سيارات ومحركات

مكونات المحرك بالسيارة بالتفصيل

مكونات المحرك بالسيارة بالتفصيل

محرك السيارة

محرك السيارة هو عبارة عن آلة، تقوم بتحويل الطاقة الحرارية الناتجة عن احتراق الوقود إلى طاقة حركية. ينقسم عمل محرك السيارة إلى أربع مراحل كما يلي: 

  • المرحلة الأولى: يتم سحب الوقود والهواء إلى داخل إسطوانة المحرك.
  • المرحلة الثانية: في هذه المرحلة يتم ضغط خليط الهواء والوقود معاً داخل إسطوانة المحرك.
  • المرحلة الثالثة: يتم إشعال خليط الوقود والهواء.
  • المرحلة الرابعة: هي مرحلة طرد الغازات والعوادم الناتجة عن الاحتراق إلى خارج أسطوانة المحرك.

 مكونات محرك السيارة

تقسم مكونات محرك السيارة بالتفصيل لعدة أجزاء وهي : 

  • الإسطوانة: تُعتبر الأسطوانة هي الجزء الأساسي في عملية تشغيل محرك السيارة، حيث تتم بها عملية الاحتراق داخل المحرك، وتقوم باحتواء درجة الحرارة المرتفعة الناتجة عن عملية الاحتراق، كما تحتوي على عدد من القطع الأخرى مثل المكبس والصمامات. عادةً ما يستخدم الحديد الزهر أو الألمنيوم لتصنيع الإسطوانة، وذلك لقدرة هذه المعادن على تحمل درجات الحرارة المرتفعة.
  • غرفة الاحتراق: هي عبارة عن منطقة يتم احتراق خليط الوقود والهواء بداخلها نتيجة عملية الضغط. عادةً ما يحتوي محرّك السيارة على عدد زوجي من الإسطوانات.
  • المكبس: موقعه داخل إسطوانة المحرك، ويعمل على تحويل الطاقة الكيميائية إلى طاقة ميكانيكية، عن طريق احتراق خليط الوقود والهواء داخل غرفة الاحتراق.
  • حلقات المكبس: هي مجموعة حلقات تتواجد بين الجزء الخارجي للمكبس والجزء الداخلي للإسطوانة. لحلقات المكبس وظيفتان؛ الأولي هي منع تسرّب خليط الوقود والهواء إلى خارج الإسطوانة، والثانية هي منع تسرّب الزيت إلى داخل الإسطوانة.
  • الصمامات: يحتوي محرّك السيارة على نوعين من الصمامات:
    • صمامات الدخول: هي الصمامات المسؤولة عن إدخال خليط الوقود والهواء إلى غرفة الاحتراق أثناء عملية السحب.
    • صمامات الخروج: تقوم بطرد العوادم الناتجة عن عملية الاحتراق إلى خارج إسطوانة المحرك. هناك العديد من السيارات التي تحتوي على أكثر من صمام واحد للدخول وصمام واحد للخروج.
  • عمود الحدبات: هو عبارة عن قطعة مسؤولة عن فتح وإغلاق الصمامات بشكل يتزامن مع أي مرحلة من مراحل عمل المحرك. رغم أهمية قطعة عمود الحدبات، إلّا أن هناك العديد من شركات السيارات التي بدأت بتصميم صمامات تفتح وتغلق بصورة إلكترونية، دون الحاجة لوجود عمود الحدبات.
  • ذراع التوصيل: هو عبارة عن قطعة تربط المكبس بعمود المرفق، وتقوم بنقل حركة المكبس إلى عمود المرفق في بعض مراحل عمل المحرك، بالإضافة إلى نقل حركة عمود المرفق إلى المكبس في المراحل الأخرى.
  • عمود المرفق: هو جزء يقوم بتحويل الطاقة الترددية لحركة المكبس إلى حركة دورانية، والعمل على توصيلها إلى كافة أجزاء السيارة.
  • وعاء الزيت: يتم تثبيت وعاء الزيت أسفل المحرك، وهو عبارة عن حوض مصنوع من الصفيح المضغوط، ووظيفته تخزين زيت المحرك وأيضاً تجميع الزيت العائد من عملية تزييت المحرك.
  • مبرد المياه: يتكون مبرد مياه محرك السيارة من الأجزاء التالية:
    • خزان المياة Reserve Tank: يستخدم لتخزين المياه اللازمة للقيام بعملية التبريد. 
    • المشع Radiator: يسمى أيضاً بالمبادل الحراري، حيث يقوم بنقل الطاقة الحرارية من وسط إلى آخر للتسخين أو التبريد، وبالتالي فهو يعمل على تصريف الحرارة الزائدة من محرك السيارة.
    • غطاء ضغط الردياتير: هو عبارة عن صمام أمان نظام تبريد المحرك، حيث يقوم بتخفيف الضغط داخل الردياتير عن طريق تسريب المياه والبخار إلى علبة أخرى داخل مبرد المياه.
    • طرمبة المياه: مهمتها هي ضخ مياه المبرد إلى داخل بعض الأنابيب الصغيرة التي تمر بين أسطوانات المحرك وغرفة الاحتراق، وذلك لامتصاص الحرارة المرتفعة الناتجة عن تشغيل المحرك والقيام بعملية الاحتراق.
    • المنظم الحراري: وظيفته هي تنظيم درجة الحرارة داخل المحرك، وتثبيتها عند درجة مناسبة للمحرك.
    • مروحة التبريد: عادةً ما يتم تركيب مروحة كبيرة على مبرد المياه، وذلك لتبريده وحمايته من درجات الحرارة المرتفعة.

