دول عربية

مقاطعة الواحات في ليبيا

مقاطعة الواحات في ليبيا

مقاطعة الواحات 

مقاطعة الواحات هي إحدى مقاطعات المنطقة الشرقية لليبيا، والتي لها حدود مع دولة أجنبية، وإن كانت حدود قصيرة، فهي تحد جمهورية مصر من جهة الشرق، بينما تحدها مقاطعة البطنان من الشمال الشرقي، ومقاطعة الكفرة العملاقة من الجنوب، ومقاطعة الجفرة من الجنوب الغربي، ومقاطعة سرت من الغرب، وتحدها من الشمال ثلاث مقاطعات صغيرة وهي بنغازي، والمرج، والجبل الأخضر، ومن الشمال الغربي لها منفذ على البحر المتوسط.

طبيعة مقاطعة الواحات الجغرافية

تتخذ مقاطعة الواحات شكلا فريدا يكاد يكون سداسي الأضلاع، ما يجعل الرائي لا يقاوم التفكير فيما يمكن أن يطلق من مسميات على هذا الشكل الفريد، وكما كل مقاطعات ليبيا تقريبًا فإن الواحات ذات مناخ صحراوي جاف، ولا يزيد معدل هطول الأمطار السنوي فيها عن 130ملم، وبدون أنهار، ما يجعلها تعتمد كلية على المياه الجوفية.

مساحة وعدد سكان مقاطعة الواحات 

تبلغ مساحة المقاطعة أكثر بقليل من 87 ألف كيلومترًا مربعًا، بعدد سكان يقترب من 165 ألف نسمة، وأهم مدنها هي أجخرة، وجالو، وأوجلة، مرادة، وبالطبع مدينة أجدابيا وهي عاصمة المقاطعة.

نشاط المقاطعة الاقتصادي

  • الزراعة: تعتبر مقاطعة الواحات المصدر الرئيسي لإنتاج التمور في ليبيا، حيث تزدهر فيها زراعة أنواع النخيل البعلي والمروي، وذلك سواء بمزارع المواطنين الفردية، أوبالمشاريع الزراعية.
  • الرعي: حيث أن هذه المهنة لها جذورًا تاريخية في المقاطعة، حيث العلاقة الوثيقة بين البادية ورعي الإبل، لذا مازال هناك الكثير ممن يمتهنون حرفة الرعي.
  • الصناعات التقليدية: من أمثلتها الصناعات المعتمدة على منتجات النخيل، مثل: حفظ التمور، وصناعة السلال والأطباق من جريد النخل، أومن الخشب، وتعيش هذه الصناعات حاليًا ما يمكن أن نسميه مرحلة الاحتضار البطيء .
  • التنقيب: يحتوي حوض الواحات على احتياطي هائل من النفط والغاز، ولذلك ينظر إليها كأحد أهم مصادر الثروة النفطية لليبيا، حيث تتميز بوجود حقول كبيرة، مثل حقل السرير، وحقل النافورة، و حقل زلطن، وحقل الراقوبة، كما تضم عددًا من الموانيء النفطية، مثل: ميناء البريقة، وميناء الزويتينة.
  • الخدمات: وكما لمقاطعة الواحات أهمية استراتيجية من حيث ثروتها ومنشآتها النفطية، فللمقاطعة أهمية أخرى لاحتضانها خزان الموازنة الرئيسي لما يسمي مشروع النهر الصناعي، وهو المشروع الذي يستهدف نقل المياه من مقاطعات الجنوب الأقل سكانًا والغنية بالمياه الجوفية، إلى المقاطعات الشمالية الأكثف سكانًا والأقل غنيً بالمياه الجوفية. كما تعد الواحات المركز الخدمي لمشروعات أخرى، مثل مشروع السرير الإنتاجي، ومشروع الصحابي. 

أهم معالم مقاطعة الواحات

تحتوي مقاطعة الواحات على آثار رائعة تعود لحقب زمنية قديمة، كما تزدان بمناظر خلابة وكثبان رملية شديدة البياض، ما يضعها على خريطة المناطق السياحية في ليبيا، نذكرمنها على سبيل المثال لا الحصر:

إقرأ أيضا:جزيرة سانت توماس
  • غابات النخيل الكثيفة في مدينة جالو.
  • واحة أوجلة والتي لها نموذج معماري مختلف عن كل مدن الصحراء، فهي يمتاز بالقباب العالية المنتشرة، ويعد المسجد العتيق نموذجًا ممتازًا لعمارة الواحة، وهو المسجد الذي يعتقد أنه قد بُني في فترة الفتح الإسلامي لليبيا، ما يجعل له أهمية تاريخية خاصة، بالإضافة إلى أهميته قديمًا كمأوى للقوافل التجارية التي كانت تمر هناك، حيث كان المسافرون يجدون فيه الرحة والمأكل والمشرب.
  • مسجد عبد الله بن أبى سرح، بواحة أوجلة أيضًا ويقع هذا المسجد الأثرى بجوار ضريح الصحابي الجليل عبد الله بن أبى السرح، والذي يعتقد أهل الواحة أنه مدفون هناك، ويعد مزارًا للسياح والمتبركين.

مشكلات تعاني منها المقاطعة

تعيش مدن إجخرة، وأوجله، وجالو، أوضاعًاً بيئية سيئة للغاية، فهذه المدن أوالواحات تعتبر من أغنى مناطق ليبيا بالنفط، ولكن وجود عشرات آبار النفط والغاز يجلب مشكلات كبيرة للسكان البالغ عددهم 30 ألف نسمة، حيث تتسبب الغازات المتصاعدة نتيجة نشاطات استخراج النفط والغاز في انتشار الزيت في شكل بحيرات كبيرة، أوبؤر مسمومة كما يطلق عليها بين السكان، وتتجسد الأضرار في عدة أشكال، منها: تلوث بيئي، وزراعي، وصحي أيضًا، حيث تنتشر أمراض السرطانات والالتهابات الحادة في العيون نتيجة هذه الغازات.

إقرأ أيضا:مدينة ماردين في تركيا
السابق
منطقة المنقف في مدينة الأحمدي
التالي
مقاطعة سرت في ليبيا