دول أجنبية

معلومات عن مدينة مانشستر

معلومات عن مدينة مانشستر

الموقع والجغرافيا

تعد مدينة مانشستر من أهم المدن البريطانية، وتقع في الجزء الشمالي الغربي من إنجلترا، على خط طول 140° غرباً، وبين خطي عرض 28-53° شمالاً، ويحيطها سهل “شيشاير بلين” من الجنوب، وجبال “بيناينز” من الشرق والشمال، وتبعد مدينة مانشستر 56.3كم إلى الشمال الشرقي من ليفربول، و56.3كم إلى الشمال الغربي من شيفيلد؛ مما يجعل المدينة نقطة تقع في منتصف الطريق بين البلدين، وتمتد مساحتها إلى 100كم²، وترتفع عن مستوى سطح البحر 35-40م. 

تسمية مدينة مانشستر 

يشار إلى أن تسمية مدينة مانشستر رومانية الأصل؛ حيث إنها أُطلقت على حصن روماني مشيّد بالقرب من موقع مدينة مانشستر الحالي، وكانت التسمية الأصلية ماموكيوم “Mamucium”، وتعني التل المخروطي، أو بلدة التل.

المناخ في مدينة مانشستر

تتميز مانشستر بالمناخ المحيطي المعتدل مثل الكثير من الجزر البريطانية؛ حيث إن الصيف معتدل والشتاء بارد، ويبلغ متوسط هطول الأمطار السنوي في المدينة حوالي 806.6مم، والذي يعد قليلاً نسبياً بالمقارنة مع متوسط هطول الأمطار السنوي في المملكة المتحدة 1125مم، لكن مستوى الرطوبة في مانشستر عالي نسبياً بسبب وفرة المياه الجارية، أما عن تساقط الثلوج؛ فهو ليس شائعاً في المدينة؛ نظراً لتأثير الاحترار العالمي في المناطق الحضرية، ومع ذلك، فإن التلال والغابات التي تحيط بالمدينة من الشرق والشمال تهطل فيها الثلوج، ويمكن أن تكون الطرق المؤدية إلى خارج المدينة مغلقة بسبب الثلوج.

إقرأ أيضا:محافظة الرياض في السعودية

الديموغرافيا والسكان

يتجاوز عدد سكان مانشستر 530 ألف نسمة تقريباً، بكثافة سكانية تقدر بـ 11880 نسمة/كم²، وفقاً لإحصائيات التعداد السكانيّ عام 2015، وتسكن مانشستر جاليات عربية ومسلمة تشكّل ما يقارب 5% من سكانها، قادمة من بلاد الشام وليبيا والمغرب واليمن وآسيا الجنوبية.

الاقتصاد في مدينة مانشستر

تعد مدينة مانشستر المدينة الأولى بين المدن الصناعية على مستوى العالم من حيث نشأتها وتطورها، وما زاد من أهميتها هو افتتاح قناة مانشستر الملاحية بالقرب من نهر ليفربول، كما أنها هي مركز انطلاق الثورة الصناعية المندلعة في أوروبا الغربية. 

بفضل الثورة الصناعية المنطلقة من مدينة مانشستر أصبحت بريطانيا بأكملها إحدى أكثر الدول تحقيقاً للنهضة الصناعية؛ مما شجّع فيما بعد على تحقيق الثورة الزراعية، وأدى إلى زيادة رأس المال في المنطقة نتيجة اتساع نطاق التجارة فيها، وإقامة المشاريع الصناعية، بالإضافة إلى اختراع الآلات البخارية فيها، وتطور صناعة النسيج والأقمشة؛ حيث كانت في مرحلة ما أكبر وأهم منتج للمنتجات القطنية في العالم كله، واليوم تتميز بكونها مدينة مركزية في الإعلام والفنون والتعليم والتجارة والرياضة.

المواصلات في مدينة مانشستر

تتسم هذه المدينة بأن المواصلات العامة فيها منظمة ومتعددة الوسائل؛ حيث يُعتبر مطار مانشستر مطاراً رئيسياً للمدينة ولشمال إنجلترا، وهو المطار الأكثر ازدحامًا في المملكة البريطانية بعد مطارات لندن، وفي المقابل؛ فإنّ القطارات تُعتبر وسيلة أساسية من وسائل النقل والمواصلات في مانشستر؛ حيث إن محطة مانشستر بيكادلّي تعتبر من أكثر محطات بريطانيا ازدحاماً بالركاب، كذلك تُعد الحافلات من الوسائل المفضلة لدى المواطنين للتنقل في مانشستر، بالإضافة إلى نظام النقل الجماعي (مترو لينك)، كما يمكن التنقل في المدينة بواسطة سيارات الأجرة ذات اللون الأسود المتوفرة في الشوارع؛ إلا أنّ السيارات التي تحمل الشارة الصفراء يجب حجزها مسبقاً عبر الهاتف.

إقرأ أيضا:منطقة جديتا في محافظة إربد

المعالم السياحية في مدينة مانشستر

ساهمت عدة عوامل في جذب السياح إلى مدينة مانشستر، منها: الموقع الجغرافي لمدينة مانشستر، وتواجد أفضل الجامعات والأندية، والأهمية العلمية والفنية للمدينة، بالإضافة إلى وجود المعالم السياحية، ومن أهمها:

إقرأ أيضا:جامعة البصرة كلية الادارة والاقتصاد
  • ستاد الاتحاد: من معالم مانشستر المعروفة على نطاق دولي؛ حيث يتنافس فيه ناديا مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد منافسة شديدة بدأت منذ تأسيسه؛ حيث كان مانشستر سيتي للأثرياء، ومانشستر يونايتد للفقراء وعمال المناجم والقطارات.
  • متحف العلوم والصناعة: يعتبر معلماً سياحياً بارزاً، يتألف من 12 قاعة، يُعرَض فيها الآلات والمعدات المستخدمة في الصناعة قديماً؛ كما يستعرض المتحف تاريخ مدينة مانشستر صناعياً؛ كما يضم معارض للطائرات التاريخية والفضاء . 
  • كاتدرائية مانشستر: تم بناء هذه الكاتدرائية في الفترة الزمنية ما بين 1422-1506، وتخضع للترميم كل مائة عام تقريباً.

نسرين حمّاد 23 عامًا، أتمّت العام الأول من الدراسة الثانوية بتحصيل ممتاز، ثم التحقت بدورات متعددة، منها: مبادئ في التصميم الجرافيكي، أساسيات تصميم المعلومات، فن التصوير الفوتوغرافي، تصميم الأزياء، والرخصة الدولية لقيادة الحاسوب، وتمتلك مهارات عديدة، أهمها: المهارات الكتابية، والمهارات الحاسوبية، ومهارات العمل الجماعي، والتنظيم والدقة، وسرعة التعلّم. من هواياتها القراءة والتعلّم والرسم والفنون والكتابة؛ لا سيّما الكتابة في المواضيع العامة والمواضيع التي تخص المنزل والعناية به، ووصفات الطعام الشرقية، والعناية بالأطفال الرضع كونها ربة منزل وأم لطفلتين، وتبرع في الكتابة عن الأجهزة الكهربائية والمنزلية، والدول والمحافظات والمناطق الجغرافيّة.

السابق
مدينة روست في ألمانيا
التالي
معلومات عن مدينة بون في ألمانيا