مكونات السيارة

تتعدد مكونات السيارة بالتفصيل وتتجزأ لعدة أجزاء منها:

  • المحرك.
  • نظام نقل الحركة.
  • البطارية.
  • المكابح.
  • مولد الكهرباء.
  • نظام التعليق.
  • الإطارات.
  • ذراع التوصيل.
  • عمود المرفق.
  • حلقات المكابس.
  • وعاء الزيت.
  • ماسورة العوادم.

أعطال محرك السيارة

  • عدم إمكانية إقلاع المحرك: هي أحد أكثر الأسباب التي تعاني منها المحرك، وفي الأغلب تكون المشكلة من البطارية، وعند محاولتة تشغيله في هذه الحالة سيصدر صوتاً ولكن لن تصل الطاقة له.
  • توقف السيارة المفاجئ: يعد السبب الأساسي في هذه المشكلة من المحرك وبالتحديد من شمعات الوقود والاحتراق، ولكن لا يمكن اعتماد هذا كسبب وحيد حيث إنه من الممكن أن تكون هناك مشكلة أخرى لا يكشف عنها سوى المختص.
  • خروج دخان من المحرك: أعطال المحرك في هذه الحالة قد تكون بسبب التلف في الحلقات أو بسبب إسطوانات المحرك، وعند ملاحظة خروج الدخان يجب أخذ السيارة إلى المختص بأسرع وقت ممكن.
  • سماع صوت ضجيج من المحرك: في هذه الحالة يتم سماع صوت غريب من المحرك إما صوت اهتزاز أو طرق، في حال كان الصوت عالياً يدل ذلك على أن هناك مشكلة في حزام التوقيت أو في محرك الإقلاع.
  • وجود مشاكل في الزيت: يجب العمل على تبديل الزيت من وقت لآخر وذلت لتجنب حدوث مشاكل في المحرك، ويبدأ عندها المحرك بالعمل بفعالية أقل عن الطبيعي إلى أن يتوقف عن العمل بشكل نهائي.
  • وجود نقص في ما الروديتار: لا بد من تنظيف الما في الروديتار كل ثلاث سنوات تقريباً وذلك لتجنب حدوث المشاكل المتعلقة فيها، وتعتبر عملية التنظيف من العمليات السهلة وغير المكلفة وسريعة التنفيذ.

أنواع محركات السيارات

تتنوع أنواع محرك سيارة حسب نوع السيارة ومواصفاتها، ومنها:

  • المحرك رباعي الأشواط: ويعمل المحرك رباعي الأشواط من خلال حدوث لفتين من قبل العمود المرفقي، و العديد من صناعات السيارات والشاحنات وحتى الدراجات النارية اعتمدت على هذا النوع من المحركات.
  • المحرك ثنائي الأشواط : هو من أنواع محركات السيارات التي ظهرت قديماً وتعتبر من أول الأنواع، وتعمل على نظام الاحتراق الداخلي، ويعتمد عمله على شوطين الأول الانضغاط، والثاني الإشتعال، ويحدث فيه لفة واحدة للعمود المرفقي في كل دورة تشغيل.
  • محرك الشاحن التوربيني: هو من أحدث أنواع المحركات وأخرها ظهوراً، وتعتمد آلية عمل هذا المحرك على توليد الطاقة من العمود المرفقي ومن ثم توصيلها مباشرة بالمحرك.
  • المحرك الكهربائي: هو من أنواع المحركات الحديثة، وتعتمد آلية عمله على بطارية قابلة لعادة الشحن، وتعمل هذه البطارية على تحويل الطاقة الكهربائية الصادرة من المحرك إلى طاقة ميكانيكية تعمل على تشغيل السيارة، ويعتبر من أنواع المحركات المحاظقة على البيئة، وهو محرك المستقبل كما يرى الأغلب، ويتميز بأن سعره منخفض مقارنة مع الأنواع الأخرى التي تعمل بالبنزين.
  • محرك متعدد الأسطوانات: توجد هذه المحركات في شكلين الأول على شكل المحركات ثنائية الأشواط، والآخر على شكل المحركات رباعية الأشواط، وفيها العديد من الإسطوانات، وهو من المحركات التي تحقق أعلى معدل دورات في الدقيقة.
  •  محركات التنفس الطبيعي: تعتمد هذه الأنواع من المحركات على كمية ضغط الهواء من خلال دخول الضغط الجوي للمحرك، وهو عكس طريقة عمل محرك الشاحن التوربيني.
السابق
مواصفات هونر بلاي
التالي
موقع Mredy للعقارات