العراق

ناحية السلام في محافظة ميسان

ناحية السلام في محافظة ميسان

ناحية السلام

تأسّست ناحية السلام في العام 1961 ميلادي أي قبل ما يقارب 58 عاماً، وتعرف بأنها إحدى نواحي محافظة ميسان التابعة لقضاء الميمونة وتقع على نهر البتيرة وتحديداً بعد 47 كيلومتراً عن مركز المحافظة، ويحدّها من الشمال قضاء الميمونة ومن الجنوب ناحية الخير ومن الشرق ناحية العدل ومن الغرب ناحية الإصلاح، وترتفع عن سطح البحر مسافة 20 متراً.

التركيبة السكانية في الناحية

وفقاً لنتائج الإحصائيات التي أجريت في العام 2002 ميلادي فقد بلغ عدد سكان ناحية السلام حوالي 28963 نسمةً واستمرّ هذا العدد بالتزايد حتى بلغ قرابة 35,000 نسمةً وذلك وفقاً لنتائج الإحصائيات التي أجريت في العام 2011 ميلادي، ويُعزى السبب في هذه الزيادة الكبيرة إلى الموقع الجغرافي المتميز الذي يضمّ العديد من الأراضي الزراعية الخصبة، حيث بلغ عدد الأسر في العام ذاته قرابة 3411 أسرةً يتوزّعون في مجموعةٍ من الدّور السكنيّة التي يبلغ عددها 2270 داراً، وفِي عددٍ كبيرٍ من بيوت الطين التي تتوزّع في قرى الناحية المختلفة.

أمّا عن العشائر التي تسكن هذه المحافظة فلعلّ أبرزها عشائر آل ازيرج التي تسكن مركز الناحية ومنطقة الخُمس وقُراها وتشكّل الغالبية العظمى فيها، وعشائر العيسى والبزون والمريان التي تسكن منطقة الجزيرة، بالإضافة لمجموعةٍ من العشائر الأخرى التي تتوزّع في مختلف مناطق الناحية وهي: عشائر السادة، والسواعد، وبني لام، وكنانة، وزبيد، بالإضافة إلى عددٍ من الصابئه المندائيين.

أبرز المعالم الأثريّة الموجودة في ناحية السلام

توجد في هذه الناحية مجموعةٌ من المعالم الأثريّة التي بقيت صامدةً لتحكي قصص حضاراتٍ عاشت في أزمنةٍ مضت، ومن أبرز هذه المعالم:

  • مرقد سيد ذرب الشرع: يقع هذا المرقد في منطقة الشرموخية التي تمتدّ على الضفة الشرقيّة لنهر البتيرة، حيث يعود نسبه إلى آل البيت -عليهم السلام-.
  • موقع تل الهفة التاريخي: وهو موقعٌ أثريٌّ يعود إلى عصر مملكة هيفاء التي كانت موجودةً قبل آلاف السنين، وهو موقعٌ غير منقّبٍ بشكلٍ رسمي.  
  • موقع تل المشيهد: وهو موقعٌ تاريخيٌّ لم ينقّب بشكلٍ رسميٍّ أيضاً إلا أنّ سكان المنطقة والمارّة يجدون فيه العديد من القطع الأثريّة القيمة.

اقتصاد ناحية السلام

بحكم موقعها الجغرافي يعتمد الاقتصاد في ناحية السلام بشكلٍ أساسيٍّ على عدّة مهنٍ هي: صيد الأسماك والطيور، وتربية الحيوانات، والزراعة، ومن أشهر محاصيلها: الحنطة، والشعير، وتشتهر بوفرة التمور فيها.

المشاكل البيئية في ناحية السلام

في فترةٍ من الفترات عاشت ناحية السلام مشكلةً بيئيةً كانت بمثابة الضربة الموجعة للاقتصاد فيها، حيث أصيبت الثروة السمكية في منطقة هور الخمس التابعة لناحية السلام بكارثةٍ بيئيّةٍ غير متوقّعةٍ وشوهدت أعدادٌ كبيرةٌ من الأسماك وهي تطفو ميتةً على سطح الماء، ما دفع مديرية بيئة محافظة ميسان للتدخل واتخاذ الإجراءات العاجلة في سبيل إنقاذ الحياة البيئية في الهور، وبعد دراسة الأسباب المؤدية إلى حدوث هذه الكارثة تبيّن أن بعض صيادي الأسماك المستهترين قد استخدموا السموم في عملية الصّيد متجاهلين أنه أمرٌ محرّمٌ وفقاً للقوانين العراقية والدولية، ما أدّى إلى قتل جميع الأحياء في المنطقة التي انتشر فيها السم.

نبذة عن محافظة ميسان

تعرف محافظة ميسان بأنها محافظةٌ عراقيةٌ تقع شرق البلاد على الحدود الإيرانية وعاصمتها العمارة التي تقع على دجلة، وقد عُرفت قبل العام 1976 ميلادي باسم محافظة العمارة ثمّ تغيّر اسمها ليصبح مملكة ميشان، وبمرور الوقت تغيّر مرّةً أخرى للاسم الذي تُعرف به الآن وهو محافظة ميسان، أمّا عن التقسيم الإداري لهذه المحافظة فيتألّف من 6 أقضيةٍ وهي: العمارة، وعلي الغربي، والميمونة، والمجر، وقلعة صالح، وكحلاء، بالإضافة إلى 9 نواحي وهي: علي الشرقي، والمشرح، وكميت، والعدل، وبني هاشم، وسيد أحمد الرفاعي، والعزير، والخير، والسلام.

السابق
منطقة قرطبة في الكويت
التالي
سيارة فولكسفاغن جولف 2018