العراق

منطقة السيدية في بغداد

منطقة السيدية في بغداد

منطقة السيدية

تعرف منطقة السيدية بأنها منطقةٌ تقع في الجزء الجنوبي الغربي من العاصمة بغداد وتحديداً في جانب الكرخ، وتقع بالقرب من طريق المطار السّريع الذي يربط الكثير من أحياء بغداد وعلى الطريق السّريع المعروف باسم بغداد- حلة، وتحدّها من الشمال منطقة الجادرية والكرادة الشرقيّة ومن الجنوب والشرق منطقة الدورة ومن الغرب منطقة البياع، وقد تأسّست في العام 1966م بعد توزيع الأراضي السكنيّة في ضواحي بغداد وتعدّ واحدةً من أكثر المناطق رقيّاً فيها.

التنظيم العام لمنطقة السيدية

تتكون هذه المنطقة من جزئين رئيسيين هما: السيدية القديمة، والسيدية الجديدة التي تضمّ المحلات 821 و 823 و 825 و 827، ولها 4 مداخل ذات مواقع استراتيجيةٍ وهي: مدخل الجادريه من الشمال، ومدخل شهداء السيدية من الجنوب، ومدخل مفرق الدورة من الشرق، ومدخل الرسالة والإعلام من الغرب، ويقطنها العديد من المهندسين والأطباء والضباط.

تاريخ منطقة السيدية

بدأت نشأة هذه المنطقة في عقدي الستينيات والسبعينيات في القرن الماضي وتحديداً في عهدي الزعيم عبد الكريم قاسم والرئيس عبد السلام حين تمّ توزيع الأراضي السكنيّة في ضواحي بغداد وأطرافها، وبحلول العام 1966م وتحديداً في عهد الرئيس عبد الرحمن عارف شرع أصحاب هذه الأراضي من موظفي الدولة من مدنيين وعسكريين في بناء منازل خاصّةٍ بهم وفقاً لتصاميم هندسيةٍ غايةٍ في الروعة، واستمرّت عمليات البناء لسنوات عدّةٍ مروراً بعهد الرئيس أحمد حسن البكر والرئيس صدام حسين حتى باتت ضواحي العاصمة تعجّ بالعديد من المدن والأحياء السكنيّة ومنها حي السيدية الذي يعدّ واحداً من أهم وأبرز الأحياء الجديدة التي ظهرت في ذلك الحين.

اشتهرت منطقة السيدية في ذلك الوقت بموقعها الحيوي على الخط الدولي السّريع الذي يربط محافظات الفرات الأوسط بالعاصمة بغداد، وبقربها من شارع مطار بغداد الدولي الاستراتيجي، وبشارعها التجاري الرئيس الذي تتوزّع على جانبيه مجموعةٌ كبيرةٌ من المحال والأسواق التجارية التي توفّر لسكان المنطقة كافّة احتياجاتهم، بالإضافة للعديد من المراكز الصحية وعيادات الأطباء من مختلف الاختصاصات.

سكان منطقة السيدية

أما عن سكان المنطقة فكانت الغالبية العظمى منهم موظفين وضباطاً في الجيش والشرطة حيث سكنوا في الدور والمساكن والعمارات السكنيّة، وهم من طوائف مختلفةٍ حيث يشكّل المسلمون النسبة الأكبر من بينهم إلى جانب وجود بعض العائلات المسيحية والمندائية، وكانت لها ميزةٌ خاصّةٌ وهي أن سكّانها الأصليين ينتمون لجميع أطياف الشعب العراقي.

بعد الاحتلال الأمريكي للمدينة وعقب أحداث العام 2006م عاشت المنطقة فترةً صعبةً بسبب قتل وتهجير الكثير من العوائل على يد بعض العصابات الطائفية، ما دفع من تبقّى منهم للهجرة إلى مناطق أخرى بحثاً عن الأمان، وفِي العام 2008م وبعد استتباب الأمن في المنطقة عادت هذه العوائل لتستقر في السيدية من جديد وما لبثت المنطقة حتى عادت إلى سابق عهدها مع تغييرٍ بسيطٍ في تركيبها السكاني.

التعليم والخدمات في السيدية

عرفت هذه المنطقة باهتمامها الكبير بالناحية التعليمية حيث تشتهر بوجود العديد من المدارس الثانوية الخاصة بالبنات وهي: أسماء ذات النطاقين، والمستقبل، وأغادير، وتبوك، إلى جانب إعدادية السيدية المهنية للبنات ومجموعةٍ من المدارس المخصصة للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة وهي: بلاد العرب، والمباهج، والخنساء، والاسكندرونة، والإدريسي، وعقبة بن نافع، وفجر الحرية، وفيها إعداديةٌ تحمل اسم إعدادية السيدية المهنية للبنين وثانوية المصطفى للمتميزين، وبسبب موقعها الحيوي فأنشئت فيها كلية دجلة الجامعة الأهلية.

أما من الناحية الخدماتية فتمتاز السيدية بوجود العديد من المؤسسات والدوائر الحكومية ومنها: مركز الوليد لرعاية الأيتام والأرامل، والمعهد المتخصص للصناعات الهندسية، والمركز الصحي التابع لوزارة الصحة وغيرها.

السابق
مدينة الهارثة في محافظة البصرة
التالي
مدينة ترساق في محافظة ديالى