حياتك

هل مرض الذئبة الحمراء يسبب الوفاة

هل مرض الذئبة الحمراء يسبب الوفاة

هل مرض الذئبة الحمراء يسبب الوفاة أم لا

مرض الذئبة هو مرض من أمراض المناعة الذاتية يتسبب في مهاجمة الجهاز المناعي لأعضاء الجسم، ويمكن أن يتسبب في تلف الأعضاء وفشلها في الحالات الشديدة، ومن المعروف أن أكثر من 90٪ من المصابين بهذا المرض هم من النساء، واللاتي تتراوح أعمارهنّ بين 15-45 عامًا، وتاريخيًا تسبب هذا المرض في وفاة العديد من الناس في سن مبكر؛ بسبب إصابتهم بمرض الفشل الكلوي، ولكن بفضل العلاجات التي توصل إليها العلم اليوم، يعيش 80-90٪ من المصابين بمرض الذئبة حياة طبيعية، وفي جميع الحالات، قد يكون من الصعب تشخيص مرض الذئبة في وقت مبكر لأن أعراضه مماثلة لأعراض العديد من الأمراض الأخرى، ولكن أكثر علامات الذئبة تميزًا هي ظهور طفح جلدي على الوجه يشبه أجنحة الفراشة، وقد يولد بعض الأشخاص مع خطر الإصابة بمرض الذئبة من عدوى أو بعض الأدوية أو حتى ضوء الشمس، وعلى الرغم من وجود علاجات لهذه الحالات، إلا أنها لا تشفى الأعراض تمامًا، ولكن العلاج يخفف الأعراض فقط[1]

هل الذئبة الحمراء تؤدي إلى الوفاة 

نعم، يسبب مرض الذئبة الحمراء حالة الوفاة، حيث يعتبر مرض الذئبة الحمراء من أخطر أمراض الجهاز المناعي للإنسان، وفيه تنتشر الأجسام المضادة في جميع أنحاء الجسم لتكسير خلايا الدم البيضاء، مما يجعل الشخص عرضةً للإصابة بعدة أمراض خطيرة، ومن أكثر الأسباب شيوعًا التي تؤدي إلى وفاة ممن يعانون من مرض الذئبة الحمراء هو مرض الفشل الكلوي، ولكن في الوقت الراهن ومع ظهور التطورات الطبية ساعد غسيل الكلى وزرع الكلى في انخفاض كبير في معدل الوفيات لدى المرضى، ولكن مع ظهور أمراض القلب والأوعية الدموية؛ أصبحت بدورها أحد الأسباب الرئيسية للوفاة لدى الأشخاص المصابين بمرض الذئبة الحمراء.

إقرأ أيضا:السعرات الحرارية في الجبن الرومي

أعراض مرض الذئبة الحمراء

تختلف أعراض مرض الذئبة الحمراء من شخص لآخر، وتحدث بشكل متكرر ثم تختفي، ولكن معظم المصابين بهذه الحالة يعانون من آلام وتورم في المفاصل، وقد يصاب بعضهم بالتهاب المفاصل، ويمكن أن تؤثر الأعراض على أي عضو في الجسم، ومن أبرز أعراض مرض الذئبة الحمراء ما يلي:[2][3]

  • الأعراض الهيكلية: مثل الحمى والتعب وآلام المفاصل وتغيرات الوزن.
  • أعراض الجهاز العضلي الهيكلي: مثل الالتهاب وآلام العضلات واعتلال المفاصل.
  • أعراض الجلد: مثل الطفح الجلدي على الخدين وحساسية البشرة تجاه الضوء.
  • الأعراض البولية: الفشل الكلوي المزمن والحاد.
  • الأعراض العصبية النفسية: مثل التشنجات والذهان.
  • الأعراض الرئوية: مثل الانصباب الجنبي والتهاب الجنبة وارتفاع ضغط الدم الرئوي والالتهاب الرئوي
  • أعراض الجهاز الهضمي: مثل الغثيان وآلام البطن وعسر الهضم.
  • أعراض القلب: مثل التهاب عضلة القلب والتهاب التامور.
  • أعراض الدم: مثل فقر الدم، ونقص الصفيحات.
  • أعراض أخرى: مثل ألم في الصدر عند التنفس ومشكلة تساقط الشعر، وفقدان الوزن، والمعاناة من نوبات الصداع، ومشاكل العين، والاستفراغ.

