إسلاميات

هل صلاة التراويح هي قيام الليل

صلاة التراويح

تعرف صلاة التراويح بأنها صلاة قيام الليل، والتي تؤدى كل ليلة خلال شهر رمضان المبارك، كما تعد التراويح من شعائر الإسلام العظيمة، وحكمها على الرجال والنساء سنة مؤكدة، ويتم تأديتها بعد صلاة العشاء وتحديداً بعد الإنتهاء من السنة وقبل صلاة الوتر، ويمتد وقتها قبيل موعد آذان صلاة الفجر، ولا يجوز تأديتها بعد صلاة الفجر، كما لا يجوز قضاء هذه صلاة بعد انتهاء وقتها، وسميت صلاة التراويح بهذا الإسم نسبة إلى الصحابة؛ حيث كانوا يجلسون للاستراحة خلال تأديتها بعد كل أربع ركعات؛ وذلك لأنهم كانوا يطيلون القيام فيها.

عدد ركعات صلاة التراويح

تختلف الآراء حول عدد ركعات صلاة التراويح؛ حيث تؤدى الصلاة في كل ليلة من ليالي  شهر رمضان المبارك، وتُصلّى ركعتين ركعتين بشكل متتالٍ، ويسلم المصلي بعد كل ركعتين، وقد أجمع الفقهاء على أن هذه الصلاة تشمل 20 ركعة دون صلاة الوتر، والبعض قال أن عدد ركعاتها إحدى عشرة ركعة، وإذا زاد عن ذلك؛ فهو أمر جائز شرعاً، وذلك تقديراً للأشخاص ومدى استطاعتهم.

فضل صلاة التراويح

تعتبر صلاة التراويح من أهم الشعائر العظيمة؛ حيث إن التصديق بها والإيمان بفضلها وتأديتها يعد إخلاصاً لله تعالى؛ فهو يغفر ويعفي عن الذنوب من خلالها؛ وذلك حسب الذنوب الكبرى والصغرى؛ وفقاً لما ورد في حديث النبيّ -صلّ الله عليه وسلّم-: “كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُرَغِّبُ في قِيَامِ رَمَضَانَ مِن غيرِ أَنْ يَأْمُرَهُمْ فيه بعَزِيمَةٍ، فيَقولُ: مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ” [رواه أبو هريرة| صحيح مسلم]؛ ولنيل أجر قيام ليلة لمن صلاها مع الإمام؛ وذلك لحديث النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: “إنَّ الرجلَ إذا صلَّى مع الإمامِ حتى ينصرفَ حُسِبَ له قيامُ ليلةٍ” [رواه أبو ذر الغفاري| صحيح مسلم]؛ حيث وعد الرسول صلى الله عليه وسلم من أتم قيام الليل بعد صلاة العشاء في رمضان بأعظم الجزاء وأحسن الثواب، وإذا توفي العبد وهو من المداومين على صلاة التراويح والقائمين عليها، كُتب عند رب العالمين من الصديقين والشهداء.

إقرأ أيضا:الرقية الشرعية للعين والحسد

دعاء صلاة التراويح

يعد دعاء صلاة التراويح أهم خطوة يقوم بها المسلم بعد أداء هذه الصلاة وخلال ركعات الوتر، وهو: “اللَّهمَّ ! اهدني فيمن هديتَ ، وعافِني فيمن عافيتَ ، وتولَّني فيمن تولَّيتَ ، وبارِكْ لي فيما أعطيتَ ، وقني شرَّ ما قضيتَ ؛ فإنَّكَ تقضي ولا يُقضى عليكَ ، أنتَ تَمُنُّ، ولا يُمَنُّ عليكَ ، أنت الغنِيُّ ، ونحن الفقراءُ إليكَ ، وإنَّهُ لا يذلُّ من واليتَ ، تبارَكْتَ ربَّنا وتعاليتَ” [رواه الحسن بن علي بن أبي طالب| صحيح مسلم].

كما روي عن عمر بن الخطّاب -رضي الله عنه- كان يدعو في الوتر قائلاً: (اللَّهُمَّ اغفِرْ للمؤمنينَ والمؤمناتِ والمسلمينَ والمسلماتِ وألِّفْ بينَ قلوبِهم وأصلَحْ ذاتَ بينِهِم وانصُرهُم على عدوِّكَ وعدوِّهم، اللَّهمَّ العَنِ الكفرةَ كفَرةَ أَهلِ الكتابِ الَّذينَ يصُدُّونَ عن سبيلِكَ ويكذِّبونَ رسلَكَ ويقاتِلونَ أولياءَك، اللَّهمَّ خالِفْ بينَ كلِمَتِهم وزلزِلِ بِهمُ الأرضَ وأنزِل بِهم بأسَكَ الَّذي لا ترُدُّهُ عنِ القومِ المُجرمينَ، بسمِ اللَّهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ اللَّهمَّ إنَّا نستعينُكَ ونستغفِرُك، ونثني عليكَ، ولا نَكفرُك ونخلعُ ونترُك من يفجرُك، بسمِ اللَّهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ، اللَّهمَّ إيَّاكَ نعبُدُ، ولَك نصلِّي ونسجدُ، وإليكَ نسعى ونحفِدُ، نرجو رحمتَك ونخشَى عذابَكَ الجِدَّ).

إقرأ أيضا:قرض ربوي لمشروع

أمور يجب مراعاتها في دعاء صلاة التراويح

يوجد عدة أمور يجب على كل مسلم يؤدي صلاة التروايح بصورة كاملة، من ثم يقوم بالدعاء على أن يأخذ بعين الإعتبار مجموعة نصائح، نشير فيما يلي إلى بعض منها:

  • عدم رفع الصوت.
  • عدم البكاء أثناء الدعاء بأصوات عالية.
  • عدم الإطالة أثناء الدعاء.
  • رفع اليدين للأعلى نحو السماء.

ميس زلط 1993، حاصلة على شهادة البكالوريوس من الجامعة الهاشمية في تخصص هندسة البرمجيات، بتقدير جيد. شخص طموح ويسعى دائماً للتقدم والتطور، عملت في عدة مجالات أهمها مجال الكتابة في شركة موقع السوق المفتوح والذي من خلاله حصلت على خبرة جيدة في مجال البحث في مواقع الإنترنت وتعلم عدة برامج وأدوات لتحسين متطلبات الـ SEO، تجيد كتابة المحتوى الإبداعي والتسويقي.

السابق
هل يجوز عمل عمرة لشخص متوفى
التالي
هل يجوز أن أصلي قيام الليل بعد الوتر