دول عربية

ولاية بهلاء في سلطنة عمان

ولاية بهلاء في سلطنة عمان

ولاية بهلاء

ولاية بهلاء المعروفة بواحة بهلاء هي إحدى الولايات العُمانية التابعة لمحافظة الداخليّة والتي يميزها تمازج العناصر البيئية المتعدّدة وتباين التضاريس الطبيعية، الأمر الذي هيّأ للمواطن العُماني فرصة العيش وممارسة الأنشطة المختلفة فيها، وهي واحدةٌ من أقدم المدن في سلطنة عُمان حيث كانت عاصمةً لها في عهد الدولة النبهانيّة، ولا تزال الشواهد التاريخية فيها قائمةً لتؤكد لزوّارها على قِدَم هذا المكان الرائع.

الموقع الجغرافي لولاية بهلاء

تقع ولاية بهلاء في محافظة الداخليّة على بعد 210 كيلومتراً جنوب العاصمة مسقط، ويحيط بها عددٌ من المدن المهمّة ومنها: ولاية نزوى من الجهة الشرقيّة والتي تعد المركز الإقليمي والسياسي لمحافظة الداخلية، وولاية الحمراء من الجهة الشمالية، وولاية أدم من الجهة الجنوبيّة، وولاية عبري من الجهة الغربيّة، كما يحيط بها عددٌ من الأودية المهمة في سلطنة عُمان مثل: وادي بهلا، ووادي القريات الذي يعدّ واحداً من أهم الأودية في السلطنة لكونه جزءاً من الصحراء الكبرى.

التعريف في ولاية بهلاء

تعدّ ولاية بهلاء واحدةً من المدن المهمّة والمشهورة في سلطنة عمان فهي واحةٌ غنيّةٌ بالأفلاج والعيون الطبيعيّة الجميلة مثل: فلج الميثاء، وفلج الطفيل، والمصرج وغيرها، كما تنتشر فيها المتنزهات الطبيعيّة حيث الأشجار الكثيفة كأشجار النخيل الفارعة والأودية ذات المياه العذبة مثل: وادي المنتق، ووادي سيفم، ويحيط بها سورٌ قديمٌ بُنِي لصدّ هجمات الأعداء ويمتدّ على طول 13 كيلومتراً ويعود تاريخ بنائه إلى عصور ما قبل الإسلام، وله عدّة بواباتٍ أهمها: باب السيلى، وباب بادى، وباب الخرمزان، وباب البطحاء، وتعدّ هذه البوابات بمثابة مداخل ومخارج لعددٍ من الحارات حيث تنقسم المدينة داخلياً إلى حاراتٍ منفصلةٍ كلٌ منها له طابعه الخاص.

المعالم السياحيّة في ولاية بهلاء

تشكّل هذه الولاية مركز جذبٍ سياحيٍ مميّزٍ وذلك لكثرة المناطق الأثرية ذات القيمةٍ التاريخيةٍ الكبيرة الموجودة في أراضيها، ومن أبرز هذه المعالم:

  • قلعة بهلاء: تقع قلعة بهلاء على تلّةٍ مرتفعةٍ في منتصف المدينة، وهي قلعةٌ ذات بناءٍ عظيمٍ يعود إلى فتراتٍ متفاوتةٍ من الزمن حيث تمّ بناء بعض أجزائها المعروفة بالقصبة في فترة ما قبل الإسلام، وبُني جزءٌ آخر منها في فترة الدولة النبهانية التي حكمت عُمان لمدة خمسة قرون واتخذت مدينة بهلاء عاصمةً لها، في حين يعود بناء الجزء الأخير إلى القرن الثاني عشر والثالث عشر الهجري، وقد اختيرت قلعة بهلاء من قبل منظمة اليونيسكو عام 1980 ميلادي كواحدةٍ من مواقع التراث العالمي.
  • السور القديم: وهو من أهم ما يميز ولاية بهلاء، حيث يحيط بها سورٌ دفاعيّ يمتد على طول 13 كيلومتراً وهو مزوّدٌ بأبراجٍ وغرفٍ للجند ومرامٍ للسهام أو البنادق، وقد كان الهدف من بنائه صدّ الهجمات العدوانية التي قد تتعرّض لها المدينة، ويعد هذا السور من الأسباب التي جعلت مدينة بهلاء مزاراً للكثير من السيّاح والباحثين عن عراقة العمران العالمي القديم.
  • المسجد الجامع : يقع المسجد الجامع أو جامع بهلا القديم على تلةٍ منفردةٍ بالقرب من قلعة بهلا، ويرجّح بعض المؤرخين تاريخ بناء هذا الجامع إلى حقبة عمر ابن الخطاب إلا أنه لا يوجد دليلٌ يثبت ذلك قطعاً، وجدرانه مليئة بالكتابات والتواريخ التي يشير كلٌّ منها إلى عهدٍ معين أو قصة معيّنة.
  • سوق بهلاء الشعبي: يعتبر سوق البهلا واحداً من أهم الأسواق التقليدية في جميع مناطق السلطنة، حيث حافظ على* أسلوبه المعماري الفريد الذي تشكّله مجموعةٌ من المحلات المتراصة جنباً إلى جنب في هيئة طوابير مسقوفةٍ بالأخشاب، كما أن السوق حافظ على نشاطه منذ القدم لاحتوائه على جميع المقومات التي تجذب السيّاح لاستكشاف أسواق الشرق القديمة.
السابق
قضاء التاجي في بغداد
التالي
محافظة عمان في الأردن