اقرأ » معلومات عن محافظة قنا في مصر
جمهورية مصر دول ومعالم

معلومات عن محافظة قنا في مصر

محافظة قنا في مصر

نبذة عن محافظة قنا

اشتق إسم محافظة قنا من إسم اقني باللغة العربيَّة، وتقع هذه المحافظة في جنوب مصر ضمن إقليم جنوب الصعيد، وتحتل الانحناء الكبير في وادي النيل، ويحدُّها من الشمال محافظة سوهاج، ومن الجنوب محافظة الأُقصر، ومن الشرق محافظة البحر الأحمر، ومن الغرب محافظة الوادي الجديد ، وهي تشمل كلاًّ من الأقصر ، البحر الأحمر ، قنا ، سوهاج ، وأسوان. في حين تبلغ مساحته ما يساوي ا 1796 كم مربع، وعاصمتها مدينة قنا، أما مناخها في الصيف حار جدًا، وفي الشتاء دافئ خلال النهار و بارد في الليل مع قلة هطول للأمطار خلال السنة.

اقتصاد محافظة قنا

تعتبر قنا محافظة زراعية بالدرجة الأولى لتوفُّر مياه الريّ فيها، ووفقاً لتقديرات 2018 يعيش غالبية سكان المحافظة البالغ عددهم 3،224،000 شخص في المناطق الريفية، حيث يعيش 2621،000 شخص في المناطق الريفية مقابل 603،000 فقط في المناطق الحضرية ويبلغ معدّل التحضّر 18.7٪ فقط. 

المحصول الأساسي فيها هو قصب السّكر؛ فهي تُنتج 64٪ من إنتاج السكر في جميع أنحاء مصر، ويوجد في المحافظة ثلاثة مصانع للسكر، إضافة للسكّر تُنتج المحافظة العدس والحبوب، وهي تحتل المرتبة الأولى في إنتاج الكركديه والسمسم والموز والطماطم والكركديه.

إضافة للزراعة تُساهم الصناعة في رفد اقتصاد المحافظة، وهناك مصنع للغزل والنسيج وآخر لإنتاج الألمنيوم يُعتبر أحد أكبر المصانع في الشرق الأوسط، كما يوجد مصنع للأسمدة.

بهدف تقليل مُعدّل الفقر في المحافظة والذي يزيد عن 60٪، تمّ توفير بعض شبكات الأمان الاجتماعي في شكل مساعدات مالية وفرص عمل، كما تمّ إقامة العديد من المشاريع لتطوير البنية التحتية في المحافظة كمشاريع المياه والطّرق، وبرنامج إدارة النِّفايات الصلبة، ومشروع “منطقتنا” الذي يهدف لتحسين استخدام الأراضي والظروف المعيشية للنّاس في محافظة قنا، وهذه المشاريع تتم بتنسيق بين الحكومة في مصر والمنظمات الدولية.

السياحة في محافظة قنا

تحتوي قنا على مناطق جذب سياحية عديدة، منها آثار فرعونيّة وأُخرى إسلاميّة، كما تشتهر بمنتجاتها من الفخّار، الذي تعتمد صناعته على تقنية فخار الماء المساميّة.

شهدت المعالم التاريخيَّة في مدينة قنا عمليات ترميم وتحسينات، وحصلت مؤخراً على المركز الثالث في مسابقة أجمل المُدُن التي نظَّمتها “اليونسكو”.

عُرفت قنا تاريخياً كمدينة “كينيبوليس”، ومن الآثار المُميزة في قنا؛ أطلال طيبة ووادي مقابر الملوك المشهورة، وهي تحتوي على آثار فرعونية شهيرة كمعبد “دندرة” الذي يقع على الضفة الغربية لنهر النيل على بعد 5 كم من مدينة قنا ويحتوي على نقوش وكتابة تعود إلى عهد الملكة كليوباترا، كما يحتوي على كتابات يونانية، ويوجد في المحافظة مساجد إسلاميّة أثريّة منها مسجد سيدي عبد الرحيم القناعي نسبةً للمغربي عبد الرحيم الذي استقرّ في قنا لدى عودته من مكة، والمسجد العمري في قوص، كما توجد آثار قبطيّة كالأديرة القبطية في مركز نقادة.

مدينة قنا

يبلغ عدد سكان قنا 235362 ممّا يجعلها أكبر مدينة في محافظة قنا، وهي تقع على خط عرض 26.16 وخط طول 32.73، على ارتفاع 80 مترًا فوق مستوى سطح البحر، تبعُد حوالي 57 ميل من البلينا و 39 ميل شمال الأقصر. 

يُمثِّل شعار المدينة “معبد دندرة”، وهو عجلة مسننة تشير إلى الصناعة وخطوط زرقاء تدل على نهر النيل. يمر عبر مدينة قنا السيّاح الذين يسافرون إلى منطقة البحر الأحمر والأقصر نظرًا لكونها أفضل ممر بينهما.

يُعتبر الثالث من شهر مارس من كل عام  يوماً مشهوداً فى تاريخ شعب قنا، ففي ذلك اليوم تصدّى أبناء قنا للغُزاة الفرنسيّين، وعلى الرّغم من قلة عتادهم فقد كانوا مُسلّحين بإيمانهم القوي بالله ورسوله وحبهم العميق لوطنهم، واستطاعوا هزيمة أسطول حربي مكوّن من اثنى عشر سفينة حربية، وقد اعتبر نابليون هزيمته تلك بداية تقلص النفوذ الفرنسى فى مصر.