أجهزة

نظارة الواقع الافتراضي Microsoft’s Hololens

نظارة الواقع الافتراضي Microsoft’s Hololens

نظارة العالم الافتراضي

مع التطور التكنولوجيا المستمر وظهور اختراعات جديدة ومتطورة للغاية، لم يكن الإنسان يتخيل في السابق أن يتمكن من اختراع الأشياء الموجودة الآن، ومن أبرز الاختراعات الأخيرة هو اختراع أنتجته شركة مايكروسوفت، وهو عبارة عن نظارة تحاكي العالم الافتراضي من خلال ارتدائها؛ حيث يظهر للمستخدم أشكال 3D ويسمع أصواتًا صادرة منها.

ميزات نظارة الواقع الافتراضي  Microsoft’s Hololens

  • لا تحتاج إلى جهاز حاسوب: تضم هذه النظارة حاسوب Windows 10 PC مدمج مع معالج  Intel 32 bit، ووحدة معالجة ثلاثية الأبعاد خاصة.
  • لا تتطلب وجود أسلاك أو حبال: هذه النظارة لاسلكية كليًا، وتعمل مع بطارية مدمجة يمكن إعادة شحنها.
  • تدير تطبيقات الويندوز: لأن هذه النظارة تعمل بنظام التشغيل Windows 10، بالإمكان تشغيل تطبيقاتUniversal Windows Platform UWP. 
  • تحتوي على خيارات صوتية عديدة: نظارة الواقع الافتراضي  Microsoft’s Hololens مرفقة مع سماعات مدمجة، أو سماعات رأس قابس في مقبس 3.5 ملم.
  • تسجل وتصور صورَا مجسمة: يمكن استعمال كاميرا النظارة الأمامية للتصوير أو تسجيل مقاطع فيديو تحتوي على أي صور ثلاثية الأبعاد في مجال رؤية المستخدم.

كيفية عمل نظارة Hololens 

  • يوجد لهذه النظارة عدسات شبه شفافة تخلق أجسام خيالية بألوان وأبعاد عدة، لكن من يرتديها هو فقط من يمكنه رؤية الصور أو الأجسام التي تُظهرها، ولا يمكن اسقاطها على حائط لمشاهدتها مع الآخرين.
  • نظارة Hololens مزودة بعدة حساسات تعمل مع معالج مركزي ومعالج رسوميات قوي، وبالتالي يمكن قياس شدة الإضاءة الخارجي من خلال حساس الإضاءة، ويوجد أيضًا كاميرا تقيس عمق البيئة المحيطة، إلى جانب 4 كاميرات جانبية للتأقلم مع البيئة المحيطة.
  • في الجهة العلوية يوجد كاميرتين دقة كل منهما 2 ميجا بيكسل، ومهمتهما تصوير الفيديوهات والصور التي تُشغل على النظارة لعرضها في الوقت نفسه أو لاحقًا، كذلك هناك 4 ميكروفونات تسجل الصوت المحيط وأوامر المستخدم الصوتية، إذ يمكن إعطاء أوامر للنظارة من خلال خاصية الأوامر الصوتية.
  • مزودة بوحدة لمعالجة الأجسام الخيالية بمعمارية 32 بت، إذ يلتقط هذا المعالج حركة يدي المستخدم ويترجمها لتنفذ النظارة الاوامر التي يريدها، كما أنه يصمم مخططًا وهميًا للبيئة المحيطة، إذ تكون اﻷجسام الخيالية متفاعلة أكثر مع البيئة، ولتجنب حدوث أخطاء بسبب تداخل الاجسام الخيالية والعوائق الناتجة عن البيئة الخارجية.
  • للنظارة ذاكرة داخلية يبلغ حجمها 64 جيجابايت، وذاكرة وصول عشوائي حجمها 2 جيجابايت، وهي مزودة بتقنية Bluetooth وWiFi ، فيمكن استعمال تقنية Blutooth للتحكم بالنظارة من خلال وحدة التحكم عن بُعد، وهو خيار احتياطي في حال لم يرغب المستخدم بالتحكم بالنظارة من خلال حركة يديه.
  • تعمل بالاعتماد على بطارية يمكنها العمل لمدة تتراوح بين 2-3 ساعات من الاستعمال المتواصل، أو لمدة أسبوعين دون استعمال، وهي تُشحن بواسطة منفذ Micro USB، كما يمكن استعمال النظارة خلال شحن بطاريتها.

فوائد نظارات الواقع الافتراضي

تُستعمل هذه النظارات في مجالات عدة يفيد فيها وجود بيئة افتراضية تعتمد على الحاسوب، ومن أهم هذه المجالات:

إقرأ أيضا:سوق مريدي سيارات
  • التدريب والتعليم: تمنح تجارب الواقع الافتراضي طرق محاكاة لسلوكيات إنجاز المهام الصعبة، والتي تعتبر خطيرة في حال تطبيقها بالتعلم الواقعي، مثل: تعلُّم القيادة أو الطيران، إذ إن وضع السائق أو الطيار خلف المقود الافتراضي أكثر أماناً من تعلمه على المركبة الفعلية؛ فارتكابه لأي خطأ في هذه الحالة لا يعرض أي شخص لأي أذى أو خطر، بينما يمكن لارتكاب أي خطأ أثناء القيادة الفعلية أن يتسبب بنتائج كارثيًة.
  • الترفيه: تزامنًا مع برامج الألعاب والتسلية، بإمكان النظارات أن تُدخل المستخدمين إلى عوالم افتراضية، وتحويل المشاهد التي كانت تُعرض على شاشة خارجية إلى تجربة فعلية.
  • الهندسة المعمارية ورسم المخططات: استعمال تكنولوجيا الواقع الافتراضي في مجال التصميم المعماري ورسم المخططات يسهل ويسرع تخيل نتائج التطوير والتجديد المطلوب.

دعاء غنام، من مواليد عام 1994، خريجة تخصص أدب إنجليزي من الجامعة العربية المفتوحة، لديها خبرة تُقارب عامان في مجال كتابة المقالات والمحتوى في مواقع إلكترونية عدة، تبرع في الكتابة في عدة مجالات؛ مثل: الثقافة العامة، والسياحة، والإلكترونيات، والنباتات، والحيوانات، والجمال، والرشاقة، والبرامج والتطبيقات، والسيارات، وفن الطهي.

السابق
نظارة الواقع الافتراضي HTC Vive
التالي
ميزات نظارة الواقع الافتراضي Microsoft’s Hololens