دول عربية

ولاية ضنك في سلطنة عمان

ولاية ضنك في سلطنة عمان

ولاية ضنك

ولاية ضنك هي من الولايات التي توجد في منطقة الظاهرة في سلطنة عمان، وهي مشهورة بوادٍ جميل يدعى وادي ضنك، وسميت هذه الولاية بولاية ضنك لكونها محاطة بالجبال من جميع جوانبها، كذلك فهي تُلقب بالعوجاء، وذلك نتيجة تعرجها على طول مجرى الوادي، وبالإضافة إلى وادي ضنك فولاية ضنك معروفة ببساتين النخيل، وهي تتألف من عدة قرى مثل الشكري، و العزيزي، والمعذا، والعلاية، والخبيب، وفدى، ودوت، وسفالة الوحاشا، وتعيش فيها قبائل عديدة أهمها قبيلة النعيمي، وبني زيد، وبني شكر، وبني ساعدة، وقبيلة البداه، والوحاشا، وبني عزيز، واليحيائي، وغيرها من القبائل المختلفة.

موقع ولاية ضنك وسكانها

توجد ولاية ضنك في وسط منطقة الظاهرة، وتحدها من الغرب كلًا من ولايتي البريمي وعبري، ومن الجهة الجنوبية فتحدها ولاية عبري، أما من جهة الشرق فتحدها ولاية ينقل، أما من شمالها فتحدها ولاية عبري، وهي تقع على بعد يزيد عن370كم من غرب العاصمة العمانية مسقط، ويقطن في ولاية ضنك حوالي 16181 نسمة، يعيشون في 48 قرية، وتُقدر مساحة هذه الولاية بحوالي 2030كم2، وهناك ما يُقارب 45 قرية وبلدة تابعة لها.

تاريخ ولاية ضنك

 ولاية ضنك هي ولاية لها تاريخ عريق، ومن الأشياء التي تدل على ذلك مزارع فلج البزيلي، وحصن الإمام والذي رممه الإمام عزان بن قيس، والإمام سيف بن سلطان اليعربي شقه وجمل المنظر المحيط به، إذ إنه زرع أشجارًا عديدةً، والأراضي الخضراء المحيطة بالحصن، كما أنشأ محمد الغافري كلًا من حصني العود، والحصين في منطقتي سفالة الوحشي، و سفالة الشكور، وبنى عثمان بن على الشكري حصن بيت العود، إلا أنه لم يستقر فيه لأنه مات حين عاد من ولاية الرستاق، وبالتحديد مات في بلدة التوأم بالبريمي، وحمله الأشخاص الذين رافقوه على ظهر الجمال، ودفنوه في مقبرة صداغين، كما يوجد في ولاية ضنك حصون عديدة أخرى أهمها الشرايع الخلى، و الفتح، بالإضافة إلى تلك الحصون تُعرف ولاية ضنك باحتوائها على العديد من الأبراج كبرج القلعة، وبرج الصفر.

إقرأ أيضا:أجمل مناطق سياحة في مسقط

وادي ضنك 

يُلقب وادي ضنك كذلك بوادي فدى، لكون النهر الذي يمر به ينبع من بلدة فدى، بلدة فدى، وتحديدًا من منطقة الخلى، وهو من أبرز الأماكن السياحية في الولاية ومن أهم أودية منطقة الظاهرة عامةً، ونهر الضنك هو نهر يجري طول الوقت، ومنطقة فدى التي ينبع منها بسبب انحدارها الشديد تشكل مجمعًا مائيًا لأنهار عدة أودية مثل ينقل، ومحسي، وعنس، إلى جانب شعاب تنحدر مياهها من الجبال مشكلة نتيجةً لذلك مخزنًا جوفيا للمياه، ويحيط بوادي ضنك جبال شاهقة تحوي كهوفًا، ومغارات، وتكوينات هندسيةً عديدةً مدهشة، تعطي للوادي لمسة جماليةً خلابةً، ذلك إلى جانب القلاع والحصون الموجودة  على ضفاف الوادي، والتي تُظهر تاريخ سلطنة عمان العريق، وتتجمع مياه الوادي في مصبها فتكون ما يسمى بالغيل المحاطة بأشجار الخشت، وبذلك تتكون بحيرات مائيةً خضراء بينها مياه صافية، وتُستخدم مياه وادي ضنك بغرض ري المحاصيل الزراعية في الوادي وتحديدًا في المناطق التي يمر بها بواسطة جداول صغيره من الوادي، ويوجد في الوادي على امتداد يصل إلى24 كم مناطق سياحية كثيرة، إذ إن الماء، والمساحات الخضراء، والطقس اللطيف، جعلت وادي ضنك مكانًا يجذب الكثير من السياح، وأصبح هذا الوادي شعارا مميزا للولاية بالإضافة إلى وادي الفتح ووادي قميرا، كما يوجد أفلاج وعيون عديدة، فعلى سبيل المثال من هذه الأفلاج: السلد، والسيماء، المحيدث، والصلالة، وقميرا، والرحبة،وبلت، والفتح الجانبي، الخلى، وفلج خماط.

إقرأ أيضا:سوق مريدي العراق

دعاء غنام، من مواليد عام 1994، خريجة تخصص أدب إنجليزي من الجامعة العربية المفتوحة، لديها خبرة تُقارب عامان في مجال كتابة المقالات والمحتوى في مواقع إلكترونية عدة، تبرع في الكتابة في عدة مجالات؛ مثل: الثقافة العامة، والسياحة، والإلكترونيات، والنباتات، والحيوانات، والجمال، والرشاقة، والبرامج والتطبيقات، والسيارات، وفن الطهي.

السابق
منطقة عبدالله المبارك غرب جليب في مدينة الفروانية
التالي
ولاية محوت في سلطنة عمان