أسباب مرض الذئبة الحمراء

إنّ السبب الرئيسي لهذا المرض غير معروف، ولكن قد يكون ما يلي مرتبطًا ببعض العوامل، وهي كما يلي:[4]

إقرأ أيضا:طريقة صباغ الملابس
  • الوراثة: لا يرتبط هذا المرض بجين معين، ولكن يجب ملاحظة أن الأشخاص المصابين بالمرض لديهم أفراد عائلات يعانون من مرض مناعي ذاتي آخر.
  • العامل البيئي: تشمل التأثيرات البيئية لهذا المرض كلً ما يلي:
    • الأشعة فوق البنفسجية.
    • بعض الأدوية.
    • الفيروسات.
    • الإجهاد النفسي والجسدي.
    • إصابة جسدية.
  • الجنس والهرمونات: فئة النساء تعاني من هذا المرض أكثر من الرجال، إذ تزداد الحالة لديهم سوءً أثناء الحمل أو أثناء فترة الحيض، وقد أشار بعض الخبراء بهذه الملاحظات إلى أن هرمون الاستروجين يلعب دورًا في سبب مرض الذئبة الحمراء، لكن الدراسات والأبحاث مازالت قيد التنفيذ مكان لإثبات هذا السؤال.

تشخيص مرض الذئبة الحمراء

من أجل تشخيص مرض الذئبة الحمراء؛ يقوم الطبيب أولاً بإجراء فحص بدني كامل للمريض، وتشمل هذه الإجراءات التشخيصية ما يلي :[4]

  • البحث عن الطفح الجلدي المرتبط بالحساسية اتجاه الشمس، مثل على الخدين الذي يأخذ شكل الفراشة.
  • فحص تقرحات الأغشية المخاطية في الفم والأنف.
  • الكشف عن التهاب المفاصل الذي يسبب تورم وألم في المفاصل الصغيرة لليدين والقدمين.
  • الكشف عن تساقط الشعر.
  • الفحص بحثًا عن علامات مشاكل القلب، مثل عدم انتظام ضربات القلب.

في الواقع لا يوجد اختبار واحد لتشخيص شخص مصاب بمرض الذئبة الحمراء، ولكن الاختبارات التي يمكن أن تؤكد الاشتباه في الإصابة بالمرض يمكن أن تأتي من اختبارات الدم، والتي يمكن أن تشمل اختبارات للكشف عن الأجسام المضادة في الجهاز المناعي والبول والصدر، كذلك قد يقوم الطبيب بإحالة المريض إلى أخصائي أمراض الروماتيزم المختص في علاج الأنسجة الرخوة وأمراض المناعة الذاتية.

إقرأ أيضا:عدد السعرات الحرارية في التمر

أشكال الذئبة الحمراء 

غالبًا ما يظهر مرض الذئبة الحمراء طفح جلدي على الوجه، ويختلف شكل مرض الذئبة الحمراء حسب النوع، ويكون كالتالي:[4]

  • الذئبة القرصية: يسبب هذا النوع من طفح جلدي أحمر شديد يزداد سوءًا في الشمس. 
  • الذئبة الجلدية شبه الحادة:يسبب هذا النوع من الذئبة الحمراء طفح جلدي في المناطق المعرضة للشمس بشكل عام.
  • الذئبة التي تسببها الأدوية: يؤدي هذا النوع إلى ظهور الأعراض عند تناول دواء معين وتختفي الأعراض بعد إيقاف تناول الدواء.
  • الذئبة الوليدية: يسبب هذا النوع أعراضًا لدى أطفال النساء المصابات بالفعل بمرض الذئبة، ولكن تختفي الأعراض والعلامات الجلدية عادةً في غضون أسابيع إلى شهور بعد الولادة.

