التحول الرقمي

مفهوم التجارة الإلكترونية

مفهوم التجارة الإلكترونية

ما هي التجارة الإلكتروني

يعد مصطلح التجارة الإلكترونية e-commerce أحد المصطلحات الحديثة في اللغة، التي تزامنت مع الثورة الصناعية والتطوّر التكنولوجي وعصر شبكة الإنترنت، وظهور طرق جديدة لممارسة الأعمال والأنشطة التجارية الواسعة  دون أي صعوبات أو عناء، بل بشكل متطوّر أكثر سهولة وسرعة مقارنة بالمعاملات التجارية التقليدية والتي أصبحت قديمة بعض الشيء، وذلك من خلال بيع وشراء المنتجات عبر الإنترنت من خلال منصات إعلانية أو متاجر إلكترونية من شأنها الحصول على رضا العملاء وتبادل المعلومات وزيادة حجم المبيعات وتحقيق الأرباح. 

تقوم التجارة الإلكترونية على بيع وشراء السلع والخدمات عبر شبكة الإنترنت، وكانت بدايتها في ستينيات القرن الماضي من خلال تبادل البيانات الإلكترونية، ثم تطور الوضع خلال التسعينيات وأوائل الألفية الثانية إلى أن وصلت إلى ما هي عليه في وقتنا الحالي، ومن المتوقع أن تزيد رقعتها ونجاحها في المستقبل القريب.

مكونات مفهوم التجارة الإلكترونية

عرّفت منظمة OMC أوميك العالمية للتجارة مفهوم التجارة الإلكترونية على أنه تجارة تتضمن عدد من الأنشطة، التي تتمثل بإنتاج المنتجات والخدمات، وتوزيعها، وتعريفها، ثم بيعها، إلى جانب تسليمها للمشترين من خلال الوسائل الإلكترونية المتاحة، كما عرفتها منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية OCDE بأنها كافة أشكال المعاملات ذات الصلة بالأنشطة التجارية التي تجمع ما بين الأفراد والشركات والمؤسسات بالاعتماد على المعالجة ونقل المعطيات إلكترونياً؛ بما في ذلك الصور والنصوص والأصوات، إضافة إلى كونها الدلالة على الأثر الذي يحدثه التبادل الإلكتروني للمعلومات الإجراءات التجارية لتسيير الشركات والمؤسسات والمفاوضات والعقود التجارية، إلى جانب الأطر القانونية والتنظيمية والتسويات الخاصة بأي نشاط تجاري.

الاتحاد الأوروبي عرّف التجارة الإلكترونية أيضاً على أنها الممثلة لكل الأنشطة التي يمكن إتمامها عبر وسائل إلكترونية، سواء كانت بين المشاريع التجارية والمستهلكين، أو بين كل طرف منهم على حدة مع الإدارات الحكومية.

وعليه فإن هذا النوع من التجارة يتألف من التجارة بين الأعمال التجارية وجمهور المستهلكين، ومن الأعمال التجارية إلى الأعمال التجارية، وأيضاً من المعاملات الداخلية التي من شأنها أن تنظم وتدعم تلك الأنشطة. تعتمد هذه التجارة أيضاً على تقنيات معينة تتمثل بـ: تحويل المال إلكترونياً، التجارة المتنقلة، التسويق الإلكترونية، إدارة سلسلة التوريد، التبادل الإلكتروني للبيانات، معالجة المعاملات إلكترونياً، الأنظمة المسؤولة عن إدارة المخزون، وكذلك نظم جميع البيانات الآلية.

فوائد التجارة الإلكترونية

نكاد نجزم بأن التجارة الإلكترونية أصبحت جزءاً مهماً من حياتنا اليومية، على اختلاف درجة اهتمام كل فرد أو شركة أو مجتمع فيها؛ فلا يمكن لأحد أن ينكر تأثيرها الكبير وأهميتها في بلورة الشكل الشرائي والإنتاجي في السوق المحلي والعالمي، والطرق المعتمدة في إتمام عمليات البيع والشراء والدفع والاستلام والتسليم لأي من المنتجات والخدمات المادية وغير المادية؛ وذلك تبعاً للفوائد التي تقدمها وتتمثل بـ:

  • المباشرة بأعمال تجارية خاصة كمصدر للدخل الإضافي أو العمل من المنزل.
  • امتلاك مشروع خاص دون الحاجة إلى رأس مال مع احتمالية كبيرة في تحقيق الأرباح.
  • إتمام البيع والشراء بشكل أسهل وأسرع من الطرق التقليدية المتبعة سابقاً.
  • طرق جديدة للشحن والتوصيل ومنصات للتعلم وتبادل الخبرات. 
  • اتساع نطاق النشاط التجاري للعديد من الشركات والمؤسسات محلياً وعالمياً.
  • الوصول السريع والسهل إلى إلى شريحة أكبر من المستهلكين مع تأثير أكبر.
  • تطوير الشكل الإنتاجي للشركات بحسب رغبة العملاء وبالتالي زيادة منسوب المبيعات.
  • تهيئة المنتجات والخدمات وفق رغبة المستهلكين من جودة أعلى وتكلفة أقل.
  • التقليل من فترة إتمام المعاملة الشرائية.

أنواع التجارة الإلكترونية

  • التجارة الإلكترونية بين الشركات B2B.
  • التجارة الإلكترونية الموجهة من شركة إلى مستهلك B2C؛ مثل ما تقوم بها شركة أمازون.
  • التجارة الإلكترونية من المستهلك إلى العمل C2B.
  • التجارة الإلكترونية من المستهلك إلى المستهلك C2C؛ مثل موقع eBay.
  • التجارة الإلكترونية بإدارة الأعمال B2A.
  • التجارة الإلكترونية من المستهلك إلى الإدارة C2ِA.
السابق
التجارة عبر الإنترنت
التالي
التجارة الإلكترونية في الجزائر