المسماة باسمها ليتسع لاحقًا شاملًا ثلث مساحة عُمان لتشكل بذلك الجزء الجنوبي منها، كما سُميت بأوفير وذلك كما جاء في الكتابات الآشورية وكان سبب ذلك؛ شهرتها بوفرة الذهب والأحجار الكريمة فيها.

تاريخ محافظة ظفار

يرجع تاريخ محافظة ظفار إلى القرن الثاني عشر قبل الميلاد، أما أشهر من حكمها محمد بن أحمد المنجوي في نهاية القرن الثاني عشر الميلادي، أما محمد بن عقيل فقد حكمها في أوائل القرن التاسع عشر، وتجدر الإشارة هنا إلى أن تمردًا نشب من رجال بعض القبائل بدعم من عدن في اليمن ضد السياسات التقييدية التي اتبعها السلطان سعيد بن تيمور عام 1965 ليهزموا عام 1975.

جغرافية محافظة ظفار

تتميز ظفار بطبيعتها المتنوعة والخلابة فهناك ساحل بشواطىء رملية تمتد إلى مئات الكيلومترات تختلط بجبال يصل ارتفاعها إلى 1500 متر، وصحراء كبيرة مكونة من السهول الصخرية والكثبان الرملية التي تساهم في عزل المنطقة عن شمال عُمان، وتجدر الإشارة هنا إلى أن تربة الأراضي العشبية في محافظة ظفار تُغطى بتربة طينية بنية داكنة، ومن ناحية أخرى يعتبر مناخ ظفار فريد من نوعه فهو موسمي  بكمية أمطار تتراوح بين 200-350 مم سنويًا على جبل قارة وبدرجات حرارة باردة خاصة في شهري حزيران وأيلول، وجميع ذلك يجتذب العديد من الزوار الداخليين وكذلك من البلدان المجاروة، علمًا بأنه قد يترك في بعض فتراته ضبابًا بينما تتساقط أمطار خفيفة تعمل على تبريد الهواء، أما صيفها فتصل درجات حرارته إلى 45 درجة مئوية.

سكان محافظة ظفار

يتحدث سكان محافظة ظفار اللغة العربية وهناك فئة كبيرة منهم تجتهد في تعلم اللغة الإنجليزية في المدارس، علمًا بوجود ما يُعرف باللغة الجبالية التي تشير لمجموعة من اللغات المختلفة المرتبطة بالأمهرية، أما سكانها فمتوزعون على عدة مجموعات عرقيةٍ متميزةٍ، فهناك البدو الذين يعيشون في الصحاري الداخلية، وهناك الحضر الذين يعيشون على طول السواحل ومناطق أخرى، نهاية بالجبالي الذين يعيشون في الجبال الساحلية والذين يشتركون في العديد من الصفات الثقافية واللغوية مع قبائل في إثيوبيا وإريتريا، علمًا بأن هذه المنطقة عامةً كانت قد سكنتها قبائل عربية منذ القدم وكانت تعيش حياة شبه معزولة ساعدت على المحافظة على الكثير من العادات والتقاليد التي توارثتها الأجيال حتى العصور الحديثة.

اقتصاد محافظة ظفار

تعد محافظة ظفار المصدّر الرئيس للبخور إلى العالم أما أشهر محاصيلها الرئيسة فجوز الهند والبرسيم والذرة الرفيعة والموز والخضروات، أما الثروة الحيوانية فتتمثل بتربية الماشية أما النفط الذي تنتشر حقوله في شمالها الشرقي، علمًا بأن بامتلاك هذه المنطقة ما يُعرف ببترول العالم القديم وهو اللبان.

تشمل محافظة ظفار مجموعة من البلدات والولايات كصلالة والطاقة والمرباط والسدح والشليم وجزر الحلانيات ورخيوت وثمريت وغيرهم الكثير، لكن إقبالًا مشهودًا للعديد من الزوار لصلالة التي يقع فيها مطار ظفار التجاري والذي يوفر رحلات لكل من مسقط ودبي والشارقة وجدة والدوحة، علمًا بأنها تبعد عن مسقط حوالي 1040 كيلومترًا وهي المقر الدائم لسلطان عُمان سابقًا ومن الجدير بالذكر أنها خصبة نتيجة تميزها بمجاري المياه المتدفقة باستمرار فيها.