هل يمكن علاج مرض الذئبة الحمراء أم لا 

تساعد علاجات مرض الذئبة الحمراء في السيطرة على الأعراض ولن يكون لها القدرة على علاج الذئبة بشكل دائم، ويعتمد علاج الذئبة على الأعراض وشدتها، وقد يغير الطبيب بعض العلاجات أو الجرعات مع تطور الأعراض وتشمل العقاقير المستخدمة لمكافحة مرض الذئبة كل ما يلي:[5]

  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات: يمكن استخدام العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) – مثل نابروكسين الصوديوم والإيبوبروفين لتخفيف الألم وعلاج التورم والحمى المصاحبة لمرض الذئبة. تشمل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية نزيفًا في المعدة ومشاكل في الكلى ومخاطر متزايدة.
  • الأدوية المضادة للملاريا: الأدوية المستخدمة لعلاج الملاريا – مثل هيدروكسي كلوروكوين – شائعة الاستخدام لمرض الذئبة، إذ يؤثر على جهاز المناعة لدى المريض ويمكن أن يساعد في تقليل مخاطر نوبات الذئبة، ولكن قد ينتج عنه بعض الآثار الجانبية مثل تلف شبكية العين، واضطراب المعدة
  • الكورتيكوستيرويدات: تساعد هذه الأدوية في محاربة مرض الذئبة، وغالبًا ما تستخدم الجرعات العالية – مثل ]دواء ميثيل بريدنيزولون – للسيطرة على الأمراض الخطيرة التي تصيب كلً من الكلى والدماغ، لكن الآثار الجانبية لها تشمل زيادة الوزن، وارتفاع ضغط الدم، و سهولة الكدمات، وهشاشة العظام والسكري وزيادة خطر العدوى.
  • مثبطات المناعة: يمكن للأدوية التي تثبط جهاز المناعة أن تكون مفيدة في حالات الذئبة الشديدة. تشمل الآثار الجانبية المحتملة زيادة خطر الإصابة بالعدوى وتلف الكبد وانخفاض الخصوبة وزيادة خطر الإصابة بالسرطان.
  • تغييرات نمط الحياة: تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة في تقليل الأعراض والسيطرة عليها، ومنها ما يلي:
    • مراجعة الطبيب بانتظام، مما يساعد على منع حدوث نوبات الذئبة ، بالإضافة إلى مناقشة بعض المشكلات اليومية مثل الإجهاد والأكل وممارسة الرياضة ، والحصول على النصائح التي يمكن أن تكون مفيدة في منع حدوث مضاعفات مرض الذئبة.
    • تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس لأن الأشعة فوق البنفسجية يمكن أن تسبب الوهج.
    • ممارسة الرياضة بانتظام لتقوية العظام وتقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية وتعزيز الصحة العامة.
    • الامتناع عن التدخين، لأنه يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، وقد يؤدي إلى تفاقم آثار مرض الذئبة على القلب والأوعية الدموية.
    • اتباع نظامًا غذائيًا صحيًا يشمل تناول كلً من الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة.

الذئبة وتساقط الشعر

يبدو أن حوالي 45٪ من المصابين بمرض الذئبة الحمراء يعانون من تساقط الشعر، وعادة ما تظهر هذه المشكلة في المراحل المبكرة من المرض، ويمكن أيضًا اعتباره أول علامة للمرض، لكن بعض الأشخاص المصابين بمرض الذئبة الحمراء يعانون من تساقط الشعر ليس بسبب الذئبة الحمراء، ولكن لأسباب أخرى؛ مثل مرض الغدة الدرقية ونقص بعض العناصر الغذائية[6] وفي النهاية، لا يظهر تساقط الشعر نيابة عن جميع الأشخاص المصابين بمرض الذئبة الحمراء، ولكن يبدأ الكثير من الأشخاص المصابين بمرض الذئبة الحمراء بملاحظة ضعف تدريجي وخفة في شعرهم، وقد ينمو الشعر أو لا ينمو مرة أخرى بشكل دائم بعد ذلك، ومن أهمها من الأسباب التي أدت إلى ظهور تساقط الشعر عند الأشخاص المصابين بالذئبة ما يلي:[7]

