اقرأ » ناحية كاني ماسي في محافظة دهوك
العراق دول ومعالم

ناحية كاني ماسي في محافظة دهوك

ناحية كاني ماسي في محافظة دهوك

ناحية كاني ماسي

ناحية كاني ماسي هي إحدى نواحي قضاء العمادية في محافظة دهوك، تقع في شمال العراق في إقليم كردستان، مركزها مدينة كاني ماسي، تبلغ مساحة الناحية حوالي الستمائة كيلو متر مربع، ويقدر عدد قراها بحوالي 87 قرية، يصلها طريقان أحدهما قادم ناحية زاخو من الغرب مروراً بسهل سندي وبيكوفا والآخر قادم من الشرق من بامرني مروراً بمنطقة كاني بلافي و بريفكا.

مناخ ناحية كاني ماسي

يعتبر طقس ناحية كاني ماسي جميل صيفاً وشديد البرودة شتاء، حيث تتأثر بالكتل الباردة القادمة من تركيا خصوصاً وأوروبا بشكل عام، حيث تتراكم عليها الثلوج بشكل عام مع طبيعة جغرافية وعرة وعالية عن سطح البحر.

اقتصاد ناحية كاني ماسي

مثل العديد من نواحي دهوك تعتبر ناحية كاني ماسي أحد المدن المهمة اقتصادياً لقربها من الحدود التركية العراقية، حيث يمر بالقرب منها العديد من سائقي شاحنات البضائع القادمة من تركيا، مع العلم أن الطريق إليها يغلق بسبب الثلوج في حالات خاصة من السنة، عدا عن ذلك فإن الناحية الاقتصادية تعتمد بشكل كبير على الزراعة في دخلها، حيث يشتهر فيها زراعة التفاح والعنب والتين والسفرجل وإنتاج العسل، والعديد من النشاطات الزراعية المختلفة في الإقليم، وتعتبر المنطقة من المناطق القابلة للاستثمار والسكن، بحيث تتوسع بشكل كبير خصوصاً بعد نزوح العديد من اللاجئين في الآونة الأخيرة بسبب الأوضاع السياسية المختلفة والغير مستقرة في المنطقة.

هذا وتعتبر ناحية كاني ماسي أحد النواحي المهمة في إقليم كردستان العراق، التي تحمل مكانة ثقافية وجمالية كبيرة جداً ولها أثرها الاجتماعي والاقتصادي على إقليم كردستان بشكل خاص والعراق بشكل عام.

نبذة عن محافظة دهوك

يتكون العراق من عدة محافظات رئيسية تتباين من ناحية المكان والأهمية، ومن أهمها محافظة دهوك، وهي إحدى محافظات إقليم كردستان العراق، حيث تقع في أقصى الشمال الغربي من العراق، وترتبط محافظة دهوك مع تركيا بشريط حدودي من الشمال، وتتميز المحافظة بطبيعتها الجغرافية الخلابة، فهي تحوي الكثير من الجبال والهضاب المميزة، تمتد محافظة دهوك على مساحة تقدر بحوالي 6,553 كيلو متر مربع،  ويقدر عدد سكان محافظة دهوك بحوالي المليون ومئتي ألف نسمة، تتباين أعراقهم بين العرب والأكراد والتركمان و بغالبية مسلمة.

أما الناحية الاقتصادية فإن محافظة دهوك تمتلك قوة إستراتيجية ومكانة محلية عالية، حيث تعتبر منفذ للحدود التركية عبر معبر خابور، مما يكسبها أهمية اقتصادية، ويمر من خلالها الكثير من الصادرات التركية للشرق الأوسط، وتعد المحافظة مرجعاً سياحياً مميزاً حيث تمتلك طبيعة خلابة وتحتضن العديد من الآثار مثل كهف جارستين الواقع بمنطقة سد دهوك، حيث يقدر عدد الآثار الموجودة في المحافظة بحوالي المائة وخمسين موقعاً أثرياً، كذلك وتحوي المحافظة العديد من المخيمات التي نشأت بسبب الأحداث السياسية المضطربة في المنطقة وخصوصاً سوريا والعراق، حيث وصلت التقديرات لعدد النازحين في المنطقة لحوالي 715 ألف نازح ولاجئ.

التقسيم الإداري لمحافظة دهوك

يتبع محافظة دهوك العديد من الأقضية والنواحي وهي:

  • قضاء دهوك، ويحوي ناحية زايته وناحية مانكيشك.
  • قضاء سميل، ويحوي ناحية باتيل.
  • قضاء زاخو، ويحوي ناحية دركار وناحية باتفا.
  • قضاء العمادية، ويحوي: ناحية سرسنك – ناحية كاني ماسي – ناحية ديرلوك – ناحية بامرني.
  • قضاء الشيخان، ويحتوي: ناحية قسروك – ناحية اتريش – ناحية باعدري – ناحية اكره – ناحية دينارته – ناحية بجيل – ناحية كردسين.
  • قضاء بردرش، ويحوي ناحية دارتو وناحية روفيا وناحية كلك.