دول عربية

ولاية بدية في سلطنة عمان

ولاية بدية في سلطنة عمان

ولاية بدية

ولاية بدية هي واحدةٌ من ولايات المنطقة الشرقية في سلطنة عُمان، يحدها من الشمال ولاية القابل، ومن الشرق ولاية الكامل والوافي ووادي بني خالد، ويعود تاريخ تأسيس الولاية إلى القرن الثامن الهجري. يبلغ عدد السكان القاطنين في الولاية حوالي 21 ألف نسمةٍ، منهم العُمانيين الذين يصل عددهم إلى 7 آلاف نسمةٍ، والوافدين قرابة 4 آلاف نسمةٍ، على مساحةٍ تصل إلى 10 آلاف كم2.

شعار ولاية بدية

شجرة النخلة في سلطنة عمان بشكلٍ عامٍ لها مكانةٌ ومنزلةٌ كبيرةٌ في قلوب العمانيين، فحافظوا على هذه الشجرة واستمروا بزراعتها حتى يومنا هذا، وتتوافر في ولايات عُمان أنواعٌ وأصنافٌ مختلفةٌ من النخيل، وفي الحقول الخضراء تقف نخلة المسيلي شامخةً بثمارها وسعفها وبسرها الأصفر في فصل الصيف، ويقوم أهل المنطقة بطهيه داخل أفرانٍ تقليديةٍ بعد أن يكتمل اصفرارها، وهذا النوع من النخيل هو  شعار ولاية بدية.

رمال ولاية بدية

تمتاز الولاية بمساحات شاسعة من الرمال، وتتدرج ألوانها من الأحمر إلى البني على امتداد البصر، وتجذب هذه المنطقة برمالها المتموِّجة محبي مغامرات الصحراء؛ حيث يقصدها هواة المغامرات نظراً لسهولة الوصول إليها وتوفر خدمات قريبة منها، إضافةً إلى وجود المخيمات السياحية التي تساعدهم على المبيت في هذه المنطقة الرملية.

تضم رمال بدية العديد من الواحات، مثل واحة البركة التي تحيط بها التلال الرملية من ثلاث جهاتٍ، إضافةً إلى واحة شاحك وواحة الجوبة التي تعد من أكبر الواحات، وتضم الجوبة العديد من الأشجار والكثبان الرملية التي تُظهر التمازج بين الأشجار والرمال، ويقصدها محبي التزلج على الرمال نظراً لوجود انحدارٍ حادٍ للرمال في الجزء الجنوبي منها. وتضم أيضاً  واحةً العيدان، وسميت بذلك نظراً لوجود الأشجار بظلالها الوارفة وبئر ماءٍ فيها، إلا أن الوصول لهذه الواحة ليس بالأمر السهل بل يحتاج إلى مرشد. وتُقام في المنطقة مجموعةٌ من النشاطات والفعاليات السياحية، كتحدي صعود الرمال بسيارات الدفع الرباعيّ، إضافةً إلى سباق الخيل والإبل.

الواحات في الولاية

تنتشر الواحات في منتصف رمال بدية، والتي يقصدها العديد بهدف الاستمتاع والتنزه ومن أهمها واحة العيدان، واحة الراكة، واحة حاسك، واحة الحوية.

قرى ولاية بدية

  • قرية الواصل: تحتل موقعاً جغرافياَ متميزاً؛ حيث تُعتبر مدخلاً للولاية من ناحية الشمال الغربي، وتحيط بها مجموعةٌ من القرى ومن جميع الاتجاهات، كما تعد هذه القرية من أقدم قرى ولاية بدية، لذلك استقر بها عددٌ كبيرٌ من الناس. يُذكر أن أهل هذه القرية يعملون بالزراعة، ومن أهم منتجاتهم المانجو والليمون والنخيل.
  • قرية المنترب: تحيط بها الرمال من أغلب النواحي وعند هبوب الرياح تنقل معها التراب وتتغطى “تترب” منه النباتات والأرض الصلبة، لذلك أُطلق عليها اسم “المنترب”. تحتوي القرية على حصن المنترب الذي بُني في القرن الثالث عشر؛ ليحتمي به السكان من هجمات الأعداء.
  • قرية الغبي: سميت بهذا الاسم بسبب بُعد المكان حيث يُقال غُبّ المكان أي بعد.
  • قرية الجاحس: سميت القرية بهذا الاسم بسبب وقوعها في منتصف مجموعةٍ من القرى، وسمي الفلج الرئيسي بها باسم “جاحس” أي الذي يُزاحم الأفلاج الأخرى.

معالم الولاية

  • حصن الواصل: يُعتبر هذا الحصن أول حصنٍ تم بناؤه في ولاية بدية، ويعد الأكبر مساحةً حيث يضم أربعة قلاعٍ منيعةٍ وسوقٍ داخليٍّ.
  • حصن المنترب: يوجد هذا الحصن في قرية المنترب، ويقع على ارتفاعٍ عالٍ يستطيع الناظر من بعيدٍ رؤيته بسهولةٍ، وأعيد ترميم هذا الحصن في التسعينات، ويشغل مساحة 900م2 تقريباً.
السابق
ولاية العوابي في سلطنة عمان
التالي
قضاء التاجي في بغداد