  • الالتهابات: تنقسم أنواع تساقط الشعر عند الأشخاص المصابين بالذئبة إلى نوعين رئيسيين، النوع الأول يسمى تساقط الشعر بدون ندبات ، بينما النوع الثاني يسمى تساقط الشعر الندبي، وعادة ما يكون سبب تساقط الشعر غير المقشر. الالتهاب الناجم عن مرض الذئبة ومن المعروف أن مرض الذئبة يسبب التهابًا شديدًا في فروة الرأس وبصيلات الشعر، ويمكن أن يصل الالتهاب أيضًا إلى الحاجبين واللحية وربما الرموش.
  • تقرحات القرص: تحدث تقرحات القرص في أي مكان في جسم الإنسان وتؤدي إلى تندب دائم إذا ظهرت مرة أخرى على فروة الرأس ، مما يؤدي إلى تلف بصيلات الشعر وفقدان شعر فروة الرأس بشكل دائم.
  • الأدوية: يصف الأطباء أنواعًا عديدة من الأدوية لمحاربة الالتهابات والمشاكل التي يعاني منها المصابون بمرض الذئبة، وقد يكون لبعض هذه الأدوية القدرة على التسبب في تساقط الشعر، وتعد الأدوية المثبطة للمناعة من بين أهم الأدوية القادرة على إحداث ذلك.

علاج تساقط الشعر الناجم عن مرض الذئبة الحمراء

يمكن للأطباء إعادة نمو الشعر عند الأشخاص المصابين بالذئبة إذا لم يكن سبب تساقط الشعر بسبب الذئبة القرصية، وعادةً يبدأ الأطباء عادةً في وصف الأدوية لعلاج مرض الذئبة مبكرًا لتقليل شدة الأعراض، ومن بين الأدوية المعاِلجة الموصوفة: الكورتيكوستيرويدات، وبعض الأدوية البيولوجية أو البيولوجية، وبعض الأدوية المثبطة للمناعة، وتهدف هذه الأدوية جميعًا إلى تقليل عبء نوبات المرض، ولكن قد يستغرق الأمر أسابيع أو شهور حتى لا تظهر هجمات المرض، ويوصى خلال فترة العلاج باتباع بعض الإرشادات التي من شأنها أن تساعد على تحقيق الهدوء النسبي للمريض، ومن أبرز هذه الإرشادات والنصائح ما يلي: [7]

  • تجنب أشعة الشمس: يعد ضوء الشمس هو أحد العوامل الرئيسية التي تحفز تقرحات القرص ونوبات مرض الذئبة الحمراء، ومن أجل ذلك قد يصبح من الضروري ارتداء قبعة وحماية بشرتك من أشعة الشمس عند الخروج.
  • تغيير الدواء: يصبح من الضروري استشارة الطبيب عندما تشك في أن أحد الأدوية مسؤول عن تساقط الشعر، وذلك استبداله بدواء آخر.
  • تناول أطعمة صحية: تحتوي الخضار والفواكه على فيتامينات ومعادن يمكن أن تعزز نمو الشعر.
  • تقليل التوتر: يؤدي التوتر والإجهاد أحيانًا إلى نوبات من الذئبة، لذلك قد يكون من الأنسب استخدام طرق التأمل والأنشطة البدنية لتقليل التوتر.
  • الحصول على الراحة: ينصح الأطباء المرضى الذين يعانون من مرض الذئبة الحمراء بالحصول على 8-9 ساعات من النوم يوميًا.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
أضرار شرب البابونج للحامل
التالي
هل مرض المناعة الذاتية خطير